بكين   5/-4   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة
  2. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير اخبارى: نائب الرئيس الصينى يجتمع مع اوباما ومسئولين امريكيين بارزين حول العلاقات الثنائية

2012:02:16.08:39    حجم الخط:    اطبع

عقد نائب الرئيس الصينى الزائر شى جين بينغ اجتماعات مع الرئيس الامريكى باراك اوباما ونظيره جو بايدن ومسئولين امريكيين كبار اخرين بواشنطن اول امس (الثلاثاء).

تعهد شى والمسئولون الامريكيون بانتهاز الفرص والتغلب على الصعوبات وزيادة تعزيز الشراكة التعاونية الصينية الامريكية على اساس الاحترام والمنفعة المتبادلين.

وخلال اجتماعه مع اوباما، قال شى الذى سلمه رسالة من الرئيس الصينى هو جين تاو، ان زيارته تهدف الى تنفيذ التوافق الهام الذى توصل له رئيسا الدولتين حول تعزيز العلاقات الثنائية.

وقال شى انه سيسعى لبناء توافق وتعميق الصداقة والاتصال مع اشخاص من مختلف الدوائر فى الولايات المتحدة.

واكد شى مجددا موقف بكين ازاء قضية تايوان، وحث واشنطن على الالتزام بروح البيانات المشتركة الثلاثة التى ترسخ العلاقات الصينية الامريكية.

كما دعا الجانب الامريكى لحماية النمو السلمى للعلاقات عبر المضيق والنمو الشامل للعلاقات الصينية الامريكية باجراءات ملموسة.

استقبل الرئيس اوباما نائب الرئيسى الصينى شى فى المكتب البيضاوى، واكد مجددا التزام واشنطن بسياسة صين واحدة على اساس البيانات المشتركة الثلاثة، وفقا لبيان صحفى.

ذكر اوباما ان الولايات المتحدة لا تدعم اية دعوات الى " استقلال تايوان"، مضيفا ان بلاده تريد رؤية التنمية السلمية للعلاقات عبر المضيق.

وفى مستهل تصريحاته، قال اوباما ان بلاده ترحب بالنهوض السلمى للصين.

وقال اوباما " اؤكد دائما اننا نرحب بالنهوض السلمى للصين، اذ اننا نعتقد ان وجود صين قوية ومزدهرة يمكن ان يساعد فى تحقيق الاستقرار والرخاء فى المنطقة والعالم".

واشار " نحن نحاول باستمرار التحرك قدما على اساس الاعتراف بان الشراكة التعاونية القائمة على المصلحة والاحترام المتبادلين ليست فى مصلحة الولايات المتحدة والصين فحسب ولكن فى مصلحة المنطقة ... وفى مصلحة العالم".

وفى وقت سابق امس، دعا بادين نائب الرئيس الامريكى نظيره الصينى للبيت الابيض لاجراء محادثات استمرت اكثر من ساعتين.

وبعد المحادثات، قال شى انه يتعين على الصين والولايات المتحدة تعزيز " الثقة المتبادلة الاستراتيجية" باحترام الجانبين المصالح الرئيسية للجانب الاخر ووضع مخاوف الجانب الاخر فى الاعتبار.

حث شى الجانبين على التعامل مع بعضها البعض بشكل صريح وتعزيز الحوار والاتصالات بينهما.

وقال ان يتعين على قادة الدولتين الحفاظ على اتصالات وثيقة من خلال تبادل الزيارات والاجتماعات والمحادثات الهاتفية والرسائل وسبل اخرى، الى جانب اجراء اتصالات مع بعضها البعض بشأن القضايا الهامة والملحة المتعلقة بالعلاقات الصينية الامريكية فى حينها.

واقترح شى ان يستغل الجانبان بالكامل آليات الحوار والتشاور المختلفة لاعطاء دفعة جديدة للشراكة التعاونية الثنائية.

وقال ان الصين تدعم جهود الجانب الامريكى لارسال 100 الف طالب للصين للدراسة وتعهد بان تبذل الصين جهودها فى دفع برامج التبادلات التعليمية.

وفى الوقت نفسه، قال شى ان موقف الصين ازاء سوريا يهدف الى حماية السلام والاستقرار فى الشرق الاوسط ويتمشى مع المبادئ الدولية ذات الصلة.

وقال ان الصين ستواصل دورها البناء فى تخفيف التوتر فى سوريا وحماية السلام والاستقرار فى المنطقة.

وبدوره قال بادين، ان الادارة الامريكية الحالية قررت " تجديد وتكثيف" دور الولايات المتحدة فى منطقة اسيا والباسفيك و" العلاقات مع الصين بصفة خاصة".

واشار الى ان " علاقاتنا الثنائية هى الاهم فى العالم، ليست هامة للدولتين فحسب، ولكن للعالم ككل".

واضاف ان زيارة شى ستساهم فى استمرار تعزيز الحوار عالى المستوى بين الدولتين.

وفى منتصف نهار اول امس، حضر شى مأدبة غداء شارك فى استضافتها بايدن ووزيرة الخارجية الامريكية هيلارى كلينتون.

كما زار شى بعد ظهر اول امس البنتاجون واجتمع مع وزير الدفاع الامريكى ليون ادوارد بانيتا. وحضر الاجتماع ايضا مارتين دمبسى رئيس هيئة الاركان المشتركة.

وقبل الاجتماع، استضاف بانيتا حفل استقبال لتكريم شى امام البنتاجون، والذى وصفه الاعلام المحلى بانه تكريم " نادر" لنائب رئيس دولة اجنبية.

والقى شى خطاب امام ندوة لرجال الاعمال بعد ظهر اول امس، وفى المساء، وجهت لشى دعوة لحضور مأدبة للترحيب به يستضيفها بايدن.

وقد اجتذبت زيارة شى اهتماما غير عادى من الاعلام الدولى والامريكى، واذاعت كبرى المحطات المحلية ومن ضمنها ال ((سى ان ان)) لحظات التقاط صور اجتماعه مع اوباما على الهواء مباشرة.

ومن المقرر ان يزور شى اليوم كابيتول هيل ويجتمع مع قادة الكونجرس الامريكى، وسيلقى كلمه فى اجتماع مائدة مستديرة مع كبار رجال الاعمال.

وغادر شى واشنطن بعد ظهر امس الى موسكاتين بايوا للالتقاء باصدقائه القدامى الذى كان يعرفهم منذ 27 عاما.

بدأ شى زيارته الرسمية التى تستمر خمسة ايام للولايات المتحدة تلبية لدعوة بايدن.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات