البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: السلام فى الشرق الاوسط يتابع مسيرته عاصفة ومطرا

2009:08:10.08:32




بكين 10 اغسطس/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصارد يوم 9 اغسطس الحالى تعليقا تحت عنوان // السلام فى الشرق الاوسط يتابع مسيرته عاصفة ومطرا// وفيما يلى نصه:

افادت وسائل الاعلام الاسرائيلية يوم 6 اغسطس الحالى بان الولايات المتحدة تتطلب من اسرائيل ان تتعهد بوقف عملية توسيع بناء المستوطنات فى الضفة الغربية، وذلك فى غضون سنة واحدة، لاجل دفع عملية استئناف تطبيع الدول العربية علاقاتها مع اسرائيل؛ ولكن الجانب الاسرائيلى اعرب عن اعتقاده بانه يرغب فى ان يحدد مدة تجميد توسيع بناء المستوطنات فى 6 اشهر. لذا فلا تزال مسيرة السلام فى الشرق الاوسط تبقى فيها عواصف والامطار.

وقبل ذلك، كرر كبار المسؤولين الامريكيين زياراتهم للشرق الاوسط، بهدف دفع سياسة اوباما الجديدة حول الشرق الاوسط. يبدو ان الدول فى الشرق الاوسط لا تبدى احترامها له، تعرض الاقتراح الذى قدمته الولايات المتحدة حول اعادة تشغيل المفاوضات السلمية فى الشرق الاوسط تعرض لرفض من قبل المملكة العربية السعودية والاردن على التوالى. فلم يحقق كبار المسؤولين الامريكيين الا فعاليات طفيفة فى دفع المفاوضات السلمية؛ فى يوم 26 يوليو الماضى، توجه وزير الدفاع الامريكى روبرت جيتس الى اسرائيل؛ وزار المبعوث الخاص فى مسألة الشرق الاوسط جورج ميتسل سوريا؛ وزار مستشار الامن القومى الامريكى جيمس جونز الضفة الغربية يوم 28. وان عملية السلام فى الشرق الاوسط كانت موضوع حديث تناوله كبار المسؤولين الامريكيين هؤلاء فى زياراتهم هذه. ترغب الولايات المتحدة فى ان يدفع العالم العربى عملية المفاوضات السلمية العربية الاسرائيليية، وذلك يتضمن المفاوضات السلمية الفلسطينية الاسرائيلية، والمفاوضات السلمية السورية الاسرائيلية والمفاوضات السلمية اللبنانية الاسرائيلية، وتحقيق تطبيع العلاقات بين الدول العربية واسرائيل.

لم تجعل الوساطة المتكررة الدول العربية تقبل الاقتراح الامريكى. وفى يوم 3 اغسطس، رفض وزير الخارجية الاردنى ناصر جودة الجائر فى الولايا المتحدة اقتراحا قدمته الولايات المتحدة حول تحسين العلاقات بين الدول العربية واسرائيل واعادة تشغيل المفاوضات السلمية فى الشرق الاوسط. وقبل ذلك، رفضت المملكة العربية السعودية هذه الاقتراحات الامريكية ايضا. اتخذ كل من المملكة العربية السعودية والاردن موقفه المتشدد. اذ اكد الجانب السعودى على الموقف السعودى قائلا بانه لن يعترف بمفهوم دولة اسرائيل هذا ابدا؛ اما الجانب الاردنى فهو قال ان اسرائيل يجب ان تنسحب من الاراضى المحتلة اولا وقبل كل شىء، ثم من المحتمل ان تتحدث الدول العربية عن مسألة تطبيع علاقاتها مع اسرائيل.

تدفع حكومة اوباما الجديدة بكل جهدها المصالحة فى الشرق الاوسط، التى تتضمن المصالحة بين اسرائيل وفلسطين، والمصالحة بين اسرائيل وسوريا، والمصالحة بين اسرائيل ولبنان. تجاوزت فكرة اوباما فى السلام فى الشرق الاوسط فكرة الحكومات الامريكية السابقة بهذا الخصوص، ولكن مفتاح السؤال لا يزال يبقى فى يد اسرائيل. وفى العلاقات الثنائية فى منطقة الشرق الاوسط، اصبحت العلاقات بين اسرائيل وفلسطين اكثر عداء، وهى تشكل مسألة رئيسة تسيطر على الاوضاع فى منطقة الشرق الاوسط كلها.

استمر النزاع الدامى بين فلسطين واسرائيل خلال السنوات العديدة. فيرغب اوباما فى ان تحقق المفاوضات السلمية فى الشرق الاوسط تقدما جوهريا قبل نهاية هذا العام. ظل اوباما يدعو دائما الى ان // مشروع الدولتين// هو طريق وحيد لتسوية المسألة الفلسطينة الاسرائيلية. لن تتجاهل الولايات المتحدة رغبة شديدة اعرب عنها الجانب الفلسطينى فى اقامة دولة خاصة له، وتعتزم خرق شروط لاستئناف المفاوضات السلمية بين فلسطين واسرائيل فى اسرع وقت ممكن وتحقيق نجاح فى المفاوضات السلمية بسرعة. اعربت السلطات الوطنية الفلسطينية عن سرورها ازاء تمسك اوباما ب// مشروع الدولتين//، ويرغب فى ان يدفع الضغط الذى فرضته الولايات المتحدة على اسرائيل هذه الخطة قدما الى الامام. ان اسرائيل اعربت استياء من ذلك ولكنها اضطرت الى قبولها لانها لها علاقات طيبة مع الولايات المتحدة. ان عدم الثقة المتبادلة بين فلسطين واسرائيل عميق الجذور، لذا فلا تزال عملية السلام فى الشرق الاوسط تسير بصعوبة قدما الى الامام متحدية العواطف والامطار. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة