الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:08:15.16:59
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:685.85
يورو:1046.16
دولار هونج كونج: 87.868
ين ياباني:6.2609
نرحب بتقديم مستخدمى الانترنت الغفيرين الاقتراحات والتوصيات بشأن الاولمبياد 2008
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>رياضة

دراسة الثقافة في حفل افتتاح أولمبياد بكين ( تغطية اعلامية من مندوب صحيفة الشعب اليومية وحدها ) (2)

التايجي

الشئ النادر هو روعة سحرية للمغزي الضمني أبداها حفل افتتاح أولمبياد بكين
قالت العالمة يوي دان في وسيلة الاعلام التلفازية : إن أفضل النقاط في حفل افتتاح أولمبياد بكين هي إبداء روعة سحرية للمغزى الضمني للثقافة الصينية، وهذا شئ نادر جدا. فكانت سلسلة من العناصر الصينية تبدو شيئا فشيئا وموزعة على موضوعات فرعية تسهيلا لفهمها الأصدقاء الأجانب. ولكنني أفضِّل إظهار العناصر الكثيرة بصورة متزامنة بدلا من إبدائها فترة بعد فترة. ففي الحفل الافتتاحي، مشهد تبسطت فيه لفيفة مرسومة عليها يؤدي الناس رقصة حديثة ويرسمون بأجسامهم، وفي عملية الرسم هذه، أضيف عنصر القيثار الصيني القديم، لان الصين تهتم بتجانس فن الخط مع فن الرسم. كانت الرسوم الصينية والمقاطع الصينية هنا نوعا من الروعة السحرية والسند، وأبدت الموسيقى والرقصات في هذه الحظة اندماجا. كانت الطباعة بالحروف المتحركة صعبة للغاية، لأن اللغة الصينية المكتوبة ليست كتابة أبجدية، بل هي مقاطع صينية تطورت من الهيروغليفية. وقد جعل الحفل الافتتاحي هذه المقاطع الصينية نابضة بالحياة، أظهرت مفاهيم ومغزى. إن اللغة المكتوبة هي حامل وموطن لروحنا يمكن الانتماء اليه والاعتماد عليه. وقد تحمل اللغة المكتوبة عند استخدامها قيمة وعادات كل شخص، فقد تحمل أيضا معلومات شخصية. اذا كانت اللغة المكتوبة خالية من المغزي، فإنها لغة ميتة إبداؤها ليس تعبيرا عن ثقافة أمة ما. كما أنني أحب كثيرا أن أري كثيرا من التلاميذ يرسمون على الأرض، وحولهم صورة التايجي. وعند النظر الى صورة التايجي، أتذكر منزلة في القصائد القديمة الصينية تتمثل في " البهاء يعود الى العادة عندما وصل الى ذروته ". وقد يشعر ممارسو ملاكمة التايجي في الزي الأبيض بأن أكبر قوة تصبح امتزاجا كاملا في أيديهم. وهنا يكمن مفهوم الفلسفة الصينية.
الصين تقدر على تقديم ثقافتها التقليدية الأفر الى العالم
قال هوانغ هوي لين الخبير في دراسة السينما والتلفزيون والمسرحيات : إن حفل افتتاح أولمبياد بكين ترك في ذاكرتي أعمق نقطتين من الانطباعات إحداهما الاندماج العضوي بين الثقافة التقليدية والحضارة الحديثة، والأخرى الاندماج العضوي بين العناصر الثقافية والعناصر العلمية والتقنية.
ولو عبر الحفل الافتتاحي عن الثقافية الرائعة القديمة وحدها، فلا يكفي؛ ولو عبر عن العلوم والتكنولوجيا العالية وحدها، فلا مغزى له. إن الحفل الافتتاحي قد أبرز الثقافة التقليدية الصينية في الحضارة الحديثة، وعلى سبيل المثال، لو لم تستخدم وسائل التقنيات البصرية والضوئية والكهربائية الحديثة لكان فصل " الغناء مع ايقاع ’ فو ’ " أدنى من مستوياه الحالي، مع العلم بأن الاستخدام البارع للعلوم والتكنولوجيا العالية الحديثة أظهر مستوى التحديث في الصين. وخاصة أن إبداء الاختراعات الاربعة للصين القديمة في العلوم والتكنولوجيا الحديثة قد أثار إعجاب المشاهدين، إذ أنه رفيع المستوى الفني وعالي المحتويات التكنولوجية، مما جعل الناس يشعرون بحيوية قوية لهذه الاختراعات.
إن فكرة " وضع الانسان في المقام الاول " واستخدام العلوم والتكنولوجيا الحديثة جعلا حفل افتتاح أولمبياد بكين ذا طابع مميز. ومثلا، فإن مشهد " صعود الحلقات الخمس " المتشكلة من خلال الوسائل العلمية والتقنية قد جسد كاملا الصورة الجميلة للعالم، وأظهر تمنيات وتطلعات العالم الى الانسجام والتناغم، مفعما بنزعة العاطفة الانسانية. إن ظهور 2008 وجوه باسمة في الحفل الافتتاحي كان تعبيرا عن المشاعر الشعبية. إن القلب الطيب وحده يجلب وجها باسما، هذا هو إبداع نموذجي للأولمبياد الثقافي.
وأضاف الرسام المشهور وو تشانغ جيانغ : إن حفل افتتاح أولمبياد بكين قد أعطانا إشارة : أن الثقافة التقليدية الصينية وروح العصر يمكن تحقيق الاندماج جيدا بينهما، وأن الصين تقدر ويجب عليها تقديم المزيد من ثقافتها التقليدية الى العالم، بحيث يمكن للناس أن يروا من خلالها ثقافة وتاريخ الصين وكذلك ما تحتويه من روح الأمة الصينية.
قال شن دينغ لي الخبير في دراسة القضايا الدولية : إن شكل اللفيفة المرسومة للحضارة القديمة الصينية ووسائل العلوم والتكنولوجيا العالية والوسائط المتعددة قد جعلت فعلا أفضل الأشياء في تاريخ الصين يبدو بصورة منتظمة ورشيقة أمام العالم، الأمر الذي أظهر الرواسب العميقة ومزايا الاتزان والروح العالية والثقة بالنفس للثقافة الصينية، وأدهش الناس.
/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /


[1] [2]



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  تعليق: الاولمبياد يجعل العالم يعرف الصين
2  // بيت الاولمبياد // يتميز بالطعم الصينى
3  عاجل جدا: فريق الجمباز الصينى للسيدات يفوز بذهبية الأولمبياد
4   تقرير: فلسطين واسرائيل تعرضان // حرب الانفاق//
5  العناصر الصينية في حفل افتتاح أولمبياد بكين تحفز الاستهلاك

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة