البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>تعليقات الشعب

تعليق: دعو مجموعة " بريكس " تلعب دور " مرساة الاستقرار"

2011:04:14.17:11

صحيفة الشعب اليومية – الطبعة الخارجيةـ الصادرة يوم14 ابريل عام 2011- الصفحة رقم: 01

بينما يستعد رؤساء دول بريكس الجلوس على طاولة مستديرة لمناقشة تنمية التعاون في القمة الثالثة لدول بريكس التي ستعقد يوم 14 ابريل الحالي في جزيرة هاينان الجميلة،تذكرت مصطلح " مرساة استقرار" للاقتصاد العالمي.

لقد أثبتت الكثير من العوامل المختلفة ان المراقبة الدقيقة للاقتصاد العالمي لا يمكن فصلها عن المعرفة الجيدة للأسواق الناشئة،،ولا سيما مجموعة بريكس،حيث أن التنمية في دول المجموعة الأخيرة لها تأثير على الدول المحيطة وعلى العالم بأكمله.

نشرت وسائل الإعلام المختلفة في الفترة الأخيرة تقريرين يشملان ميزتين رائعتين في الاقتصاد العالمي في الوقت الحالي.حيث ذكر التقرير الأول الذي أصدره بنك التنمية الآسيوي أن نصف الكرة الجنوبية في العالم قد ازداد نصيب ناتجها المحلي الإجمالي من الناتج الاجمالي العالمي من حوالي 25% عام 1980 إلى 45% عام 2010، ومنها 2/3 من النمو في البلدان الآسيوية.

وبين التقرير الثاني،وهو التقرير الوطني السنوي الخاص بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية لدول بريك لعام 2011 والذي تصدره دار النشر الصيني لوثائق العلوم الاجتماعية،أن متوسط نمو الاقتصادات الناشئة في العقد الأول من القرن ال 21 قد بلغ أكثر من 6%، في حين شهدت الصين إحدى دول بريكس أعلى معدل نمو ،وحافظت على معدل نمو أكثر من 10% سنويا.

لقد أصبح تمثيل دول بريكس للأسواق الناشئة في ارتفاع سريع،وهذا ليس فقط لتنشيط الاقتصاد الداخلي لهذه البلدان،وتعميق التفاعل الاقتصادي والتجاري بين دول مجموعة بريكس أو الأسواق الناشئة.في الواقع، ان الميزة الأبرز في تنمية دول مجموعة بريكس هو نور التأثير الاقتصادي الذي لا مثيل له في المنطقة،تعزيز التنمية الاقتصادية الإقليمية الفعال،ولا سيما الروابط التي شكلتها دول بريكس بين بلدان الأسواق الناشئة.وهي النقطة الأكثر وضوحا في البلدان المجاورة للصين.فقد أصبح الاقتصاد الصيني المحرك في مختلف تلك البلدان،والاهم من ذلك، فهو القوة المحركة للتنمية الاقتصادية في جنوب شرق آسيا.

إن بريق نور الاقتصاد الصيني لا يكمن فقط في سوقها الكبير، والقدرة التنافسية العالية،بل أيضا في الاستقرار السياسي الذي يتمتع به هذا البلد.بالإضافة إلى ذلك،فإن ازدهار اقتصاد الصين ودورها فى تعزيز نمو اقتصاد البلدان المجاورة،لهما علاقة وثيقة مع الاستقرار السياسي الداخلي للصين.كما يعتبر الاستقرار في الصين نعمة على الشعب الصيني والعالم في ظل الاضطرابات السياسية والظروف الاقتصادية الحادة في بعض المناطق.وبلا شك فإنه لا يمكن الاستغناء عن الدور الذي تلعبه الصين في سير السفينة الاقتصاد الإقليمية والعالمية .

يمر إصلاح النظام السياسي والاقتصادي في مرحلة حرجة في الوقت الراهن،ولا يمكن للاقتصاد العالمي أن يكون أكثر استقرارا في المرحلة القادمة،وسوف يعتمد إلى حد كبير على بلدان ذات الأسواق الناشئة،التي لها القدرة في المشاركة و لعب دور مفيد في الإصلاحات السياسية والاقتصادية.وتعتبر الصين عضو مهم ومسؤول باعتبارها إحدى بلدان الأسواق الناشئة، وذات اكبر عدد من السكان،وأسرع تنمية اقتصادية.

إن اعتقاد بعض الغربيين أن جهود الصين في التنسيق بين مجموعة بريكس تهدف إلى مواجهة الغرب،فاما يخطؤون فهم استراتيجية التنمية في الصين،واما ينظرون إلى تنمية الصين والعالم بنظرة تحيز.والسؤال المطروح، هل ابتعاد الاقتصاد العالمي عن مشاركة الأسواق الناشئة مثل الصين، يمكن الحفاظ على الاستقرار والنمو المستدام؟

تعتبر الصين دولة نامية، وهذه الهوية لا يمكن تغييرها بسبب التنمية السريعة التي تشهدها، لذلك، فإن الصين لا تريد أن تقوم بدور القائد، ولن تحل محل البلدان الأكثر تقدما. في الواقع،أن كل دولة من مجموعة بريكس،لا يمكن ان يظهر بريق نورها إلا بالتعاون بينهم وجلب عدد اكبر من الدول النامية إلى المجموعة.والصين ليست استثناءا.إن دور الصين ومسؤوليتها تكمن في تشجيع مجوعة بريكس و عدد اكبر من الدول النامية للمزيد من التعاون والتنسيق،ومواصلة تعزيز التعاون بين جنوب ـ جنوب على أساس الترابط والتعاون المشترك،لتشكيل قوة بناءة وتعزيز آلية التنمية الحديثة في اتجاه المعقول.

ان الصين باعتبارها اكبر دولة نامية يقطنها 1.3 مليار نسمة تخطو إلى صدارة العالم، بالتأكيد سيكون لها تأثير في تغيير النظام السياسي والاقتصادي في العالم،في حين أن استقرار التنمية السياسية والاقتصادية في العالم مستقبلا،يحتاج أكثر لمجموعة بريك وأكثر عدد للأسواق الناشئة.





/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة