البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: المغزى من انضمام جنوب إفريقيا إلى مجموعة "بريك"

2010:12:30.14:59

صحيفة الشعب اليومية -الصادرة يوم30 ديسمبر عام 2010- الصفحة رقم: 03
استدعيت جنوب أفريقيا رسميا قبل أيام للانضمام إلى مجموعة “بريك” للدول الناشئة (البرازيل وروسيا والهند والصين) بعد عام من الجهد. وعلقت وسائل إعلام جنوب أفريقيا على ذلك بقولها أن انضمام جنوب أفريقيا إلى الاقتصادات الناشئة الكبرى في العالم هو معلم هام للغاية.

يعتبر غرض انضمام جنوب أفريقيا إلى مجموعة " بريك"، هو خلق الظروف الملائمة للتنمية الاقتصادية للبلاد. فقبل الأزمة المالية العالمية، شهدت جنوب أفريقيا أسرع نمو اقتصادي منذ عام 1994، إذ حققت نموا اقتصاديا قدر بنسبة أكثر من 5% خلال ثلاث سنوات متتالية. لكن الأزمة المالية العالمية أدت بالرياح التي لا تشتهيها السفن ، وأدت إلى تباطؤ كبير في النمو الاقتصادي، وزيادة البطالة. كما شهدت مكانة الشركاء التجاريين التقليديين لجنوب أفريقيا انخفاضا، في حين أن تأثير الاقتصادات الناشئة لجنوب أفريقيا على نحو متزايد.

تعتبر الصين الشريك التجاري الأكبر لجنوب أفريقيا، وهي أيضا أكبر وجهة الصين للاستثمار المباشر.في العام الماضي، بلغ التبادل التجاري بين جنوب أفريقيا والهند حوالي 75 مليار دولار، بالإضافة إلى الزيادة السريعة للاستثمار والتجارة البينية مع البرازيل وروسيا. مما يمكن القول، أن القوى الناشئة قدمت المزيد من الفرص لتحقيق التنمية في جنوب أفريقيا. وتركيز حكومة جنوب أفريقيا أكثر على الظروف الدبلوماسية القوية في خدمة الاقتصاد، جعل انضمامها إلى مجموعة " بريك" لا مفر منه.

تضع جنوب أفريقيا أملا كبيرا في أن تصبح بوابة أفريقيا بعد انضمامها إلى مجموعة دول " بريك". خلال الفترة من عام 2000 حتى عام 2008، ارتفع التبادل التجاري بين دول مجموعة " بريك " وأفريقيا أكثر من7 مرات. وفي عام 2008، شكل التبادل التجاري بين دول بريك وأفريقيا 20% من إجمالي حجم التجارة الخارجية الأفريقية. ويعتقد بعض الاقتصاديين، أن مجموعة "بريك" استطاعت أن تسحب إفريقيا من الحافة إلى مركز الاقتصاد العالمي.كما أن جنوب أفريقيا هو القوة الاقتصادية في أفريقيا، والشركات الموجودة في جنوب أفريقيا تمثل ما يقرب من نصف الشركات الموجودة في جميع أنحاء القارة الأفريقية.لذا فإن انضمام جنوب أفريقيا إلى مجموعة " بريك" سيعزز تقدم المجموعة ويزيد التعاون بين اقتصادات الأسواق الناشئة، وفي نهاية المطاف، فهي تعزيز التنمية الاقتصادية الوطنية.

لقد أصبح جنوب أفريقيا عضوا في مجموعة"بريك"، وهذا يستدعي الاهتمام والاستفادة من التطور السريع في أفريقيا ككل.على مدى السنوات العشر الماضية، هبت رياح التغيير على أفريقيا، والسعي لتحقيق السلام والاستقرار وجهود الإصلاح الاقتصادي، كما شهدت القارة السمراء نمو اقتصادي سريع، وأصبح الموقف الأفريقي ذات أهمية متزايدة على الساحة الدولية. وعلى الرغم من أن البعض يعتقد أن عدد سكان جنوب أفريقيا صغير، والاقتصاد الكلي ليس كبيرا، والنمو الاقتصادي ليس سريعا، ومعايير انضمامها إلى مجموعة "بريك" ليست كاملة. ومع ذلك، فإنه كون جنوب أفريقيا أهم ممثل للبلدان الأفريقية، ويمكنها دفع مسيرة أفريقيا على المستوى الدولي، تعزيز التعاون فيما بين بلدان الجنوب، يكفي لان يصبح لجنوب أفريقيا وزنا هاما في مجموعة " بريك".

إن اخذ جنوب أفريقيا زمام المبادرة لتقديم طلب الانضمام إلى مجموعة " بريك"، يمكننا من رؤية تأثير البلدان الناشئة الآخذ في التزايد. لقد تم إنشاء مجموعة " بريك " المكونة من الدول الأربع (البرازيل وروسيا والهند والصين) التي تتطور اقتصاداتها بوتيرة عالية خلال فترة اقل من 10 سنوات،ومنذ عام 2009 بدأ اجتماع قادة الدول الأربعة رسميا. ومع ذلك، فإن الحيوية في التعاون الاقتصادية للفريق نال إعجاب المجتمع الدولي. وتشير البيانات إلى أن مساهمة دول مجموعة " بريك" في نمو الاقتصاد العالمي بلغ 50%. ويعتقد صندوق النقد الدولي ،أنه في عام 2014، ستصل مساهمة دول مجموعة " بريك" في نمو الاقتصاد العالمي إلى 61%. بالإضافة إلى ذلك، لعبت الدول الأربعة دورا متزايدا وهاما في إصلاح النظام المالي الدولي ،القضايا الرئيسية المتعلقة بتغيير المناخ ،والقضاء العالمي، ويدفع النظام الدولي نحو اتجاه التنمية الأكثر توازنا.وجنوب أفريقيا على دراية تامة بهذه التغيرات والاتجاهات، وتعتقد أنها على نفس موقف مع دول مجموعة "بريك" بشأن قضايا عالمية عديدة، لذلك، فهي تمنت دائما في أن تشغل مقعدا إضافيا في مجموعة " بريك"،من اجل تحقيق المصالح المتبادلة.

يجسد توسيع مجموعة " بريك" تعديل الهيكل الاقتصادي العالمي، كما ستعزز التغيرات في النظام الدولي. في عام 2011، ستصبح جميع دول مجموعة" بريك" إما أعضاء دائمين أو غير دائمين في مجلس الأمن الدولي، وتحقيق الدور الايجابي الذي يطلعون إليه.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة