بكين   32/22   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير: هل يمكن لشركة آبل التعامل بجدية مع "جرائمها الخمس"؟ (3)

2012:07:11.09:24    حجم الخط:    اطبع

مصدر الصورة: موقع شركة أبل


إستطاع جوبس المدير التنفيذي السابق لشركة آبل من أن يغير العالم عبر قدراته الإبداعية ومعرفته الثاقبة لشخصية الإنسان. وهناك الكثير من الناس يعشقون منتجات آبل ويسعون للحصول عليها. لكن هذه التفاحة اللامعة لم تترك لنا مشاعر الإعجاب والحب فقط، بل تركت كذلك مشاعر خيبة لا تنسى. من ذلك عدم الإكتراث للتلوث الذي يفرزه المزودون، وعدم إحترام مطالب الناشرين، وانتشار معلومات إباحية في متجر أبل......لذا فإن آبل الجذابة لاتزال تعاني وجود الكثير من النقاط السوداء.

أولا: عدم الإكتراث بالتلوث الذي يفرزه المزودون

"لو تعلم أن آيفون وآيباد اللذان تحبهما، يصنعان في مثل هذه البيئة الغريبة، ستصاب بالغثيان." هذه جملة تضمنتها رسالة إلتماس قدمها متطوعون تابعين لمنظمتين لحماية البيئة إلى شركة آبل عبر احد محلات بيع منتجات آبل في مانهاتن بنيويورك.

وقد أشارت بعض وسائل الإعلام في أغسطس 2011 إلى تقرير أصدرته 5 منظمات غير حكومية تعنى بحماية البيئة بما في ذلك معهد الشؤون العامة والبيئة، قدم خريطة لمواقع التلويث في سلسلة المزودين الصينيين لآبل، وكشف عن أسماء 27 مزودا لآبل، حيث أشار التقرير بصفة مباشرة إلى مشاكل التلوث الكبيرة المتواجدة في سلسلة مزودي آبل بالصين، كما أشار التقرير إلى خلفية منتجات"آبل" الرائجة، بالقول بأنها ثمن لـ "البيئة المتسممة، والأحياء السكنية الملوثة، والتضحية بمصالح العمال."

وفي حين تسعى آبل لتحقيق أكبر قدر من الأرباح، يتعين على المزودين أكل الفتات. ونظرا للتحكم المفرط الذي تمارسه آبل على سلسة المزودين، حدت بشكل كبير من قدرات المزودين على جني الأرباح. وعبر تمرير سلسلة القيمة، أصبح كل من العمال والأحياء السكنية، والمحيط خرفان التضحية لإمبراطورية آبل.

الجزء الثاني سينشر لاحقا


إقرأ أيضا: إماطة اللثام عن فضائح المصانع الإستغلالية لشركة آبل

[1] [2] [3]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات