بكين   28/22   أحياناً زخات مطر

امرأة صينية لا تستطيع السباحة تنام فوق سطح الماء 40 دق

2012:08:17.09:49    حجم الخط:    اطبع

صورة التقطتها الشرطة بعد الوصول الى النهر

في يوم 12 أغسطس الحالي، طفت امرأة على سطح مياه نهر ونغلينغ بتشوجيانغ الصينية. حيث كان جسدها داخل الماء في حين كان نصف وجها العلوي فوق سطح الماء، مغمضة العينين، ومشبكة اليدين وواضعة اياهما فوق بطنها. ومن رآها أحد المارة حتى سارع إلى إخبار الشرطة، قائلا بأنه عثر على جثة فتاة. وبعد 10 دقائق، وصل عمال الإنقاذ إلى المكان، فتفاجؤا بأنها مازالت على قيد الحياة.

ويفاد أن هذه الفتاة التي تدعى تشانغ، بعد شجار كبير مع زوجها، تناولت 20 قرصا من دواء الزكام دفعة واحدة ثم غادرت البيت وحيدة، وبعد نوبات متكررة من الدوار أثناء الطريق، وصلت إلى النهر دون أن تشعر بذلك. "لا أذكر سوى صفعة المياه، ثم نمت لاحقا." الآنسة تشانغ، لاتستطيع السباحة، وهي نفسها استغربت نومها الثقيل لمدة 40 دق في النهر.

لكن، كيف طفت إلى سطح الماء وهي فاقدة للوعي؟ هل يتعلق ذلك بفطرتها؟

المتفقد الوطني السامي للمنقذين، والحكم الدولي للإنقاذ أثناء السباحة هوامين، يرى بأن هذه الفتاة بعد أن أصابها دوران كبير في الرأس لم تتفطن لغرقها في الماء، لذلك فإن جسمها كان في أتم الأريحية. تصادف ذلك مع محافظتها على وضع تمددها على ظهرها، ما ضمن لها إستقرار عملية التنفس، وعدم الغرق.من جهة أخرى، عادة ما يتمع الأشخاص السمان بقوة كبرة للطفو.

ووفقا لشهادة الشرطة المدنية، فإن الآنسة تشانغ فعلا سمينة نسبيا."طبعا العوامل التي تؤثر على طفو الإنسان معقدة جدا، مثل درجة سمنة الخاصر، حجم الصدر، سعة الرئتين، وأحيانا يكون للحذاء والملابس دخل في ذلك أيضا." حيث من الأكيد أن يزود الحذاء المصنوع من الخفاف القدرة على الطفو، كما أن الملابس العازلة للهواء لديها قدرة كبيرة على الطفو أيضا، تماما مثل ورقة البلاستيك التي تتطفو على سطح الماء بالضبط."

لكن هوامين يشير، "لقد كانت هذه الامرأة محظوظة كثيرا، لكن من المعلوم أن الأشخاص الذين لايستطيعون السباحة من المستحيل تقريبا بالنسبة لهم إتمام الحركات اللازمة للطفو. لأنه الحركات التي يقوم بها الشخص غير على السباحة تكون بدون جدوى في المياه العميقة، لأنه فاقد للممارسة، وافضل طريقة للنجاة في المياه العميقة هي المحافظة على الهدوء، والصراخ بصوت عالي. "

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات