جميع الأخبار|الصين |العالم|الشرق الأوسط|التبادلات |الأعمال والتجارة | الرياضة| الحياة| العلوم والثقافة| تعليقات | معرض صور |

الصفحة الرئيسية>>الصين

سفير صيني: الاحتفالات الشعبية بعيد الربيع بالخارج تظهر تقدم القوة الناعمة الصينية

/مصدر: شينخوا/  10:00, February 03, 2014

سفير صيني: الاحتفالات الشعبية بعيد الربيع بالخارج تظهر تقدم القوة الناعمة الصينية

لندن 2 فبراير 2014/صرح ليو شياو مينغ، سفير الصين لدى بريطانيا، في لندن يوم الأحد، بأن الشعبية المتزايدة للاحتفالات بالعام الصيني الجديد خارج الصين تؤكد تقديرا دوليا متزايدا للثقافة الصينية وتظهر التقدم الذي تحرزه القوة الناعمة الصينية.

وقال السفير ليو على هامش عرض ثقافي ضخم أقيم بوسط لندن احتفالا بعيد الربيع الصيني السنوي، قال إن "الثقافة تمثل نوعا من القوة الناعمة، والاحتفالات بالعام القمري الصيني الجديد هنا تسهم في تعميق التفاهم والتقدير المتبادلين بين الصينيين والأجانب".

وللعام الـ14 على التوالي، يستضيف ميدان ترافالغار الشهير بلندن واحدا من أكبر الاحتفالات بالعام القمري الصيني الجديد في أوروبا كل عام، وشهد العام الماضي وحده مشاركة ما يصل إلى نصف مليون زائر دولي في الحدث.

وذكر السفير أن "الثقافة الصينية تكتسب قبولا متزايدا بالخارج، وهو أمر في حد ذاته يظهر التقدم الذي تحرزه الصين في فتح شهية الأجانب لمعرفة المزيد عن الصين".

كما لفت السفير إلى أن تأثير مهرجان عيد الربيع الصيني تخطى الصين والأحياء الصينية في بريطانيا وأصبح مهرجانا مشتركا للصينيين والبريطانيين.

وفي كلمته أمام حشد من الزائرين الدوليين لميدان ترافالغار، قال ليو "من لندن إلى إدنبره، ومن كارديف إلى بلفاست، أضيئت الشوارع بمصابيح وألعاب نارية. وزينت مداخل المنازل بتشون ليان (المعلقات الصينية)".

ووفقا للمبعوث الصيني، فإن تطور الاحتفالات بالعام الصيني الجديد في بريطانيا يعكس "تعمق الروابط الثقافية الصينية - البريطانية"، إذ يتبادل الجانبان قرابة 100 مشروع ثقافي كل عام.

وأكد السفير على أن "علاقات الصين مع الدول الأخرى ليست بأي حال من أحوال مقتصرة على تصدير القمصان أو استيراد السيارات، التبادلات الثقافية تلعب دورا محوريا أيضا".

وتابع ليو قائلا "إن الشعبية المتزايدة للعام الصيني الجديد في بريطانيا تعكس كذلك النمو الديناميكي للعلاقات الصينية - البريطانية"، مشيرا إلى أن العلاقات الدافئة بين البلدين ازدادت قوة مؤخرا بفضل سلسلة الزيارات رفيعة المستوى".

والعام الماضي، زار كل من وزير الخزانة البريطاني جورج أوسبورن وعمدة لندن بوريس جونسون ورئيس الوزراء ديفيد كاميرون، الصين في أكتوبر وديسمبر على الترتيب، مع إبرام نطاق عريض من الصفقات الاستثمارية والتجارية بين الجانبين.

وأعربت فيكتوريا بورويك، نائبة عمدة لندن، عن موافقتها على تصريحات السفير الصيني، وقالت إن "الصداقة السعيدة تفضي إلى عمل ناجح".

وأضافت بورويك لوكالة الأنباء ((شينخوا)) قائلة "لدينا تقليد ثقافي عظيم هنا في بريطانيا، ولكن لديكم أيضا تقليد ثقافي عظيم في الصين. وفرصة أن يجتمع التقليدان سويا تعتبر طريقة لتوطيد الصداقة بين البلدين، وبالطبع تؤدي إلى عمل".

[1] [2] [3]

صور ساخنة

أخبار متعلقة

 

أخبار ساخنة