بكين   20/10   أحياناً زخات مطر

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة
  2. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الصين: الحوار يسهم فى حل القضايا النووية فى شبه الجزيرة الكورية وإيران

2012:04:20.09:39    حجم الخط:    اطبع

قالت الصين بالأمم المتحدة امس الخميس/19 ابريل الحالي/ ان الحوار يسهم فى التسوية المناسبة للقضايا النووية فى شبه الجزيرة الكورية وإيران، ودعت كافة الأطراف ذات الصلة الى الدخول فى مفاوضات من أجل الحفاظ على السلام والإستقرار فى شبه الجزيرة والشرق الأوسط.

ذكر ذلك لى باو دونغ، ممثل الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، خلال كلمته فى اجتماع مفتوح لمجلس الأمن الدولى بشأن عدم الإنتشار النووى.

وقال لى، أن " حماية السلام والأمن فى شبه الجزيرة الكورية وفى منطقة شمال شرق آسيا، وتعزيز إخلاء شبه الجزيرة من السلاح النووى يمثلان مصلحة مشتركة، ومسئولية للجميع ".

وأضاف، ان " الحوار والمناقشات هما الطريقة الوحيدة الصحيحة لمعالجة قضية شبه الجزيرة. ونحن نأمل فى أن تبذل كافة الأطراف جهدا كى تحافظ على وتنفذ تفاهم 29 فبراير المشترك بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ".

وقال ان الأمل هو أن تحافظ كافة الأطراف على الهدوء وضبط النفس،وأن تتمسك بالدخول فى حوار، وتلتزم بالمحادثات السداسية التى تعزز عملية نزع السلاح النووى، الأمر الذى يصب فى المصلحة المشتركة للحفاظ على السلام والإستقرار فى شبه الجزيرة و شمال شرق آسيا.

وأضاف ان الصين اعربت مرارا عن أملها فى الإستئناف المبكر للمحادثات السداسية.

تم إطلاق المحادثات السداسية، والتى تضم كوريا الديمقراطية، وجمهورية كوريا، والولايات المتحدة، والصين، واليابان، وروسيا عام 2003، بيد أنها توقفت عام 2008. وانسحبت كوريا الديمقراطية من المحادثات فى إبريل 2009.

وحول القضية النووية الإيرانية، قال لى، ان " الإلتزام بالحوار والمفاوضات فى معالجة القضية النووية الإيرانية له اهمية كبرى فى الحفاظ على السلام والإستقرار، وتجنب اضطرابات كبرى فى منطقة الشرق الأوسط ".

وأضاف انه " يتعين على كافة الأطراف الحفاظ على التفاهم المشترك القائم، والدخول فى حوار بناء، والتعاون بنية خالصة، وبناء الثقة المتبادلة تدريجيا، وعلاج القضية النووية الإيرانية فى النهاية بطريقة شاملة، وعادلة، وملائمة ".

اختتمت آخر جولة من المحادثات النووية الإيرانية فى اسطنبول، بتركيا باوائل الشهر الحالى، ووصفت إيران والقوى العالمية الست هذا الحوار بأنه إيجابى وبناء.

تتصدر الدول الست -- الولايات المتحدة، وفرنسا، وروسيا، والصين، وبريطانيا، وألمانيا -- الجهود لإقناع إيران بتقييد برنامجها النووى،والذى تقول عنه إيران بأنه سلمى محض، بيد أن الأمم المتحدة والقادة الغربيين يشكون فى أن له أغراضا عسكرية.


/مصدر: شينخوا/

تعليقات