الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العالم العربي
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

السعودية تؤكد أنها لا تريد تغيير نظام الحكم في قطر

2017:09:13.08:53    حجم الخط    اطبع

القاهرة 12 سبتمبر 2017 /نفي السفير أحمد عبد العزيز قطان مندوب السعودية لدى الجامعة العربية اليوم (الثلاثاء)، رغبة بلاده في تغيير نظام الحكم في قطر.

وقال قطان في كلمة خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب اليوم بمقر الجامعة العربية في القاهرة، إن " المملكة (السعودية) لا تريد تغيير نظام الحكم في قطر، وليس هذا أسلوبها، لكنها قادرة على فعل أي شيء".

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري سلطان بن سعد المريخي، اتهم في كلمته خلال الاجتماع الدول الأربع المقاطعة لبلاده بالسعي إلى تغيير النظام الحاكم في قطر، بذريعة مكافحة الداعمين للإرهاب.

وقال المريخي إن هذه الدول قدمت مطالب "غير قابلة للتنفيذ"، وفشلت في تقديم أدلة على دعم قطر للإرهاب، ووصف إيران بأنها "دولة شريفة لم تجبرنا على فتح أو إغلاق سفارة هنا أو هناك".

ورد قطان على المريخي، متسائلا "كيف يقول إن إيران دولة شريفة وهي تتآمر على دول الخليج ولها شبكات جاسوسية مثلما حدث في الكويت؟".

وعلق على قول الوزير القطري بأن الدوحة سبق أن قطعت علاقتها مع إيران تعاطفا مع السعودية، قائلا "لا نريد أن يتعاطف معنا أحد، ونحن قادرون علي التعامل مع الأمر، وهنيئا لكم بإيران وسوف تندمون على ذلك".

واعتبر الدبلوماسي السعودي أن الإجراءات التي اتخذتها الدول الأربع ضد قطر "إجراءات سيادية تمت بناء على السياسات الخاطئة التي تمارسها الحكومة القطرية على مدى سنوات طويلة فيما يتعلق بدعم الاٍرهاب وتمويل واستضافة المتورطين بالإرهاب على أراضيها، ونشر الكراهية والتحريض وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول الأخرى".

وقال إن "المطالَب الـ13 التي تقدمت بها هذه الدول والمبادئ الستة هي في حقيقتها كانت لتسليط الضوء على المخالفات التي ارتكبتها قطر حيال اتفاقيات وقعتها وقوانين صادقت عليها وإخلالها بهذه الاتفاقيات والقوانين يتطلب منها تصحيح تلك المخالفات والالتزام بما جاء في تلك الاتفاقيات".

ولفت في هذا الشأن الى اتفاقي الرياض في 2013 و2014 اللذين لم تلتزم بهما قطر، وقال إن "هذا فرض علينا اتخاذ هذه الإجراءات لمصلحة قطر ولمصلحة أمننا واستقرارنا".

وتساءل: كم دولة قطعت علاقتها بقطر؟ وكم دولة سحبت سفراءها؟ وكم دولة خفضت مستوى تمثيلها؟، مشددا على أن الدول الأربع سوف تواصل تمسكها بهذه المطالَب إلى أن تعود قطر إلى رشدها.

وأعرب عن أسفه كون قطر وأدت أول أمل حقيقي لانفراج أزمتها مع الدول الأربع بعد الاتصال الهاتفي الذي جرى بين الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي وأمير قطر.

وأوضح قطان أن "أمير قطر هو من بادر بالاتصال، لكن قطر راوغت وتنصلت وحرفت حقيقة الاتصال الهاتفي الذي جرى، وهنا صدرت توجيهات بتعطيل أي حوار مع قطر إلى أن تصدر تصريحا واضحا عن موقفها بشكل علني ورغبتها في الحوار".

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في الخامس من يونيو الماضي قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، متهمة إياها بدعم وتمويل الإرهاب، واتخذت عدة إجراءات لعزلها، من بينها إغلاق الحدود والأجواء مع الدوحة.

وقدمت هذه الدول قائمة من 13 مطلبا، سلمها الوسيط الكويتي إلى قطر في 22 يونيو الماضي، في خطوة لحل الأزمة الدبلوماسية القائمة.

ومن بين ما تضمنته قائمة المطالب إغلاق القاعدة العسكرية التركية وقناة "الجزيرة" الفضائية وتخفيض مستوى العلاقة مع إيران، وتسليم مطلوبين للدول الأربع متواجدين حاليا على الأراضي القطرية.

ورفضت قطر المطالب، في رد اعتبرته الدول الأربع سلبيا للغاية، وقررت استمرار مقاطعة الأولى.

 

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×