بكين   25/14   غائم

تقرير: المضاعفات السلبية للأدوية الصينية أقل بكثير من مضاعفات الأدوية الغربية (2)

2012:04:24.16:28    حجم الخط:    اطبع

هل النتائج الجانبية للطب الصيني كبيرة؟

نسبة المضاعفات السلبية في حدود 10 % فقط: لكن الدواء الصيني ليس دواءً يتناول لمدة طويلة.

قال تشيان تشونغجي، أن نسبة المضاعفات السلبية للدواء الصيني تنحصر في حدود 10% فقط، وهي نسبة بعيدة جدا عن نظيرتها في الطب الغربي، إلى جانب ذلك فإن المضاعفات الخطيرة قليلة نسبيا.

لكن نظرا لأن المضاعفات السلبية للدواء الصيني كانت دائما خفيفة نسبيا، فقد تم تجاهل هذا الأمر. وفي هذا الإطار ينصح تشوتشاوفان الأستاذ بمركز أبحاث النظريات الأساسية بالمعهد الصيني لعلوم الطب الصيني، بأن تتم مضاعفة جهود مراقبة المضاعفات السلبية للدواء الصيني.

في الحقيقة، ظلت المؤسسات الحكومية الصينية المعنية دائما تنفذ مراقبة صارمة على الدواء الصيني. ووضعت دليلا لتقييم سلامة الأدوية الصينية التقليدية لإدارة عملية تسجيل الأدوية الصينية التقليدية الجديدة، كما وضعت شبكة تغطي كامل البلاد لمراقبة المضاعفات السلبية للدواء الصيني. ورغم أن المضاعفات السلبية للدواء الصيني أقل من نظيرتها في الأدوية الغربية، إلا أن الخبراء ينصحون بأن لايتم إستعمال الدواء الصيني لمدة طويلة، لتجنب الإضرار بالبدن. ويرى تشوبينغ آن،ضرورة الإنتباه إلى الجوانب الثلاثة التالية في مصحات الطب الصيني التقليدي: أولا، إستعمال الدواء لعلة المرض، عبر التقيد الصارم بإستعمال الدواء الذي يتأقلم مع المرض. ثانيا، التقيد الصارم بمقادير الدواء وإستعمال الدواء وفقا لـ"قاموس الأدوية الصينية" وعلى الطبيب أن يتعامل بحذر اذا كان الاستعمال المفرط لمقادير الدواء ضروريا. ثالثا، يجب التقيد بتعالم الطب الصيني، ويجب عدم إستعماله لمدة طويلة.

من جهة أخرى، تتخذ الصين من محتوى الدواء معيارا لإدارة الأدوية الصينية، بعكس بعض الدول الأخرى التي تدير الأدوية وفقا للمستحضرات المعوضة للمواد الغذائية، لذلك فإن إختلاف معايير الإدارة قد يتسبب أحيانا في حدوث حالات الإستخدام الخاطئ للأدوية. مثلا؛ كان اليابانيون يعتمدون على نطاق واسع مستحضر حساء "Common Goldenrop" لمعالجة مختلف الإلتهابات الرئوية، ويتناولونه وقتا طويلا، وقد أدى ذلك إلى إصابة البعض بمرض إلتهاب الرئة الخلالي، في حين أن هذا المستحضر يستعمل في الصين تحت إشراف الطبيب منذ قرابة 2000 سنة، وإلى الآن مازال إستعماله آمنا وفعالا.


[1] [2] [3]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات