البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: "العملة الخليجية الموحدة" خطة بوتيرة بطيئة

2010:05:25.16:00

عقد المجلس الوزاري لمجلس التعاون الخليجي دورته الخامسة عشر بعد المائة يوم 23 مايو الحالي في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية .حيث إطلع وزراء الخارجية على الوضع الاقتصادي العالمي الحالي ،والتوصل الى توافق في الآراء حول ضرورة استخلاص الدروس من ازمة الديون الآخذة في الانتشار في اوروبا،والنظر " بعناية وجدية" لسياسات المالية والنقدية في دول مجلس التعاون الخليجي،ولاسيما تفكير الحكومة في وضع الموازنات بينها ،وعدم التسرع في تحقيق الوحدة النقدية.

وضع النموذج الأوروبي قدوة

اتفق زعماء دول مجلس التعاون الخليجي في يناير عام 2001 على سن تشريع يقضي بتوحيد سياساتهم النقدية كخطوة أساسية نحو توحيد العملة،وإعداد جدول زمني لتحقيق الانسجام بين السياسات النقدية والمصرفية الخليجية، والذي بموجبه تم الاتفاق على تحقيق الاتحاد النقدي وتوحيد العملة في عام 2010،وإستخدامها بوصفها حجر الزاوية في التقدم التدريجي لتحقيق التكامل الاقتصادي الخليجي.وفي الواقع،فقد كان نجاح تجربة اليورو العملة الموحدة في 11 دولة أوروبية في عام 1999 بمثابة الحافز في تشكل مفهوم " العملة الخليجية الموحدة " عند دول أعضاء مجلس التعاون الخليجي.كما اتفقت هذه الدول على ان الاتحاد النقدي الخليجي سوف يساعد على التنمية الاقتصادية للبلدان الاعضاء،بالاضافة الى تعزيز تعاون دول مجلس التعاون في تصدي المخاطر الخارجية.وبالتالي، فان ولادة فكرة " العملة الخليجية الموحدة" كان نتيجة نجاح نموذج نظام اليورو.

لكن تعرض اليونان وغيرها من دول منظقة اليورو لأزمة الديون الاخيرة ،أظهرت أوجه القصور في نظام العملة الموحدة.لقد بقي اليورو قويا وثابتا في الدول الاوروبية في اطار الازمة المالية العالمية،لكن مع ضعف النمو الاقتصادي في اليونان وبعض الدول الاوروبية الاخرى، ومواجهة الركود الاقتصادية ،اتخذت تدابير مالية في سبيل توسيع الصادرات وزيادة الدخل.

وفي ضوء التجربة الأخيرة للأزمة الديون في منطقة اليورو وضرورة الاستفادة من تلك ذلك،أعرب محمد صباح السالم الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية رئيس الدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي على انه يتعين على دول مجلس التعاون الخليجي أن تدرس جميع المسائل المتعلقة بالسياسات المالية،كما ينبغي على دول أعضاء المجلس النظر بدقة للوحدة النقدية الخليجية.وأضاف،أن" امر غير مسؤول" ان يمضي اعضاء مجلس التعاون الخليجي في العملة الموحدة دون دراسة تداعيات مشاكل الوحدة النقدية الاوروبية.كما أكد رئيس المجلس النقدي الخليجي الدكتور محمد الجاسر على أهمية الوقوف على ما جرى في منطقة اليورو للتوصل إلى الصيغة الأفضل في تنفيذ مشروع الوحدة الخليجية، وان الحذر لا يعني تأجيل إنشاء الاتحاد النقدي الخليجي ،بل سيتم ذلك في الوقت المناسب وبالطريقة الصحيحة.

ومن جهة اخرى،شهد مشروع العملة الخليجية الموحدة ومنذ الاتفاق عليه مصاعب عديدة.فقد علقت الصحيفة الاسبوعية " اقتصاد الشرق الاوسط" المصرية أنه نظرا للطبيعة غير القابلة للتجديد موارد النفط والغاز،وظهور انخفاض ملحوظ في انتاج النفط في البحرين والكويت في السنوات الاخيرة ،وبما أن هذه الدول اعضاء في مجلس التعاون الخليجي،فقد ادى ذلك الى تزايد في اتساع فجوة المؤشرات الاقتصادية الرائدة مع دول الاعضاء الاخرى. بالاضافة الى ذلك فإن تأخر تنفيذ "العملة الخليجية الموحدة" الذي كان مقرراً في عام 2010 ،هو نتيجة المشاكل التي تواجهها حاليا منطقة اليورو،ومشاكل اخرى تشهدها منطقة الخليج.


[1] [2] [3]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة