البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق:الفوضى فى شرق الأوسط تزعج امريكا

2010:07:05.16:52

قام باراك أوباما بتعديل كبير لسياسة الولايات المتحدة فى الشرق الأوسط بعد توليه منصة الرئيس الامريكي،وحدد الأهداف الاستراتيجية التالية:تعزيز محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وتحقيق تقدم حقيقي على أساس حل الدولتين؛سحب القوات الامريكية من العراق تدريجيا وتحقيق حكم الشعب العراقي لبلادهم؛زيادة الجنود فى افغانستان لهزيمة "تنظيم القاعدة وحلفائها المتطرفين"؛عزل إيران وفرض العقوبات عليها لاجبارها على ايقاف تطوير التكنولوجيا النووية؛تحسين صور امريكا فى العالم العربي- الاسلامي؛الحفاظ على هيمنة الولايات المتحدة في شؤون الشرق الأوسط.لكن كل الأهداف المذكورة سابقا لم تتحقق على مدى السنة والنصف الماضية.

أولا،ان المحادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين تتجمد بسبب الموقف المتشدد للحكومة الاسرائيلية التى ترفض وقوف بناء المستوطنات اليهودية.وأطلقت الولايات المتحدة المفاوضات غير المباشرة بين فلسطين واسرائيل يوم 9 مايو متجاوزة لقضية المستوطنات.لكن فى 31 مايو،شنت القوة الاسرائيلية هجوما على أسطول الإنقاذ الدولية التى تنقل مواد الاغاثة إلى قطاع غزة مما أثار انتقادا شديدا من المجتمع الدولي وجعل امريكا في موقف حرج،ألا أنها لا تزال متحيزة لاسرائيل.

ثانيا؛الوضع السياسي فى العراق ما زال غامضا.وقد جرت الانتخابات البرلمانية العراقية يوم 7 مارس،على الرغم من اعلان النتائج والتحقيق فيها والتؤكد منها،إلا انه لا يمكن تشكيل الحكومة حتى الآن بسبب الصعوبة فى تحقيق التوازن بين مصالح أطراف مختلفة.وفى الوقت نفسه، فقد تزايدت الهجمات العنفية فى العراق بشكل كبير بعد انطلاق انسحاب القوات الامريكية،و ان وجود العديد من العوامل غير المؤكدة فى الوضع السياسي العراق سوف يؤثر على خطط انسحاب القوات الامريكية.

ثالثا:الوضع فى افغانستان فى حالة من الفوضى أكثر.انتقد مسؤول امريكي رفيع المستوى الحكومة الافغانية علنا بالفساد وغير كفء،ومن جهة أخرى،اتهم الرئيس الافغاني حامد كرزاي الولايات المتحدة بالتدخل الزائد في الشؤون الداخلية لأفغانستان،مما اثار توترا للعلاقة بين البلدين حتى هدد كرزاي باللجوء إلى حركة طالبان.وفى يونيو الماضي،نقد قائد القوات الامريكية في افغانستان ستانلي ماكريستال عدة من كبار المسؤولين فى الحكومة الامريكية مما يجعل الاختلافات بين الجيش الامريكي والحكومة الامريكي مفتوحة.ومن ناحية أخرى،أكد أوباما أن الولايات المتحدة تلتزم استراتيجيتها الأصلية والجدول الزمني لسحب القوات،لكن بعد انطلاق انسحاب القوات الامريكية من افغانستان من يوليو عام 2011،سيبقى عدد كبير من الجنود الامريكيين فى افغانستان.واعترف كلا من الجيش الامريكي وأجهزة الاستخبارات بان الحرب فى افغانستان ستكون حربا طويلة.

رابعا:لا تقدم للقضية النووية الايرانية.قد أبدى أوباما نية الحوار المباشر مع ايران بعد توليه الرئاسة الامريكية لكن هذا الحوار لم يتحقق بسبب عدم رغبة كلا الطرفين فى حل وسط.وذكرت وسائل الاعلام الغربية مرارا وتكرارا أن الولايات المتحدة واسرائيل ستشنان هجمات عسكرية على المنشآت النووية الايرانية.وقد أعلنت ايران انها ستواصل تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%.أما الولايات المتحدة فانها تواصل الجهود لدفع مجلس الأمن الدولي لتمرير قرار جديد لفرض عقوبات على ايران،كما حددت تدابير الجزاءات المفروضة على إيران من جانب واحد.وترد ايران على هذا بموقف وترفض المساومة ،فظلت القضية النووية الايرانية مجمدة.

وبالاضافة إلى ذلك،فقد أبدى أوباما حسن النية للعالم العربي- الاسلامي عدة مرات بعد توليه الرئاسة الامريكية،وكسبت مواقفه دعما واشادة.لكن تصرفات إدارة أوباما في الشرق الأوسط،خاصة تحيزها وتساهلها لاسرائيل مخيبة للآمال.واشارت نتائج استطلاعات الرأي التى نشرها مركز بيو للأبحاث يوم 17 مايو الماضي إلى ان نسبة السكان فى مصر الذين لديهم انطباع جيد حول امريكا قد انخفضت من 27% عام 2009 إلى 17% حاليا،ونسبة أقل من 20% تقريبا من سكان فى الدول الاسلامية الأخرى ،مما يوضح انه على الرغم من هيمنة الولايات المتحدة فى شؤون الشرق الأوسط،لكن قدرة الهيمنة هذه فى اتجاه التراجع والتدهور.

ومن جهة ،سيواصل الوضع فى الشرق الاوسط حالة تقلب على المدى الطويل لأنه من الصعب ان يحل أى من القضايا الساخنة في هذه المنطقة في وقت قصير.كما أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن المكانة الرائدة في شؤون الشرق الأوسط،فلا بد من توغلها في المنطقة لمدة أطول.ومن جهة أخرى،فان ذلك قد يجمد التنفيذ الكامل لاستراتيجية الولايات المتحدة فى منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة