بكين   -2/-5   ثلج خفيف

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة
  2. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

ماذا غيرت التكنولوجيا في طريقة إحتفال الصينيين بعيد الربيع؟

2011:12:30.16:53    حجم الخط:    اطبع

صحيفة الشعب اليومية – الطبعة الخارجية - الصادرة يوم 30 ديسمبر عام 2011 - الصفحة رقم 06

على إمتداد 30 عاما من الإصلاح والإنفتاح، ظلت حياة المواطن الصيني تشهد تحسنا عاما بعد عام، كما ظلت طريقة إحتفاله بعيد الربيع الصيني تتغير بإستمرار. فمن المعايدة عبر الزيارات العائلية المتبادلة إلى المعايدة عبر التليغراف، ومن المعايدة عبر الهاتف إلى المعايدة عبر كاميرا شبكات التواصل الإجتماعي، ومن بطاقة المعايدة إلى المعايد عبر جهاز البيجر والرسائل القصيرة، زد على ذلك المدونات الصغيرة التي ظهرت خلال السنوات الأخيرة. تتغير الوسائل لكن الشيء الوحيد الذي لايتغير هي مشاعر الحب والصداقة والتفاؤل بمستقبل جميل.

يتذكر الشيوخ الصينيون أجواء قضائهم عيد الربيع في طفولتهم ويقولون "الآن كل شيء نشتريه، قبل 30 سنة كنا نصنع بطاقات المعايدة و نعد الأطعمة بأنفسنا".

في بداية سياسة الإصلاح والإنفتاح: تبادل الزيارات والأطعمة المصنوعة في البيت

في بداية الإصلاح والإنفتاح، تبدأ الحركية تدب في المطبخ الصيني قبل قدوم عيد الربيع بعدة أيام. وفي تلك السنوات كانت الأطعمة هي الهدايا التي يتبادلها الناس فيما بينهم. وفي العيد يحمل الناس الأطعمة التي صنعوها بأنفسهم و الحلوى و الفول السوداني والبرتقال ...ثم يطوفون على جيرانهم وأقربائهم لتهنئتهم بالعيد.

[1] [2] [3] [4] [5]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات