بكين   17/4   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تعليق: القضاء على الإرهاب هو الضامن الأساسي للأمن النووي

2012:03:27.14:26    حجم الخط:    اطبع

صحيفة الشعب اليومية – الصادرة يوم 27 مارس عام 2012 – الصفحة رقم 02

قال الأمين العام للجمعية الصينية لضبط التسلح ونزع السلاح لي هونغ يوم 26 مارس الحالي خلال المؤتمر الصحفي للوفد الصيني المشارك في قمة الأمن النووي التي عقدت في سيول، وأثناء اجابته على أسئلة الصحفيين أن القضاء على الإرهاب هو الوسيلة الجوهرية لضمان الأمن النووي.

حيث أشار لي هونغ إلى أن وضع مكافحة الإرهاب في العالم مازال خطيرا، ومازالت الأحداث الإرهابية تحدث بإستمرار. والمنشآت النووية ستصبح تدريجبا هدفا للإرهابيين نظرا للخراب الواسع والإضطرابات الإجتماعية والرعب النفسي الشديد الذي تحدثه. ويحتوي العالم في الوقت الحالي على كمية كبيرة من الأسلحة النووية والمواد الإنشطارية التي تصنع منها المواد الأسلحة النووية، واذا انتشرت هذه المواد فإنه من المحتمل جدا أن يحصل عليها الإرهابيون. ونظرا لعدة معوقات سياسية واقتصادية وفنية و ثرواتية، يوجد اختلافا كبيرا بين مختلف الدول في تنفيذ إجراءات ضمان حماية الأمن النووي. وفي ظل دخول المواد النووية إلى الإستعمال اليومي، و تزايد عدد محطات الكهرباء النووية، أصبح الأمن النووي يواجه تحديات كبيرة.

كما أشار لي هونغ إلى أن معالجة قضية الأمن النووي إلى جانب كونها تستوجب تعزيز أمن المواد النووية، تفرض أيضا الإهتمام بالجوانب التالية: أولا، المعالجة الجذرية للتربة المولدة للإرهاب، والقضاء على الإرهاب، وهذه هي الطريقة الجذرية للقضاء على الإرهاب. ثانيا، التقليل من اعتماد العالم على المواد النووية الخطيرة من خلال الإبتكار التكنولوجي، مثل تغيير المفاعلات النووية التي تعتمد يورانيوم عالي التخصيب إلى مفاعلات تعتمد يوارنيوم ذا خطورة ضعيفة. ثالثا، الإعتماد على ثقافة أمن نووي متقدمة، وتشكيل نموذج تفاعلي يتكون من مختلف حكومات الدول والمؤسسات والمراكز الأكاديمية والجمعيات الأهلية، لتعزيز الوعي و القدرة على مكافحة الإرهاب. رابعا، الإهتمام بكل ما يتعلق بأمن الأنظمة النووية والأنظمة المعلوماتية للمنشآت النووية. لأنه قد يكون بإمكان الإرهابيين الدخول إلى محطات الكهرباء النووية ومنشآت أخرى عبر الفيروسات الحاسوبية، للقيام بعمليات تخريبية تتسبب في حوادث خطيرة، لذا يجب اتخاذ الإجراءات المضادة.

من جهة أخرى قال لي هونغ أن مفاعلات الأبحاث التي أنشأتها الصين في الوقت الحالي تعتمد جميعها على اليورانيوم منخفض التخصيب، وأنها تخلت عن استعمال اليورانيوم عالي التخصيب. كما لم يعد هناك مشكلا تقنيا بالنسبة للصين في ما يتعلق بتحويل مفاعلات الأبحاث المعتمدة على يورانيوم عالي التخصيب إلى مفاعلات أبحاث يورانيوم منخفض التخصيب، وان الصين على استعداد لتوفير المساعدة والدعم اللازمين للمجتمع الدولي في هذا المجال.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات