البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: السياسة الحافز مستمرة في الصين،والوقت لم يحن بعد لسحبها

2010:06:02.11:11


أدت أزمة الديون السيادية اليونانية وزيادة تقلبات الاسواق المالية العالمية في الآونة الاخيرة الى خلق مخاوف من امتداد تلك الازمة الى دول أوروبية اخرى وجعل الانتعاش الاقتصاد العالمي أمرا ليس هيناً وشاقاً.

اهتمام وثيق بتدفقات رؤوس أموال دولية
أصدر مركز البحوث المالية ببنك الاتصالات تقريراً مؤخراً،يوضح فيه عن عدم اليقين من الانتعاش الاقتصاد العالمي بالرغم الغموض الذي يلف هذا الاخير.ويعتبر الاقتصاد الصيني أقل تأثيراً بصدمات لكنه يواجه تقلبات السوق الخارجية وضغوط تضخمية.

ومن جهة اخرى، فقد ركزالتقرير الذي نشره معهد التمويل الدولي لبنك الصين بصفة خاصة على ضرورة تولي اهتمامات وثيقة بتدفقات رؤوس الاموال الدولية. ففي الوقت الراهن،يعتبر زخم النمو الاقتصادي للاسواق الناشئة الاكثر جذبا لرؤوس الاموال الدولية. ومع ذلك،فان استمرار في تدفق رؤوس الاموال المفرطة لن يساعد على الاسواق الناشئة والانتعاش المستقر،هو اداء للضغط ارتفاع التضخم وأسعار الاصول.وفي حالة تطبيق امريكا لاستراتيجية السحب مرة واحدة،والانتعاش القوي للدولار الامريكي،سوف يؤدي حتما الى عودة واسعة النطاق للدولار،مما يؤدي الى اضطرابات في الاسواق المالية الناشئة.

السيطرة على خطوات وكثافة عمل منتظمة
قال كبير الاقتصاديين في بنك الاتصالات ،أنه اذا كان تاثير التقلبات الاقتصادية الواقعة في العالم على الصين صغيرة ،في حين يتعين على الصين تشديد وتطبيع السياسة النقدية تدريجياً، أما بالنسبة الى سياسة سعر الصرف، فمن ممكن النظر في بدأ إصلاح آلية تشكيل سعر الصرف ، ولسياسة التجارة الخارجية، فيجب تطبيع سياسات الحسومات الضريبية والدعم للتصدير ، أما لسياسة رؤوس اموال السيولة، فيجب الحد من تدفقاتها، وتشجيع خروجها. لكن في حالة تأثير التقلبات الاقتصادية العالمية على موقعنا بشكل اكبر،ينبغي ان تكون هناك عمليات السوق المفتوحة وزيادة نسبة الاحتياطي ،كما يجب النظر في سياسات أسعار الصرف بشكل كامل والقدرة على تحمل تكاليف الاقتصاد الحقيقي.وعلى السياسة التجارة الخارجية، يجب الاستمرار على دعم التصدير والحسومات الضريبية، لتعزيز الطلب المحلي واستقرار التصدير.

كما يرى البنك الصيني،أنه بالرغم من اتجاهات ارتفاع الاسعار كانت معتدلة في الصين هذا العام،الا ان التضخم ما زال لا يشكل خطرا رئيسيا على الاقتصاد العالمي. ففي المرحلة المقبلة ، يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار الآثار المترتبة من سياسة التشديد وتخفيف سياسات التحفيز،تشديد السياسة النقدية وآثارها على القاعدة العام الماضي،نمو اقتصاد الصين سيتباطأ،وينبغي لسياسات الاقتصاد الكلي مواصلة تعزيز النمو الاقتصادي.وعليه فإن السحب الشامل للحافز الاقتصادي الحالي من سابق لآوانه ويجب ان تبقى السياسة المالية خاضعة لشدة الحافز نفسه،الى جانب الحد من الضريبة الهيكلي كخيار سياسي مهم في المرحلة التالية.وبالاضافة الى ذلك،ينبغي أن تكون سياسة الضغط على جوانب متعددة من فقاعات سوق الاسكان،تعزيز عودة السعر العقلاني والمنطقي،وفي الوقت نفسه تعزيز القضاء على الطاقة المتخلفة والعمل على الحفاظ على الطاقة،وخفض الانبعاثات.
/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة