البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق:ملامح إستراتيجية الولايات المتحدة في" العودة إلى آسيا "

2010:12:03.17:01

صحيفة الشعب اليومية - الصادرة يوم 03ديسمبر عام 2010- الصفحة رقم:10

بدأت مناورات عسكرية مشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية يوم 28 نوفمبر هذا العام قبالة الشاطئ الكوري الغربي في البحر الأصفر لمدة أربعة أيام. وقد أرسلت الولايات المتحدة حاملة الطائرات" جورج واشنطن"،9600 طن كروزر، و 9750طن من فئة المدمرات، ويعتبر هذا الظهور الرفيع المستوى الأول من نوعه على الساحة الآسيوية. حيث أن إستراتيجية " العودة إلى أسيا" للولايات المتحدة واضحة وعلى نحو متزايد منذ تولي باراك اوباما مفاتيح البيت الأبيض. والعلاقات الصينية الأمريكية هي أبرز دليل على ذلك.

العلاقات الصينية – الأمريكية تبرد بعد دفئ لم يدم طويلا

قال هوانغ بينغ مدير معهد الدراسات الأمريكية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، أن العلاقات الصينية – الأمريكية باردة بعد دفئ لم يطل طويلا. فبعد مرور عامين على إدارة حكومة اوباما، يمكن القول أن السياسة الأمريكية اتجاه الصين قد تحولت ودخلت فصل الشتاء البارد. لقد قام أوباما بأول زيارة رفيعة المستوى إلى الصين مباشرة بعد تولي منصب رئاسة الولايات المتحدة. وحاليا، هناك تحولات كبيرة للغاية في العلاقات الصينية – الأمريكية، إذ بدأت هذه الأخيرة بتنفيذ كافة أشكال العقوبات والقيود والاحتواء اتجاه الصين.


وقد حلل هوانغ بينغ، رئيس الدراسات الأمريكية لأكاديمية العلوم الاجتماعية الصينية، أسباب التحولات التي طرأت على سياسة إدارة حكومة اوباما اتجاه الصين، إلى سياسة الولايات المتحدة الداخلية والخارجية التي كانت دائما براغماتية جدا، حيث تلجأ إلى حل أي قضية عالقة عسكريا إذا لم تحل دبلوماسيا، وإذا كانت لديها علاقات متعددة الأطراف فليس هناك أي مشكلة بتضحية بطرف أخر. وأيا كان الموقف و الأسلوب ،فإن هناك شيء واحد فقط واضح ،هو أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة هي في خدمة الشؤون الداخلية، وجميع المصالح في خدمة قومية الولايات المتحدة.

لقد أصبحت الولايات المتحدة الدولة المهيمنة رقم واحد على العالم بعد ما كانت بريطانيا قبل الحرب العالمية الثانية، ولا تزال الولايات المتحدة تريد أن تحافظ على هيمنتها على العالم في الوقت التي تريد فيه بعض البلدان المحافظة على سيادتها وضمان تنميتها. فعلى سبيل المثال، لم توقع الولايات المتحدة على " اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺒﺤﺎر"، فهي تعتقد أن المنطقة الاقتصادية هي في عرض البحر.ووفقا لمنطق الهيمنة الأمريكي، فإن عرض البحر أيضا منطقة من مناطق نفوذها. لذا فحتى المنطقة الاقتصادية الصينية الخاصة بصيد الأسماك، تعتبرها الولايات المتحدة انتهاكا لمصالحها. ولم تقف مصالح الولايات المتحدة على اليابسة والبحار بل بلغت هيمنها حتى الفضاء، وكل المناطق الرائدة،مثل شبكات الانترنيت، التي تعتبرها من نطاق هيمنتها .وهذه هي الإستراتيجية التي تخطط لها الولايات المتحدة على المدى الطويل.في حين ، إذا شهدت أي دولة أخرى تطويرسريع، وعلى النطاق واسع، تعتبره الولايات المتحدة تحديا مباشرا أو غير مباشر لهيمنها على العالم.

وأضاف هوانغ بينغ،أن هناك أسباب عديدة أخرى التي تجعل إدارة حكومة أوباما اتجاه الصين تبرد. فإذا نظرنا إلى الوضع بموضعية، فإننا نرى أن الاقتصاد المحلي للولايات المتحدة سيء للغاية، ارتفاع معدل البطالة، وتواجد السلع الصينية في كل مكان في العالم جعل من السهل أن تصبح الصين الضحية وكبش فداء. علاوة على ذلك، فإن حقيقة التنمية الاقتصادية الصينية السريعة، سوف تؤدي إلى استمرار هذا الزخم. بالإضافة غالى ذلك، فإن عدم خبرة اوباما في التعامل مع القضايا الدولية. فبالرغم من حملته الانتخابية المرموقة،غلا أن اوباما يفتقر إلى الخبرة العملية في مجال الحكم، حيث لم يتولى أي منصب حكومي من قبل، سوى مرة واحدة فقد تقلد منصب السيناتور، فكيف يمكنه أن يعرف كيفية قياس وضعية العالم، والتعامل مع العلاقات بين الدول الكبرى. كما أن صعوبة التنسيق بين أعضاء فريق اوباما القوي مثل كلينتون وغيتس وغيثنر وغيرهم، مشكلة كبيرة. بالإضافة إلى البرلمان والمعارضة ووسائل الإعلام وجماعات المصالح، وبين هذه المعارك ،من المرجح أن تصبح الصين ضحية القوى السياسية المختلفة.


[1] [2] [3]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة