البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: الصين تلتزم بتحسين الرعاية الطبية للوافدين

2010:12:07.17:01

إن استمرار الصين في انفتاحها على الخارج جعل عدد الوافدين يرتفع في السنوات الأخيرة،ومن أصعب التحديات التي يواجهها الوافدين في الصين هي العلاج في المستشفيات المحلية، إذ يعتبرها الكثير منهم "تجربة تحدي".حيث يشتكي بعض الوافدين من نقص الموظفين المتحدثين للغات الأجنبية للمساعدة في تنفيذ الإجراءات المعقدة لاستشارة الطبيب.وحتى تحقق بكين طموحها في أن تصبح حاضرة دولية ، تلتزم السلطات المحلية بتحسين الرعاية الطبية للوافدين.

قال بارك، شاب في الثلاثين من عمره من كوريا الجنوبية،درس في بكين لمدة ستة سنوات،أن إجراء الفحوصات الطبية في الصين تحتاج إلى "ماراتون".تبدأ بالتسجيل التي تستغرق وقتا طويلا وجود مرضى كثيرين،ثم يتوجب علك التنقل من مكان إلى مكان وفي يدك أوراق وكأنك تتنقل بين محطة إلى أخرى.وفي بعض الأحيان، استحالة أن يفهم ما يقوله الأطباء أو الممرضات.ويضيف، أنه حتى ولو كان لإجراء فحص طبي بسيط، يجب أن يخضع المريض إلى عمليات معقدة من أوامر دفع، والتنقل بين الإدارات. مثل ضرورة قيام بعملية لمجرد التواء في الكاحل،مما يستدعي العودة على كوريا الجنوبية.

ووفقا للمسح، يعتقد بعض الأجانب أنه لا يوجد كفاية في المرافق الصحية في العديد من المستشفيات الطبية، بالإضافة إلى تجاهل سرية المعلومات والخصوصية في الدراسة الاستقصائية.

قال وانغ يونغ قانغ رئيس المعهد الجراحي في جامعة تونغ جي، أن الشك في نوعية الرعاية الطبية في المستشفيات الخاصة من جانب الوافدين.ما يجعل الكثير منهم يفضل العودة إلى بلدهم الأصلي أو بلد ثالث لتلقي العلاج.

وقال قاو جين سونغ مسؤول كبير في مؤسسة ديت نورسينك فيريتاس في الصين ،أن زملائه يعودون إلى بريطانيا والولايات المتحدة لعلاج الأمراض البسيطة أيضا،إذ لم تستطيع المستشفيات الصينية تقديم الرعاية أفضل.

ووفقا لتشانغ تشو شيو، نائب مدير حكومة تشاويانغ ،فإن نقص عدد الأطباء يتحدثون اللغات متعددة،ثقافة طرق العلاج الخاصة بالصين،إدارة نظم التأمين ، كلها عوامل ساهمت في خلق شكوك عند الوافدين البالغ عددهم 110 ألف أجنبي مسجل في بكين اتجاه العلاج في المستشفيات الصينية.

تظهر الإحصاءات، أنه من بين 6400 مؤسسة طبية رسمية في العاصمة بكين، هناك أقل من 20 مستشفى قادرة على التعامل مع الأجانب،من بينهم مستشفيان فقط متفوقة،مستشفى الصداقة الصيني الياباني ومستشفى معهد الاتحاد الطبي في بكين،كما أن هناك 200 طبيب فقط فادر على التواصل باستعمال اللغات الأجنبية.

وقال فانغ لاي ينغ مدير مكتب الصحة ببكين ، أن مدينة بكين تخطط لتوفير نظام رعاية شامل لتلبية احتياجات المتنوعة لمختلف الطوائف.
وأعلنت السلطات الصحية في التشاويانغ قد أعلنت للوافدين عن طريق القنوات الدبلوماسية تثبيت نظام الرعاية الصحي القادم. إذ يستعد معهد الجراحة بالمناظير في جامعة تونغ جي إنشاء مركز طبي في تشاوينغ التي تلبي احتياجات الوافدين تحديدا.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة