الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العالم العربي
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

نصرالله يدعو إلى مواصلة قتال تنظيم الدولة الإسلامية حتى "إزالته من من الوجود"

2017:10:09.09:55    حجم الخط    اطبع

بيروت 8 أكتوبر 2017 / دعا الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله اليوم (الأحد) إلى مواصلة قتال تنظيم الدولة الإسلامية حتى "إزالته من الوجود"، متهما الولايات المتحدة الأمريكية بدعمه في شرق سوريا وتأخير حسم المعركة ضده.

وقال نصرالله في كلمة عبر شاشة خلال حفل تأبيني بشرق لبنان لأحد قادة حزب الله العسكريين ومقاتل آخر في سوريا اليوم "إن المعركة مع داعش لا تنتهي إلا بإزالته من الوجود"، داعيا إلى "مواصلة القتال في البادية السورية الشاسعة".

وتابع أنه "إذا بقي داعش في دير الزور وفي شرق الفرات سيهاجم من جديد لأن لا مشروع لديه إلا الإرهاب والقتل والتدمير".

واتهم نصرالله الولايات المتحدة بدعم التنظيم المتطرف وتأخير حسم المعركة ضده في سوريا، قائلا إن "أمريكا ليست على عجلة في إنهاء داعش لأن المطلوب تدمير الجيوش والشعوب واستنزاف الجميع، ويجب أن يستمر في هذه الوظيفة أكبر مدى زمني ممكن".

وأردف قائلا إن "الأمريكي هو الذي أخر حسم المعركة ضد داعش، وهو يساعد ضد داعش في الرقة لتسليمها إلى حلفائهم"، في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية، التحالف الكردي العربي المدعوم من واشنطن.

وتابع أن الأمريكيين "يمنعون القضاء على داعش في منطقة دير الزور ويسعى لإطالة عمرها"، حيث يقاتل الجيش السوري وحلفاؤه.

وأشار نصرالله أيضا إلى "أن الولايات المتحدة لم تكن تريد الانتهاء من داعش في المرتفعات اللبنانية، وضغطت على الدولة اللبنانية والجيش وأوقفت المساعدات للجيش لفترة من الزمن".

وحذر من أن "داعش يخطط للعودة إلى مرتفعات عرسال اللبنانية والقلمون السوري"، معتبرا أن التنظيم المتطرف "وجود سرطاني ولا يكفي معالجته إلا بالاستئصال".

وخاض الجيش اللبناني في أغسطس الماضي معركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مرتفعات بلدتي راس بعلبك والقاع الحدوديتين مع سوريا في منطقة البقاع الشمالي بشمال شرق البلاد، بالتزامن معركة لحزب الله اللبناني والجيش السوري في مرتفعات القلمون الغربي الحدودية مع لبنان، انتهت بانسحاب المسلحين باتجاه المنطقة الشرقية في سوريا بموجب اتفاق.

وأشاد نصرالله بالرئيس اللبناني ميشال عون، قائلا إن الرئيس عون "حليف وليس عميلا لحزب الله، وما يزعج الأمريكيين أنهم يريدون عون عميلا لهم أو يخاف منهم".

وتابع أن عون "يعبر عن أغلبية شعبية في لبنان، وهو يشكل ضمانة وطنية حقيقية، وكل ما يقوله الأمريكيون لن يقدم أو يؤخر شيئاً".

وأكد أن "ما يزعج الأمريكيين اليوم هو أن الرئيس عون رئيس قوي ومستقل ولا يرضى أن يكون تابعا لأي طرف، وهو زعيم مستقل يمارس قناعاته".

من ناحية أخرى، قال نصر الله إن "كل التهديدات الأمريكية والإسرائيلية لا تخيفنا، وما مضى كان أخطر بكثير"، مجددا التأكيد على أن "اليد التي ستمتد إلى لبنان ستقطع أيا كانت هذه اليد، ومن سيتآمر على هذا البلد لن يكون مصيره إلا الفشل". /نهاية الخبر/

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×