بكين   13/5   وابل

" ثقافة الأشباح" ــــ بين الشرق والغرب (6)

2011:10:27.11:31    حجم الخط:    اطبع

موكب العائدين من الموت أو الزومبي في كندا

تعود جذور "عيد الهيلويين " إلى آيرلندا وامتدت إلى إقامة مهرجان السلتيك في سامهاين. ويعتبر اليوم احتفالا تغلق الدوائر الرسمية في الدول الغربية وغيرها أبوابها للاحتفال به. وتشمل الأنشطة المرافقة لعيد الهالوين الخدع، وارتداء الملابس الغريبة والأقنعة ،وتروى القصص عن جولات الأشباح في الليل. وتعرض التلفزيونات ودور السينما بعض أفلام الرعب. ويقوم العامة في "عيد الهيلويين " بتزيين البيوت والشوارع باليقطين والألعاب المرعبة والساخرة.ويتنكر الجميع من كبار وصغار لكي لا تعرفهم الأرواح الشريرة حيث تقول الأسطورة بأن كل الأرواح تعود في هذه الليلة من البرزخ إلى الأرض وتسود وتموج حتى الصباح التالي. ويتنقل الأطفال من بيت لأخر وبحوزتهم أكياس وسلال لتملأها بالشوكولاته والحلوى في طقس يعرف باسم خدعة أم حلوى، ومن لا يعطي الأولاد المتنكرين الشوكولاته وحلوى الكاراميل "تغضب منه الأرواح الشريرة".

[1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات