البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: تفشي حمى الإقامة في المدن الكبرى بين الصينيين

2010:10:12.15:38

شهدت بكين في نهاية الأسبوع قبل مهرجان منتصف الخريف هذا العام تزايد الازدحام المروري بسبب تبادل الزيارات بين الأصدقاء والأقارب ،وسقوط بعض الأمطار الخفيفة وغيرها من الأسباب. وقد بقي ذلك الازدحام عالقا في أذهان سكان بكين ليومنا هذا ،حيث استغرق التنقل ل200 متر أكثر من نصف ساعة ذلك اليوم ،واستغراق العودة إلى البيت في وقت الذروة المسائي أكثر من 6 ساعات.

إن الازدحام التي تشهده المدن الصينية الكبرى كبكين و وشانغهاى وقوانغتشو وشنتشن ما هو إلا دليل واضح على عدد السكان المتزايد بشكل كبير كل عام في تلك المدن.وفي في ظل الكثافة السكانية الهائلة، تشهد هذه المدن مشاكل عديدة خلافا عن ازدحام المرور هناك أيضا التلوث البيئي، فوضى في الطرقات، نقص في المواد الطبية في المستشفيات والمدارس ومشاكل خطيرة أخرى. بالإضافة إلى المشاكل الاجتماعية التي خلفها مرض حمى السكن في المدن الكبرى.

في نهاية عام 2009، بلغ عدد السكان الفعلي المقيمين في بكين 197.2 مليون نسمة ،وقد أدى هذا النمو السكاني السريع إلى ضغوطات هائلة في بكين. فبالرغم من التطور السريع في وسائل النقل العام في بكين،إلا أن ذلك لم يستطيع تلبية حاجيات عدد السكان الهائل في بكين،والذي بدوره أدى إلى زيادة كبيرة من السيارات الشخصية. بالإضافة إلى ذلك،فإن الضغط على الموارد والبيئة قد أصبحت أكثر وضوحا. وتبين من تقرير المؤتمر الاستشاري السياسي ببكين أن 98% من الطاقة في مدينة بكين تعتمد على المحولة من الخارج.

تعتبر مشكلة التوسيع السكاني السريع ليس في بكين فقط، ففي عام 2009 بلغ عدد المقيمين في شانغهاى 192.13 مليون نسمة،وأكثر من 140 مليون نسمة في قوانغتشو . ووفقا للبيانات الصادرة عن الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية ، فحتى عام 2009 كان معدل التحضر في الصين 46.6%،وباعتبار الصين قمة التحضر فإن هذا رقم هو أقل من المتوسط العالمي.ومن المتوقع أن يكون هناك المزيد من الدن الصينية التي تخطو حذوي بكين مستقبلا .

ويرى زونغ وي خبير في قضايا الإدارة العامة للبلدية في الصين، أن حمى السكن في بكين وشانغهاى،قوانغتشو،شنتشن وغيرها من المدن الكبرى تنتشر يوما بعد يوم ،وقد أثر ذلك تأثيرا خطيرا على نوعية الحياة لسكان الحضر.وإذا لم يكن هناك تدابير مناسبة،فسوف تظهر حتما مشاكل عديدة كالازدحام،ندرة المياه،التلوث البيئي ونقص في المساكن.
 
يعتبر التطور الاقتصادي ونوعية الحياة الجيدة هي وظيفتين أساسيتين للمدن.وقال زونغ وي أنه إذا كان الإفراط في التركيز على الوظيفة الاقتصادية،فإن هذا السلوك يدور حول الناتج المحلي الإجمالي،وكيفية كسب المال.وفي إطار فرضية السعي الأعمى للتنمية وحدها، فسيتم تجاهل وظائف الحياة في المدينة. كما أن المساحات الخضراء العامة تقل أكثر وأكثر لبناء المزيد من المنازل.وعليه يعتقد ونغ وي، أن التنمية الاقتصادية هي لتحسين مستوى ونوعية الحياة .ومع ذلك ،فان التركيز الكبير على التنمية الاقتصادية سيؤثر حتماً على نوعية حياة المقيمين في المدن .

ويعتقد وانغ يو كاى الأمين العام للإصلاح الإداري الصيني ، أن أسباب النمو السريع للمدن الكبيرة ،وظاهرة انخفاض الراحة المعيشية معقدة. ومنها إستراتيجية التنمية الحضرية ومشكلة التوزيع الصناعي، بالإضافة إلى خلل في البنية التحتية ومشكلة السعي المفرط لتحقيق الناتج المحلي الإجمالي. وعلى مدى سنوات من السعي الأعمى لتحقيق الناتج المحلي الإجمالي في المدينة،وتحقيق مشاريع عديدة فأن ذلك شيء جميل جدا في الخارج ، لكن سيء جدا حقيقيا. ويضيف وانغ يو كاى ،أنه لا توجد خطة صناعية منطقية شاملة وبعيدة المدى للمدن .

ووفقا لفكرة وانغ يو كاى، فإن بعض الصناعات كثيفة العمالة التي كانت ترتكز عليها المدن الكبرى في السابق ،ينبغي أن تحول بشكل عام إلى المدن الصغيرة.والتركيز على الصناعات ذات رأس المال الكبير والتكنولوجيا العالية في المدن الكبيرة. فإذا كان من الممكن تحسين عتبة المؤسسات المسجلة، فإنه يمكن حل مشكلة نقل العمالة المكثفة وتحقيق ذلك بفعالية.
/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة