人民网 2017:11:15.10:42:15
الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العالم العربي
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

السلطة الفلسطينية تحضر لرفع قضايا قانونية على بريطانيا لإصرارها على إحياء ذكرى وعد بلفور

2017:10:22.17:04    حجم الخط    اطبع

رام الله 22 أكتوبر 2017 / أعلن مسؤول فلسطيني اليوم (الأحد)، أن السلطة الفلسطينية تحضر لرفع قضايا قانونية على بريطانيا لعدم اعتذارها عن وعد بلفور والإصرار على إحياء مرور 100 عام عليه.

وقال وزير الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية رياض المالكي في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، إن الجانب الفلسطيني "حاول أن يبقي لبريطانيا فسحة للعدول عن موقفها والتراجع بطريقة مشرفة من خلال تقديم عدة مقترحات لمحاولة تصحيح الخطأ التاريخي الذي ارتكبوه بحق الشعب الفلسطيني".

وأضاف المالكي، أن المقترحات الفلسطينية تمثلت بتقديم اعتذار عن الوعد أو الاعتراف بدولة فلسطين أو تقديم وعد جديد يؤكد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته وأن تقوم بريطانيا بدعم هذه الدولة.

وأردف "لكن للأسف يبدو أنه لازال لدى البعض فكرة أنه يجب على بريطانيا أن لا تعتذر لأحد، وعليه نحن لن نجد أمامنا إلا الجانب القانوني برفع قضايا على بريطانيا العظمى من قبل تلك الدولة الصغيرة التي تسمى فلسطين لكي نطالب بالحق والعدل وعودة الحقوق لشعب فلسطين".

ويصادف الثاني من نوفمبر القادم الذكرى السنوية الـ 100 على وعد بلفور وهو ما اصطلح على رسالة أرسلها وزير خارجية بريطانيا آرثر جيمس بلفور عام 1917 إلى أحد زعماء الحركة الصهيونية العالمية اللورد ليونيل روتشيلد بتأييد بريطانيا لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

وكانت القوى الوطنية والإسلامية دعت يوم أمس السبت في بيان صحفي عقب اجتماعها في مدينة رام الله في الضفة الغربية، لأوسع حشد شعبي في ذكرى المئوية للوعد ردا على "صلف الحكومة البريطانية التي تحضر للاحتفال به".

وأكدت القوى في بيانها، أهمية "العمل والانصهار على كافة المستويات لرفع وتيرة المشاركة في الفعاليات التي ستصل ذروتها في الثاني من نوفمبر المقبل موعد الذكرى وتستمر على مدار الشهر في الأراضي الفلسطينية ودول عربية وأوربية لمطالبة بريطانيا بإلغاء الاحتفالات ودعوتها للتكفير عن الخطيئة الكبرى والمآسي التي حلت بالشعب الفلسطيني".

وكان وعد بلفور جاء بعد مفاوضات استمرت ثلاث سنوات دارت بين الحكومة البريطانية واليهود البريطانيين والمنظمة الصهيونية العالمية قبل أن يخرج بشكل خطاب موجه من آرثر بلفور وزير الخارجية البريطانية في 2 نوفمبر عام 1917.

وكانت رسالة بلفور قد عرضت على الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون ووافق على محتواها قبل نشرها ووافقت عليها فرنسا وإيطاليا رسميا عام 1918، ثم تبعها ولسون رسميا وعلنيا عام 1919 وكذلك اليابان.

وفي عام 1920 وافق عليه مؤتمر (سان ريمو) الذي عقده الحلفاء لوضع الخريطة السياسية الجديدة لما بعد الحرب وضمنه قراره بانتداب بريطانيا نفسها على فلسطين، وفي عام 1922 وافقت عليه عصبة الأمم وضمن صك الانتداب البريطاني على فلسطين.

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×