بكين   32/23   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة
  2. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تعليق: الولايات المتحدة بحاجة إلى أن تنأى بنفسها عن قضية بحر الصين الجنوبي

2012:08:04.15:12    حجم الخط:    اطبع

بكين 4 أغسطس 2012 (شينخوا) أعربت الولايات المتحدة يوم الجمعة عن قلقها إزاء ما وصفته بالتوتر المتزايد حول قضية بحر الصين الجنوبي، مستغلة إقامة مدينة سانشا وحامية عسكرية بها لتنهال بالانتقادات على بكين.

إن بحر الصين الجنوبي يمثل أهمية إستراتيجية للتجارة العالمية. ولذا، فإن أية زيادة في وتيرة الاضطراب بهذا الكيان المائي من الطبيعي أن تثير انتباه العالم.

ولكن من المعروف إلى حد كبير أن التعامل مع الأوضاع المضطربة يتطلب الحذر والتعقل. وعندما يحاول أي دخيل أن يضفي مزيدا من التوتر على مسألة ما فهو ينتظر أية فرصة لفعل هذا.

ومن ثم، يعد الاتهام الذي وجهه المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية باتريك فنتريل للصين، إضافة إلى اتهامات مشابهة أخرى من قبل واشنطن، يعد عاريا عن الصحة وغير مسئول وفاضحا.

إن إقامة مدينة سانشا وحامية عسكرية بها تأتي ضمن تعديل طبيعي تجريه الصين في هيكلها الإداري والعسكري، كما أن هذه المسألة برمتها تأتي في إطار السيادة الصينية.

ولا يعني هذا الإجراء الجديد الذي اتخذته بكين أنها تتخلى عن سياستها التقليدية تجاه بحر الصين الجنوبي، فما تزال الصين ملتزمة بالسعي إلى حلول ملائمة للنزاعات مع الدول الأخرى عبر المفاوضات والمشاورات الثنائية.

لقد ظلت الصين الطرف الأكثر التزاما بأقصى درجات ضبط النفس، كما أن لديها رغبة حقيقية في تحويل بحر الصين الجنوبي إلى بحر سلام وصداقة وتعاون. وهذه الرؤية تحظى بمشاركة واسعة النطاق عبر أرجاء المنطقة والعالم بأسره.

وفي هذا السياق، تظهر واشنطن حياديتها وتزعم أنها تدعم الاستقرار وحرية الملاحة في البحر، ومن ناحية أخرى تحرض بعض الجهات المتنازعة على القيام بخطوات استفزازية ومن ثم تصب مزيدا من الوقود على نار النزاع القائم.

إن مثل هذه الممارسة مزدوجة المعايير تخلق سيلا من التعليقات التي تشير إلى أن القوة العظمى في العالم تحاول دق إسفين بين الصين وجيرانها من أجل قص أجنحة الصين وتقوية قاعدتها المتصدعة في منطقة آسيا - الباسيفيك.

لقد حان الوقت لأن تثبت واشنطن أنها صاحبة رؤية وبصيرة أوضح مما تظهره مزاعمها. ويتعين على واشنطن أن تنأى بنفسها عن التدخل في قضية بحر الصين الجنوبي.

إن الصين ترحب بقيام واشنطن بدور بناء في منطقة آسيا - الباسيفيك. ولكن بالنسبة لمسألة بحر الصيني الجنوبي، فالصين وجيرانها لديهم من القدرة والحكمة ما يمكنهم من حل النزاعات القائمة بينهم بطريقة ملائمة وبأنفسهم.








/مصدر: شينخوا/

تعليقات