الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العالم العربي
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

عزام الأحمد يعلن أنه سيتوجه للقاهرة خلال أيام لمتابعة جهود إنهاء الانقسام الفلسطيني

2017:09:13.08:49    حجم الخط    اطبع

رام الله 12 سبتمبر 2017 /أعلن مسؤول ملف المصالحة الفلسطينية في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) عزام الأحمد اليوم (الثلاثاء) أنه سيتوجه إلى القاهرة خلال أيام للقاء القيادة المصرية لمتابعة جهود إنهاء الانقسام الفلسطيني.

ورحب الأحمد في تصريح صحفي مكتوب "بالجهود المتواصلة التي تقوم بها مصر الشقيقة من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني وتنفيذ اتفاق المصالحة" الموقع من كافة الفصائل الفلسطينية في مايو 2011 برعاية مصر.

ويتزامن إعلان الأحمد مع زيارة يقوم بها وفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) برئاسة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، إلى القاهرة منذ ثلاثة أيام.

وأصدرت حماس مساء أمس (الاثنين) بيانا عقب اجتماع وفدها مع رئيس المخابرات المصرية خالد فوزي، أبدت فيها استعداداها لعقد جلسات حوار مع حركة فتح في القاهرة فورا لإبرام اتفاق للمصالحة وتحديد آليات تنفيذه.

وأبدت حماس "الاستعداد لحل اللجنة الإدارية (في قطاع غزة) فورا وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في القطاع وإجراء الانتخابات على أن يعقب ذلك عقد مؤتمر موسع للفصائل الفلسطينية في القاهرة لتشكيل حكومة وحدة وطنية".

وعقب الأحمد على بيان حماس، بأنه "تكرار لتصريحات عديدة"، مؤكدا أن الأساس هو "إعلان حل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في قطاع غزة كما هو الحال في الضفة الغربية وإجراء الانتخابات العامة".

وشدد على أن ذلك "يزيل العقبة الأساسية أمام تنفيذ كل بنود اتفاق المصالحة لأن تشكيل اللجنة الإدارية وتداعياتها شكل عقبة كبيرة أمام استئناف جهود المصالحة بكافة جوانبها".

وأعرب القيادي في فتح عن الأمل في أن "تلتزم حماس بما توقع وتعلن وتنفذه حتى نزيل صفحة الانقسام السوداء في التاريخ الفلسطيني".

وصادقت كتلة حماس في المجلس التشريعي قبل عدة أشهر على تشكيل "لجنة عليا" لإدارة قطاع غزة، وأعلنت أنها ستظل تعمل ما دام الانقسام (الفلسطيني) قائما وأنها ستنهي عملها حينما تقوم حكومة الوفاق بمهامها تجاه القطاع.

وردا على ذلك، اتخذ الرئيس الفلسطيني محمود عباس منذ أبريل الماضي "خطوات عقابية" ضد غزة تمثلت بتقليص رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في القطاع وإحالة سبعة ألاف منهم إلى التقاعد المبكر إلى جانب تقليص تمويل خدمات أساسية لصالح القطاع.

وسبق أن توصلت فتح وحماس لعدة تفاهمات ثنائية وأخرى في إطار شامل للفصائل الفلسطينية، لكنها فشلت في وضع حد عملي للانقسام الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007 واستعادة الوحدة المنشودة بين الضفة الغربية وقطاع غزة. /نهاية الخبر/

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×