البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق:الفرص والتحديات التي تواجه اقتصاديات الصين والدول العربية مستقبلا

2010:09:09.15:16

من المقرر أن تنعقد الدورة الأولى للمنتدى التجارة الصينية العربية تحت شعار "تمرير الصداقة وتعزيز التعاون والتنمية المشتركة" خلال الفترة من26 إلى 30 من سبتمبر الحالي في مدينة ينتشوان عاصمة منطقة نينغشيا الذاتية الحكم لقومية هوي، ويعتبر المنتدى الذي سيقام في إطار منتدى التعاون الصيني العربي حدثا تاريخيا في مسار التبادلات الاقتصادية والتجارية الصينية العربية، ويعتقد الخبراء أنه بالرغم من أن اقتصاديات الصين والدول العربية ستواجد فرص وتحديات مستقبلا، إلا أن مزايا التعاون ستتفوق المساوئ.

شهد التبادل التجاري الصيني العربي خلال السنوات الأخيرة تطورا هائلا في تبادل السلع الصينية المصنعة مثل الأدوات الزراعية والمنزلية والملابس والأجهزة الالكترونية والمنسوجات والملابس الجاهزة والأحذية والسلع الخاصة بالسفر التي تصدرها للدول العربية والسلع العربية غير المصنعة مثل النفط الخام والبتروكيماويات والمعادن والمواد الخامة الأخرى التي تستوردها الصين. وقد بلغت الصادرات الصينية من المنتجات الميكانيكية والكهربائية للدول العربية 50 % من أجمالي التجارة،لكن ليس خارج نطاق التجارة التقليدية، يحتاج لزيادة تعجيل الصادرات في التكنولوجيا العالية وسلع ذات القيمة المضافة العالية. فإذا قرنت الصادرات الصينية وصادرات أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وكوريا ودول أخرى المصدر الرئيسي للآلات والمعدات والسيارات والأجهزة المنزلية وغيرها من المنتجات، فان العلاقات التجارية الصينية العربية لم تصل بعد إلى المستوى المطلوب.

وقد اتفق الخبراء على أن آفاق التبادل الاقتصادي التجاري بين الصين والدول العربية واعد. حيث قال يانغ قوانغ ،مدير معهد غرب أسيا وأفريقيا بالأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية أن عيون دول الشرق الأوسط تتجه نحو الصين في القرن الجديد.كما أن هناك عدد كبير من دول الشرق الأوسط تأمل على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري مع الصين من أجل حل مشاكل الاستثمار، التكنولوجيا، العمالة وغيرها من قضايا التنمية،أو حماية أمن أصولها الخارجية عن طريق زيادة الاستثمار في الصين.

قال لي يو شي نائب مدير الأكاديمية الصينية للتجارة الدولية والتعاون الاقتصادي،أن الدول العربية عموما تنفذ حاليا إستراتيجية تقوية الصناعة لتقوية البلاد، والتي سوف تكون لها ميزة نسبية للأدوات الصينية من المعدات الكهربائية ،والاتصالات وغيرها من المنتجات التكنولوجيا العالية والمنتجات النسيجية لأسعارها المعقولة وتوفير كبير ومستقر في الأسواق. وفي نفس الوقت، زيادة استثمار الدول العربية في البنية التحتية وفي المشاريع أيضا وخلق فرصا جديدة للتعاون.

وأضاف لي قائلا:" تعتبر الدول العربية الصين القوى الناشئة، لديها القدرة في خلق سوق ضخم، وشريك يمكن الاعتماد عليه في مجال الطاقة ،وجميعها مصدر القدرة لتطوير العلاقات الصينية العربية المستدامة على مدى الطويل ".

ويعتقد وان تو رث أستاذ معهد الشرق الأوسط بجامعة شمال الغربي أنه في التبادلات الاقتصادية والتجارية ينبغي إيلاء الاهتمام على القطاع الخاص من خلال مختلف القنوات والتدابير الرامية إلى تحقيق تنويع التجارة.وقال أن الاقتصاد الخاص في الدول العربية يحتل نسبة كبيرة وهو القوى الرئيسية للتنمية الاقتصادية. فعلى سبيل المثال ، بلغت نسبة القطاع الخاص في مصر 80% من جميع المؤسسات، وخلق ما يعادل 86% من الناتج القومي الإجمالي.

وأشار الخبراء أيضا إلى أن التنمية الاقتصادية بين الصين والدول العربية هي على مستويات مختلفة، وحتى يتم تحقيق التكامل التجاري والتبادل الاقتصادي بين الصين والدول العربية مستقبلا، والمنفعة المتبادلة والفوز المشترك، ينبغي النظر بجدية في تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية و التجارة بين الصين والدول العربية .

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة