البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: الحكومة الصينية تتخذ تدابير لمواجهة التحديات العرقية

2010:11:18.17:20

تواجه الصين تحديات جديدة لإدارة مشاكلها العرقية، وذلك بسبب التوسع الحضري السريع والتحول الاقتصادي التي تتوقف،والزيادة المتواصلة في عدد المهاجرين من الأقليات القومية المنتقلة إلى المدن آملة العثور على حياة أفضل.

وقال ليانغ جين وزير الدولة للشؤون العرقية، أن المجتمع الصيني يدخل فترة تحول ،وتتمثل المشاكل العرقية الآن في البلاد من خلال القضايا والتحديات الجديدة. وحذر الوزير من التأثيرات الاجتماعية السلبية للغاية لهذه المشاكل ،بما في ذلك إدارة الخدمات العامة للجماعات العرقية في المناطق الحضرية،والتنمية غير المتوازنة بين مختلف مناطق الحكم الذاتي والنزاعات الناجمة عن عادات مختلفة.

وفقا للإحصاءات ،يعمل أكثر من أثنى عشر مليون شخص من العمال المهاجرين من الأقليات العرقية في المدينة في الوقت الحالي،وهو ما يمثل 10% من إجمالي سكان الأقليات في البلاد.
وقال تشانغ روبي نائب مدير إدارة التنظيم والسياسات في وقت سابق في مجلة " تسايجينغ" أن أكثر من 70% من المشاكل العرقية تصل إلى المناطق الحضرية.

وقد قدمت الصين سياسات تفضيلية ومساعدات مالية لمساعدة الأقليات العرقية من الفقر.وفقا للإحصاءات الرسمية ،خلال عام 2001إلى 2010،خصصت الحكومة المركزية ما يزيد عن 310 مليار يوان ( 46.7 مليار دولار أمريكي ) في منطقة التبت ذاتية الحكم ، وهو ما يعادل 110ألف يوان للشخص. ومن كل 100 يوان نفقتها حكمة منطقة التبت هناك 90 يوان من الحكومة المركزية .ووفقا ليانغ، بلغ مجموع الناتج المحلي الإجمالي من ثماني مقاطعات صينية ذاتية الحكم 3400 مليار يوان في عام 2009،بزيادة قدرها 13.1% عاما بعد عام.بالإضافة إلى الدعم المالي،تقدم الدولة سياسات تفضيلية فيما يتعلق بالرعاية الطبية والضمان الاجتماعي والتعليم،من أجل تخفيف حدة الصراعات الاجتماعية الناجمة عن الفجوة المتنامية في الثروة.

وحسب ما ذكرت الوزارة، فإن النظام السياسي للنظام الرعاية الصحية والتأمين الاجتماعي الأساسي يغطي 98.5% من الأشخاص الذين ينتمون إلى الأقليات العرقية. وأضافه أن الأطفال من الأسر ذات الدخل المنخفض من الأقليات يحصلون على الأولوية في التمتع بالتعليم الإلزامي المجاني وفوائد السكن. ووفقا ليانغ،فإن عدد سكان الذين يعيشون تحت خط الفقر المطلق( يعني يقل دخلهم السنوي من 1196 يوان ) في المناطق الريفية في ثماني مقاطعات أو مناطق ذاتية الحكم قد انخفض إلى 14.5 مليون شخص في 2009 ، أي ما يقرب عن 50% أقل مما كان عليه في عام 2001.وبالرغم من الانجازات الهامة ،يعترف السيد يانغ بأن الصين لا تزال تواجه صعوبات في تطوير مناطق الأقليات العرقية،مثل زيادة أوجه التفاوت في الثروة وضعف البيئة التحتية.وأكد السيد يانغ ، على أنه حتى يتم العمل في المجموعات العرقية في إطار قانوني من الضروري " تسريع العملية التشريعية". فقد وضع مشروع تعديل لائحة العمل في مجموعات عرقية حضرية، والتشريعات الوطنية الرئيسية في العلاقات العرقية في المناطق الحضرية التي دخلت حيز التنفيذ في عام 1993، على جدول أعمال المجلس التشريعي للدولة هذا العام.
/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة