البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: كيف تتجنب الصين تأثيرات ارتفاع اسعار المواد الغذائية عالمياً؟

2010:08:10.15:27


أعلنت روسيا يوم 5 أغسطس الحالي إيقاف تصديرها للقمح من 15 أغسطس الى غاية 31 ديسمبر من هذا العام بسبب موجة الجفاف الشديد التي أثرت على إنتاج القمح الذي يتراجع بشكل كبير. وأعلنت منظمة الاغذية والزراعة في الاسبوع الماضي أن أسعار الحبوب العالمية قد إرتقع بنسبة 50% منذ يونيو الماضي. وإجتياح المد المتصاعد لاسعار المواد الغذائية في العالم. ويشير الخبراء إلى أن إمدادات الغذاء في الداخل والخارج تواجه حالة ضيق هذا العام، ومن المحتمل أن ينتقل ارتفاع أسعار الحبوب في العالم الى سوق المواد الغذائية الصيني.

ولوحظ في المعلومات التي نشرتها منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة مؤخرا،أن متوقع اجمالي إنتاج القمح في العالم لعام 2010 قد إنخفض من 676 مليون طن الى 651 طن. وعلى وجه الخصوص ايقاف روسيا لصادراتها من الحبوب ادى الى ارتفاع أسعار المواد الغذائية الدولية حتى بلغت عنان السماء. وإرتفع سعر القمح والارز والذرة وفول الصويا واحدا تلوى الاخر وبشكل سريع لم يكن متوقعا. وعلى الرغم من أن إعتماد الصين على المواد الغذائية الخارجية ليس عالياً،إلا أن وارداتها من الحبوب ليس بقليل، وسوف يؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية ،مما يؤثر في أسعار المواد الغذائية في الصين.
.
وفي عام 2008، بالرغم من إرتفاع سعر المواد الغذائية الدولية ،بقيت الاسعار في الصين مستقرة وحصلت على ترتيب جيد بسبب توفير ما يكفي من المواد الغذائية المحلية. لكن في صيف هذا العام فان انتاج المواد الغذائية من المرجح جدا أن ينخفض، لذا الصين تتأثر كثيرا بموجة إرتفاع أسعار المواد الغذائية العالمية .علاوة على ذلك، الكوارث الطبيعية المتكررة في الصين في الوقت الحاضر،فمن المتوقع أن يكون تأثير ذلك على أسعار المواد الغذائية في الصين ليس بهين.

إن ارتفاع أسعار مواد الغذاء سيؤثرا حتما على 1.3 مليار نمسة من سكان الصين أكثر من أي بلد آخر.وفي الوقت نفسه فإن المواد الغذائية هي المنتجات الاساسية ذات سلسلة طويلة جدا من الصناعات وتؤثر كثيرا على ضروريات الحياة .وأكيد أن إرتفاع أسعار المواد الغذائية سوف يؤدي الى ارتفاع اسعار العديد من ضروريات الحياة ،وزيادة في التضخم. لذلك، فإن النصف الثاني من هذا العام لا يدعوا الى التفاؤل.

وعليه، يجب على الصين أن تولي إهتماماً كبيرا واليقظة من هجمات إرتفاع اسعار المواد الغذائية في العالم على الصين. وذلك من خلال الدعوة الى استقرار المزارعين ،حل مشاكل المزارعين والبائعين عن طريق زيادة الإعانات المالية والتي تلعب دور في حماية الاسعار أكثر من شراء وتخزين المواد الغذائية، وعقد العزم على تصحيح نظام السوق، ومنع الشركات ضجيج أسعار المنتجات الزراعية .
/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة