البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية

عيد الربيع الصيني

2010:02:09.16:23

بقلم: عباس جواد كديمي
ملاحظة: المقالات المنشورة بقلم قرائنا لا تعبر عن رأي صحيفة الشعب اليومية أونلاين وإنما تعبر عن رأي أصحابها

مقدمة:
عيد رأس السنة الصينية الجديدة، أو رأس السنة القمرية أو عيد الربيع الصيني، هو تقليد احتفالي يعود تاريخه إلى نحو ثلاثة آلاف سنة، وهناك من يقول إنه بدأ في عهد أسرة هان(206 ق.م حتى 220 م ). وهو أهم المناسبات الاحتفالية التقليدية وأكبرها في الصين، وفي عدة دول آسيوية أخرى، مثل الكوريتين الشمالية والجنوبية، وميانمار وتايلاند ولاوس. ويسمى أيضا بعيد لمّ الشمل، حيث يلتقي أفراد العائلة بعد فراق قد يمتد لسنة أو أكثر، بسبب ظروف العمل ومواقعه.

يُصادف عيد الربيع التقليدي الصيني هذه السنة 2010 في الرابع عشر من شهر فبراير/ شباط، وسيكون عام النمر، حسب تسلسل الأبراج الصينية. وينظر الصينيون إلى النمر على أنه حيوان له قوة ساحرة. ويرى أولئك المعتقدون بالأبراج، أن مواليد هذا البرج يتمتعون بصفات القوة والشجاعة والحكمة والقيادة. ويأتي عيد الربيع هذه السنة متزامنا مع عيد الحب( عيد فالنتين) حسب التقويم الميلادي.

وخلال فترة العيد المليئة بأزهى ألوان المهرجانات والاحتفالات، يتمتع الصينيون، وكل من يعمل أو يعيش معهم، بعطلة تمتد لسبعة أيام. وفي الحقيقة، أن الأجواء الاحتفالية تبدأ قبل أكثر من شهر! كيف لا وهذا العيد هو المناسبة التي ينتظرها الجميع بفارغ الصبر لما لها من أهمية، وما يتخللها من فرح ومرح ولقاءات وأطيب أصناف الطعام والشراب والسفر والظفر بالهدايا بكل أنواعها الكبيرة والصغيرة، التي تتنوع بين السيارات الفاخرة إلى المجوهرات الثمينة والساعات ذات العلامات المميزة والبدلات الفاخرة من أشهر دور الأزياء العالمية والمحلية. ومنذ أن بدأ الصينيون الاحتفال بهذا العيد، تحظى هذه المناسبة باهتمام كبير وخاص، حيث يعمل الجميع بلا استثناء، أغنياء كانوا أم فقراء، في الريف أو في المدينة، يعملون على تهيئة الأجواء الاحتفالية الملائمة من زينة بديعة وأكل وشرب مميزين وتحضيرات من شأنها إدخال البهجة والسعادة في قلوب جميع أفراد العائلة والأقارب والأصدقاء في هذه المناسبة التي تأتي مرة بالسنة.

يحتفل الصينيون سنويا بهذا العيد، في اليوم الأول للشهر القمري الأول بالتقويم القمري الصيني، بعد الانقلاب الشتوي، أي في يوم القمر من الشهر الثاني بعد حدوث الانقلاب الشتوي. وإذا صادفت سنة كبيسة فيتم الاحتفال في يوم القمر من الشهر القمري الثالث بعد حدوث الانقلاب الشتوي. والسنة الكبيسة في التقويم القمري الصيني تأتي كل أربعة أعوام. فمثلا كانت أقرب أو آخر سنة كبيسة في عام 2008، وستأتي أخرى عام 2012 .

وفي الحقيقة، أن الاحتفالات الرسمية تستمر أسبوعا، لكن الناس يحتفلون لفترة شهر على الأقل، تمتد من فترة الاستعداد إلى الاحتفال الحقيقي الذي يبدأ من اليوم الأول لظهور هلال الشهر الأول إلى أن يصبح بدرا في اليوم الخامس عشر من الشهر القمري الأول للسنة الجديدة، وعندها يبدأ مهرجان مهم آخر يمثل نهاية عيد الربيع، وهو عيد الفوانيس( يوان شياو)، حيث تعلق الفوانيس الحمراء الزاهية بأحجام مختلفة أمام المنازل أو المحلات التجارية أو الساحات العامة، بشكل جميل جدا حيث تتلألأ أنوارها وألوانها ، أو يحملها الصغار ويتجولون بها في مسيرات احتفالية بهيجة. ونعود إلى كلمتي( يوان شياو) الصينيتين، ونتطرق لمعناهما بإيجاز؛ فهما تعنيان الكرات الصغيرة المُحضّرة من دقيق الأرز اللزج المحشو بالسكريات والمطيبات الأخرى، والتي توضع في ماء سكري مغلي، ثم تقدم للآكلين. وبسبب شكلها الكروي أو الدائري، فأنها ترمز إلى لمّ شمل العائلة أيضا.

[1] [2] [3]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة