الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> الصين
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

مراقبون: الرئيس شي يصنع بمهارة دبلوماسية فريدة تلائم المصير المشترك للبشرية

2017:09:14.08:07    حجم الخط    اطبع

بكين 13 سبتمبر 2017 /صنع الرئيس الصيني شي جين بينغ بمهارة استراتيجية دبلوماسية فريدة لبلاده تخدم خلق مجتمع انسانى ذي مصير مشترك ، ذكر ذلك مراقبون.

جاء ذلك تعليقا على "دبلوماسية الدولة الكبرى"، وهي وثيقة سياسية من ستة محاور قدمتها الصين بشأن مبادئها وممارساتها وانجازاتها الدبلوماسية خلال الأعوام الخمسة الماضية.

وقال ديفيد جوسيت، مؤسس منتدى أوروبا-الصين، "دبلوماسية الدولة الكبرى" يتوقع ان تولد مناقشات، خاصة خارج الصين، بشأن رؤية شي الخاصة بمجتمع انسانى ذي مصير مشترك ، وهو وجهة نظر طويلة الأجل ذات أهمية عظمى.

وأضاف "انها دعوة لتجاوز أي شكل من أشكال الاحادية والبحث بطريقة خلاقة عن سبل تنظيم أفضل للاعتماد المتبادل على المستوى العالمي."

وأشار بقوله "الصين ترى نفسها بانها قوة مسئولة عن الصالح العام وهي، فى مجالات كثيرة، عنصر لا غنى عنها لعصر جديد من التنوير العالمي من أجل تحقيق حلم التناغم العالمي."

وأعرب كيث بينيت، نائب رئيس نادي (Group Club 48) البريطاني، ان "نشاط شي الدبلوماسي المتواصل والحالم جذب الكثير من الاعجاب والتقدير، واتبع ليس فقط من جانب الشعب الصيني ولكن أيضا من جانب شعوب مختلف أنحاء العالم."

وفى مواجهة التحديات الصاعدة الخاصة بالحمائية والعزلة والانانية الوطنية والهيمنة، عزز شي مبادئ الشمول والمنفعة المتبادلة والتعاون المربح للجميع والعولمة والتنمية التى تعود بالنفع على الجميع.

وبالقاء الضوء على مبادرة الحزام والطريق، قال المراقبون ان خطاب شي بشأن القضايا الدولية يمثل برنامجا عمليا شاملا لمعالجة القضايا الملتهبة وحلها.

وفى مبادرة الحزام والطريق، يرى المراقبون فرصة لتغيير واقع ان الدول النامية محاصرة فى وضع لا يتسم بمميزات فى النظام العالمي.

وقال خيري ترك، الاستاذ بمعهد الينوي للتكنولوجيا، "مع مبادرة الحزام والطريق، الاشياء ستسير بشكل مختلف"، مشيرا إلى ان الصين تقوم ببناء مناطق صناعية فى كثير من الدول النامية على طول المبادرة وانها على استعداد للمشاركة بتكنولوجيتها المتقدمة مثل تكنولوجيا السكك الحديد فائقة السرعة مع هذه الدول.

وأضاف انه فى إطار المبادرة، الكثير من الدول الحبيسة مثل قازاقستان واثيوبيا ستكون متصلة بالبحار.

وأضاف انه على عكس الوضع فى بعض المؤسسات متعددة الاطراف التى يسيطر عليها الغرب ولا يوجد للدول النامية أي صوت بها ويحدد الغرب أجندتها، فان مبادرة الحزام والطريق تعامل الدول على نحو متساو.

وأشار إلى انه فى بناء الحزام والطريق يتم التوصل إلى الاجندة بالتوافق فى بيئة تتسم بالتساوي والصداقة.

كما أكد المراقبون على أن الصين تلعب دورا مهما للغاية على الساحة العالمية فى المجالين السياسي والاقتصادي.

وقال كييث إن الصين، ثاني أكبر اقتصاد فى العالم، مثال حقيقي للدول النامية ولا توجد مشكلة كبيرة يمكن حلها دون الصين مثل القضايا الساخنة الاقليمية أو التغير المناخي أو الأزمة المالية.

وقال خيري إن الصين تتطور ولكن لا تشكل تهديدا على أحد وتتطلع لبناء جسور مع الغرب.

وأضاف "عن طريق هذه الوسيلة المخلصة، تستطيع الصين الحصول على احترام الدول الأخرى وستحقق نتائج مربحة للجميع."

وأشار إلى ان الصين تخلق عالما متصلا ليس فقط عن طريق البنية الاساسية ولكن أيضا عن طريق التبادلات بين الشعوب.

وأكد ان شي جاء إلى السلطة ليس فقط بأدوات اقتصادية للمساعدة فى توسيع عملية التحديث، ولكن أيضا ببوصلة حديثة، ما يسمح للدول بالعمل سويا لإيجاد حلول وتوافقات.

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×