البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

جنرال صينى : يمكن للولايات المتحدة ان تضع سياسة الزورق الحربي للراحة

2010:08:09.08:16


قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون فى قمة الاسيان في الاونة الاخيرة ان الولايات المتحدة لديها أيضا مصالح في بحر الصين الجنوبي، ويجب أن تحافظ عليها الولايات المتحدة. فوجئ الناس في العالم بعد سماعهم لذلك، بان ما مصالح للولايات المتحدة فى بحر الصين الجنوبى الذى بعيد عنها ؟ قالت كلينتون ان الولايات المتحدة لها الحق فى حرية الملاحة هناك. ما هو "الحق في حرية الملاحة"؟ وهذا يعني انها لها الحق فى وضع زورق حربي امام عتبة باب شخص آخر لتعرض بها عضلاتها، وبكلمة اخرى، لها الحق فى التجسس على اسرار منزل الاخر بواسطة الزورق الحربي.

وفى يوم 25 مايو الماضى، وقع الرئيس أوباما على قطعة من الورق بعنوان " مفهوم بناء البحرية في عام 2010 "، ووصف فيها ما يسمى المصالح البحرية للولايات المتحدة بشكل واضح، وهذا هو الكفاءات الاساسية الست التى تعتزم البحرية الامريكية اقادتها : الكفاءة الاولى، الجبهة ، والثانية، الردع، والثالثة ، الامن البحرى، والرابعة، مراقبة البحر، والخامسة، انزال القوات، والسادسة، الاغاثة الإنسانية.

ما يسمى ب "الجبهة" هو تمكن الزوارق الحربية الامريكية من اظهار الطغيان فى انحاء العالم، لتمتد حدودها الامنة الى عتبة باب الاخرين. وما يسمى ب "الردع" هو انه اذا لم تسمع كلامى ، فأضربك، وكيف يمكن لمثل منطق العصابات الوحشية هذا ؟

وما يسمى "الأمن البحري" ، هو ضمان حرمة زورق حربي بلادي، أهتم بسلامة بلادى فقط، لا تهمنى سلامة بلاد الاخرين، وما يسمى "مراقبة البحار " ، هو نسخة طبق الأصل من حق ماهان، من الذي يسيطر على نقاط الاختناق البحري، يسيطر على البحر، والذى يسيطر على البحر، يسيطر على العالم باسره.

وما يسمى " انزال القوات"، عندما يرى شخص ذو نظر ثاقب ذلك يعرف ان ذلك يهدف الى وصول القوة القتالية، ولن يتم تسليم القوة السلمية ابدا.

وما يسمى ب "الاغاثة الإنسانية" ، هو اننا نأمل بالتأكيد أنها "المساعدات الإنسانية" ذات أهمية عالمية، ليس فى تنفيذ "الإنسانية" بالنسبة للأمريكيين وحلفاء الولايات المتحدة فقط ، في حين تنفيذ "الهيمنة" للاخرين.

ومن تفسير مذكور انفا ل"مفهوم بناء البحرية لعام 2010" الامريكى يمكننا ان نرى ما هو القصد الحقيقي للولايات المتحدة بهذا الخصوص؟ اذ انها لا تزال تتمسك بعقلية الحرب الباردة، ولا تزال تواصل سياسة الزورق الحربي. وذلك يختلف كل الاختلاف عن ما قالته هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية في قمة الاسيان من عبارات " حل النزاعات من خلال الحوار والتشاور "، و"ضد اللجوء الى القوة أو التهديد باستخدام القوة "، وان ما تعارضه هى فى بحر الصين الجنوبى، هو الأمر الذى فعلته الولايات المتحدة في شبه الجزيرة الكورية حقيقة.

الولايات المتحدة كانت تفعل دائما مثل هذا بالنسبة الى اى شخص واى قضية، فتقول شيئا وتفعل شيئا آخر، وتعمل امامك بطريقة وتعمل وراءك بطريقة اخرى. وتنفيذ الكيل بمكيالين والمعيار المزدوج والشخصية المزدوجة.

ثم نوسع نقطة فتحة العدسة لنقدر العمليات العسكرية الامريكية الأخيرة بمنطقة اسيا والباسفيك في لعبة الشطرنج الكبيرة، فسوف نجد ان الولايات المتحدة تقوم الان بعملية تعديل نشر القوات على نطاق واسع، اذ يميل ثقلها الاستراتيجى الى منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وقد شكلت الولايات المتحدة حلقة احتواء تتكون من "ثلاث سلاسل وحلقة "على الصين، و" السلاسل الثلاث " تعنى ثلاثة خطوط حصار قائمة على اساس ثلاث سلاسل جزر فى غرب المحيط الهادئ.

ان سلسلة الجزر الأولى تتكون من الأرخبيل الياباني ، وجزر ريوكيو، وتايوان، والفلبين، حيث يركز الجيش الامريكي هنا في المقام الأول على تحسين قدرة القوات الاستراتيجية الامريكية على تحركها فى كوريا الجنوبية، وتسريع عملية التكامل العسكرى الامريكى اليابانى. وسلسلة الجزر الثانية تشمل جزيرة الجزر البركانية ، وجزر أوغاساوارا، وغوام، وعلى طول خط جزر ماريانا، حيث يركز الجيش الامريكى هنا رئيسيا على تعزيز الردع الاستراتيجي والقدرة القتالية.

اما سلسلة الجزر الثالثة فهى خط جزر هاواي،حيث يركز الجيش الامريكي هنا على تعزيز مهام القيادة والسيطرة، وتعزيز القدرة على تنفيذ نقل القوات الاستراتيجي وقوات الدعم. وبالإضافة إلى ذلك، نشرت الولايات المتحدة قواتها ايضا حول بلادنا لتعزز الأفضليات الاستراتيجية، مشكلة حلقة احتواء لبلادما.

نظرا للعمليات العسكرية الأخيرة ، نشرت القوات الأمريكية مقاتلات اف - 22 الشبح الاكثر تقدما فى هاواي، وادعت بانه قد تم مع المقاتلات اف -22 في غوام ، وألاسكا، تشكيل الركائز الثلاث ؛ وارسلت الغواصة الهجومية لصواريخ كروز والتى تعمل بالطاقة النووية وتم تحويلها حديثا من درجة ولاية أوهايو الى بوسان فى كوريا الجنوبية، وخليج سوبيك بالفلبين بالاضافة الى جزيرة دييغو غارسيا في المحيط الهندي لتشكل الركائز الثلاث على البحر.

وفي الوقت نفسه ، فإن الجيش الامريكي كان يجرى فى كثير من الأحيان مناورات عسكرية مشتركة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وان المناورات العسكرية المطلة على المحيط الهادئ التى اختتمت لتوها هى المناورات العسكرية المشتركة التى شاركت فيها دول اكثر فى التاريخ، واثر اختتام المناورات العسكرية المشتركة الامريكية الكورية الجنوبية المعروفة باسم " الالتزام الثابت" ذات الشهرة العالمية لتوها، سوف تبدأ مناورات عسكرية مشتركة اخرى بينهما مرة ثانية، بالإضافة إلى المناورات العسكرية المشتركة متعددة الأطراف، تحافظ الولايات المتحدة مع بعض الدول على المناورات التقليدية الثنائية، مثل "جنبا الى جنب" ، "كوبرا غولد"، وما إلى ذلك ، لذا فان المحيط الهادئ الذى كان لا يكون هناك سلام فى الاصل، اصبحت الولايات المتحدة تشوشه ليشهد اقل سلام.

القوات الامريكية تكرر تحركاتها فى منطقة آسيا والمحيط الهادئ، فلماذا؟

وطالما نحن نرى ذلك في سلسلة الجزر الأولى من الانتشار العسكري يمكننا أن نفهم المقاصد الاستراتيجية للولايات المتحدة. للولايات المتحدة في منطقة آسيا والباسيفيك خمسة تحالفات عسكرية كبيرة، وثلاثة منها /التحالف العسكرى بين الولايات المتحدة واليابان، والتحالف العسكرى بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، والتحالف العسكرى بين الولايات المتحدة والفلبين/ تقع جميعا في هذا الخط، على الرغم من انه لا يوجد بين الولايات المتحدة وتايوان علاقات تحالف عسكري، ولكن، يوجد بينهما التعاون العسكرى الواقعى، اذ ظلت الولايات المتحدة تعتبر تايوان حليفا لها، فتصر الولايات المتحدة على بيع الأسلحة والمعدات المتقدمة لتايوان، وفي الواقع، تحاول الملايات المتحدة ربط تايوان بعربة حربية، لتحولها الى " حاملة طائرات غير قابلة للغرق " بهدف عرقلة دخول الصين الى المحيطات شرقا.

وهذا يدل على ان الولايات المتحدة قد نشرت حصارا عسكريا فى سلسلة الجزر الاولى، محاولة فى احتواء الصين مختومة ضمن سلسلة الجزر الأولى، حتى تتحول الصين من"التنين الصيني" إلى "دودة صينية". اشترت تايوان من الولايات المتحدة أسلحة متطورة، فتزعم انها معجبة بنفسها دائما، وتظل انها تتمتع بالضمان الامنى، ولكن في الواقع انها تساعد الولايات المتحدة للحد من نهضة الأمة الصينية.

ان عصر اليوم عصر التعددية القطبية السياسية وعصر العولمة ، تظل الولايات المتحدة تعتمد على سياسة الزورق الحربي للحفاظ على أمنها وذلك يخالف التيار التاريخي. اعتمدت الولايات المتحدة على سياسة الزورق الحربى لكسب النصر في حربى العراق وأفغانستان، ولكنها خلفت مسألة العراق ومسألة افغانستان، ومن الصعب حلهما، حتى اصعب من حل مسألة الحرب بكثير. على الرغم من أنك تنفذ الاحتلال العسكري، ولكنك ستنسحب في نهاية المطاف، لكن الفوضى والاضطرابات التى تخلفها بعد الانسحاب، ستصبح كابوسا من الصعب ان تهرب منه.

فتحتاج الولايات المتحدة إلى تغيير طريقة تفكيرها. ان الشؤون العالمية يجب أن تكون لشعوب العالم الكلمة النهائية عنها؛ والقضايا الاقليمية يجب أن تكون لشعوب المنطقة الكلمة النهائية عنها؛ اما شؤون بلد ينبغي ان يكون لشعبه القول الفصل. اذا تمكن اى منزل من ادارة شؤونه بشكل جيد فسيكون ذلك ممتازا، وان سياسة الزورق الحربي التى تنفذها الولايات المتحدة فى كل مكان يمكن ان يتم وضعها للراحة ! / كاتب المقالة الجنرال لوه يوان من جامعة الدفاع الوطنى الصينية، صحيفة تشاينا يوث- صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة