البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: من هو المتضرر الحقيقي من تأزم العلاقات الامريكية الاسرائيلية؟

2010:03:16.16:27

لقد خلق قرار اسرائيل ببناء مستوطنات جديدة شقاقاٌ في العلاقات الامريكية الاسرائيلية،وقد اعتبرت الولايات المتحدة الامريكية نفسها " فقدت ماء وجهها"حيث عارضت بشدة خطة اسرائيل في بناء مستوطنات من اجل تهيئة الجو لاستئناف المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية.لكن اسرائيل ليست إلا أذن صماء.

لقد تم اعلان عن قرار تنفيذ خطة المستوطنات في وقت يتزامن مع الزيارة الأخيرة لنائب الرئيس الامريكي جو بايدن الى اسرائيل،فقد ذهب هذا الاخير لاعلان بدء التفاوض غير المباشر،فترد عليه اسرائيل باعلانها عن خطة لبناء ألف وستمائة مستوطنة جيدة فى القدس الشرقية، وهذا ما جعل الامريكيين يشعرون بان اسرائيل لم تحترم الولايات المتحدة الامريكية وان الامر اعقد من الاهانة.

في الواقع ، فان التوقيت الذي اختارته اسرائيل لاعلانها عن خطة بناء مستوطنات جديدة " صعب جدأًً".لقد عارضت الولايات المتحدة الامريكية لجوء اسرائيل الى القوة بشأن القضية النووية الايرانية ،وقد احبط ذلك توقعات اسرائيل ما جعلها تولي في وقت لاحق مسألة المستوطنات لاحداث ضجة والتعبير عن عدم رضاها في قرار الولايات المتحدة الامريكية اتجاه قضية ايران النووية ،وزيادة في استعمال ورقة المساومة في التعامل مع الولايات المتحدة الامريكية واستعمال ما يسمى ب " التجميع للتسوية" وذلك في محاولة جعل الولايات المتحدة الامريكية الربط بين القضية الفلسطينية الاسرائيلية والقضية النووية الايرانية.

ووفقا للحسابات الاسرائيلية،فان المستوطنات الاسرائيلية والقضايا الاسرائيلية الفلسطينية مرتبطة بدعم الولايات المتحدة الامريكية اسرائيل على موقفها المتشدد بشان القضية الايرانية.
 
رغم الاعتقادات السائدة بان العلاقات الامريكية الاسرائيلية تعيش " ازمة عميقة " او تظهر انها في " تراجع كبير" وحقيقة الامر، فان العلاقات الامريكية الاسرائيلية لم تتأزم ولن يكون هناك ما يسمى" تراجع كبير".

أولا،اعتماد الولايات المتحدة الامريكية على اسرائيل ودورها الفريد والمهم لتأثير في شؤون الشرق الاوسط في اللحظة الحاسمة. فالولايات المتحدة الامريكية تقف دائما وفي كل الاحوال بجانب اسرائيل ومن الصعب تغيير جذري لموقفها.

ثانيا،استجابة الحكومة اليمينية الاسرائيلية لضغوط داخلية وتطوير العلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية،لتحقيق التوازن والسيطرة المناسبة،فعلى الرغم من قيام اسرائيل ببعض التحركات لحفز الولايات المتحدة الامريكية الا ان ذلك لم يهدد العلاقات الثنائية بين البلدين.

لذا فان تأزم العلاقات الامريكية الاسرائيلية ضد التسوية الحقيقية للقضية الفلسطينية الاسرائيلية يؤدي الى هشاشة واضعاف عملية السلام في الشرق الاوسط ،ومنه يبقى المتضرر الحقيقي في هذه الازمة هو الجانب الفلسطيني.

/صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة