البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية

حرية المعتقدات الدينية في الصين (2)

2011:06:09.11:15

بقلم د.فايزة كاب خبيرة بصحيفة الشعب اليومية اونلاين

ملاحظة: المقالات المنشورة بقلم قرائنا لا تعبر عن رأي صحيفة الشعب اليومية أونلاين وإنما تعبر عن رأي أصحابها


معبد كونفوشيوس


يعتبر معبد كونفوشيوس الذي يقع في قلب مدينة تشيوفو في جنوب غربي مقاطعة شاندونغ أهم المعابد الكونفوشيوسية وهو متاهة من التلال الكبيرة تكثر فيه، أبراج الجرس، أعمدة التنين والألواح الحجرية. ينتصب داخل معبد كونفوشيوس حائط لو المشهور، وهو بناية استطاع المعلم أن يخفي بنجاح في أحد أركانها كتب تعاليمه من قوات الإمبراطور.كما يضم المعبد مجموعة كبيرة من المباني الشرقية الطراز مكانا لتقديم القرابين في عصور يوان ومينغ وتشينغ. بدأ بناء هذا المعبد في السنة التالية لوفاة كونفوشيوس، أي عام 478 قبل الميلاد كان الأباطرة في مختلف العصور يقدمون الولاء والطاعة لكونفوشيوس . في البداية كان حجمه صغيرا يتكون من ثلاث غرف فقط ،لكن في عهد الإمبراطور و دي من أسرة هان الملكية ( 206 ق م – 220 م)،الذي كان يدعو إلى تكريم المذهب الكونفوشي وحده غير المذاهب الأخرى. كما أجريت على المعبد إصلاحات متعددة عبر العصور وفقا لمصالحهم، وكان الإمبراطور أو مبعوثه يحضرها لتقديم الضحايا والقرابين في كل مناسبة من المناسبات.وخلال عهدي أسرتي مينغ وتشينغ (1368-1911) جرت عدة عمليات إعادة بناء وتوسيع في المعبد حتى أصبحت معالمه كما نراها اليوم. مبانيه على شكل قصور، قائمة في 9 فناءات وعلى خط محوري من الجنوب إلى الشمال. في المعبد 466 غرفة، منها القاعة الكبيرة والقاعة الصغيرة والمقصورة ومذبح القرابين والصالون و54 قوس نصر، ويغطي كلها مساحة 218 ألف متر مربع. يسور المعبد بجدران حمراء اللون تتوسطها أقواس النصر وأبراج الزاوية. ويشتهر معبد كونفوشيوس بالتحف الأثرية المحفوظة فيه،والتي تبلغ 2100 قطعة من الألواح الحجرية المنحوتة بالعبارات، ذات تاريخ عريق، تبدو وكأنها لوحة ملفوفة رسم عليها تاريخ الصين، كما أنها معرض لفن الخطوط وفن النقش على الحجر.


غابة كونفوشيوس


تبعد غابة كونفوشيوس كيلومترا واحدا إلى شمال مدينة تشيوفو. تحتوي الغابة علي مقابر خاصة بكونفوشيوس و ذريته، وهي أطول المقابر العائلية في الصين عمرا، وأوسعها مساحة وأكملها تشكيلة. ومع شهرة كونفوشيوس، أعيد بناء هذه المقابر عدة مرات علي مر العصور. وأخذت مساحتها في الاتساع باستمرار حتى غطت كيلومترين مربع في عهد أسرة تشينغ. تحيط الغابة جدران يبلغ إرتفاعها 3.4 م وطولها 7.5 كلم، كما تزينها العديد من الحدائق الاصطناعية الكبيرة المكونة من البنايات القديمة،وذات خصائص فريدة ، بها 100 ألف شجرة كبيرة، وقد تجاوز عمر20 ألفا منها ألف سنة. تتناثر بين أشجار الغابة القديمة أنصاب حجرية شيدت في فترة ما بين عهد أسرة سونغ الشمالية (960-1127) و عهد أسرة تشينغ (1644-1911).تختلف اشجار الغابة من حيث الحجم ، قائمة مرتمية، منها دقيقة النقش وأخرى خشنة النقش.. بعضها يدعو مغرية للتعبير عن الاحترام لها، وبعضها تستعمل كمقاعد لجلوس وإستراحة الزوار . تمتاز الغابة بهدوء يثير خواطر متعددة.كما تضم غابة كونفوشيوس مقبرته،وهي عبارة عن تل مرتفع عن الأرض عليه خمسة مقاطع صينية منقوشة على حجر أمامها؛ تعني، "الأب المقدس". ومع ذيوع شهرة كونفوشيوس، أعيد بناء هذه المقابر عدة مرات في مختلف العصور. اتسعت مساحتها باستمرار حتى غطت كيلومترين مربعين في عهد أسرة تشينغ.



قصر أسرة كونفوشيوس

يقع قصر كونفوشيوس شرق معبده مواجها للجنوب، وهوعبارة عن مجموعة من المباني الضخمة تجمع الديوان الاداري ومساكن ذرية كونفوشيوس في كيان واحد. تبلغ مساحة القصر 160 الف متر مربع، وطوله من الشمال الى الجنوب كيلومترين ويحتوي على 463 غرفة من المباني بأنواعها المختلفة.

ويتكون القصر من ثلاثة أقسام، وتتجمع في القسم الشرقي معامل شتى تخدم أفراد أسرة كونغ. والقسم الغربي خاص ليتعلم أصحاب لقب "يان شنغ قونغ" الطقوس ويحترفونها ويستقبلون كبار الضيوف فيه. أما القسم الأوسط فهو رئيسي يضم قطاعين أمامي لمعالجة الشئون السياسية وخلفي للسكن.وهي لا تعتبر ضخمة أو فخمة إذا ما قورنت بالقصر الامبراطوري في بكين، ولكن الأثاث والزخارف والتراث فيها تظل فاخرة وقيمة ورائعة تثير العجب والدهشة دوما. كان بعض نفائس التراث في القصور موهوبة من الأباطرة ومقدمة من كبار الموظفين، وبعضها الآخر مشتراة بثمن باهظ، وكلها من المعلومات الحية ذات الأهمية البالغة لدراسة التاريخ والثقافة للصين القديمة. وعلى الرغم من أن كونفوشيوس لم يستمتع ببهاء القصر، لكونه مجرد معلم في زمانه، غير أن أجياله من الجيل التاسع إلى الجيل السابع والسبعين عاشوا في هذه البنايات أكثر من 2500 عام، نتيجة لرغبة الأباطرة اللاحقين في إظهار احترامهم لكونفوشيوس. فمنذ عهد أسرة هان (206 ق م – 220 م)، نالت ذريته ألقابا شرفية شتى من الأباطرة، منها لقب "يان شنغ قونغ" (ذرية الاستاذ الحكيم الأعظم) الذي امتد 32 جيلا منذ عام 1055. واصبحت تلك البيوت تلقب بألقاب الشرفية قصر أسرة كونفوشيوس كما نعرفه اليوم.

( في المقال القادم، " الطاوية" )

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
جميع حقوق النشر محفوظة