بكين   2/-1   ثلج خفيف

لعبة الماجيانغ الصينية تلقى ترحيبا كبيرا خارج الصين (3)

2011:12:05.17:14    حجم الخط:    اطبع

تثمين من الأجانب للثقافة الصينية التقليدية

لماذا تلقى لعبة الماجيانغ كل هذا الترحيب خارج الصين؟ السيد تشانغ جينغ رئيس مكتب اللجنة الصينية لمنافسات الماجيانغ المفتوحة أجابنا على هذا السؤال قائلا: "هذا الإقبال الكبير من الأجانب على لعبة الماجيانغ يعود إلى معرفة وتثمين الأجانب للثقافة الصينية التقليدية".

في عام 2005 قامت منظمات في لعبة الماجيانغ تعود إلى 8 دول، منها اليابان ، الولايات المتحدة، ألمانيا، وفرنسا، بالدعوة إلى تأسيس جمعية عالمية للعبة الماجيانغ. وفي عام 2007 نجحت اللجنة الصينية لمنافسات لعبة الماجيانغ المفتوحة في تنظيم أول بطولة عالمية للماجيانغ، شهدت مشاركة متسابقين من 17 دولة و منطقة.
  
وحسب ما أفادنا به السيد تشانغ جينغ ، فإن الجمعية العالمية للعبة الماجيانغ تضم إلى حد الآن 22 دولة على غرار اليابان وأمريكا و بريطانيا وهولندا و تايبي الصينية. وهو يرى بأن لعبة الماجيانغ هي روح الثقافة الصينية، و رغم أن لعبة الماجيانغ هي صينية المنشأ، إلا أنها تنتمي لكامل العالم، ويجب أن نمكن أكثر ما يمكن من الناس في عالمنا من معرفة ثقافة الماجيانغ.

ويضيف قائلا، ليس فقط الشخصيات الأهلية هي التي تحب لعبة الماجيانغ وتسعى لتنظيم مختلف المسابقات وحلقات التعلم والتبادل، بل تشهد لعبة الماجيانغ إهتماما كبيرا من الشخصيات الرسمية الأجنبية أيضا. "شقيق الرئيس بوش الأصغر، سبق له أن بعث رسالة عبّر فيها عن رغبته في تعلم لعبة الماجيانغ، و وزيرة الخارجية الأمريكية سبق لها أيضا أن إلتقت خصيصا بطالب أمريكي يتعلم لعبة الماجيانغ في الصين."

[1] [2] [3]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات