بكين   مشمس 23/8 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    تقرير: صناعة اللغة في الصين في حاجة إلى مزيد من الإهتمام

    2013:04:25.15:21    حجم الخط:    اطبع

    صحيفة الشعب اليومية – الصادرة يوم 25 ابريل عام 2013 – الصفحة رقم 19

    الترجمة على الخط (أونلاين)، تمييز الأصوات، طرق الرقن....وغيرها من الخدمات اللغوية التي تعود متحدثي اللغة الصينية استعمالها بصدد تشكيل قطاع صناعي كبير: "صناعة اللغة".

    إستقطب تطور صناعة اللغة ومكانتها المتزايدة خلال اهتماما واسعا خلال السنوات الأخيرة. وعلى سبيل المثال ساهم إتقان السويسريين للعديد من اللغات، في تقديم دفع كبير للتنمية الإقتصادية، حيث تشير مجموعة فرنسوا غيرين البحثية التابعة لجامعة جينيف: "ان 10% من الناتج المحلي الإجمالي لسويسرا يعود إلى التعددية اللغوية. " ووفقا للإحصاءات ذات الصلة، فإن القيمة السوقية للخدمات اللغوية في العالم خلال سنة 2010 قد بلغت 26.327 مليار دولار، ومن المتوقع أن تبلغ 38.14 مليار دولار بحلول سنة 2013. مايدل على أن صناعة اللغة قد أصبحت عاملا هاما جديدا في دفع النمو الإقتصادي.

    كما شهدت صناعة اللغة في الصين تطورا سريعا خلال السنوات الأخيرة. إذ، وفقا للإحصاءات ذات الصلة، فقد بلغت حجم سوق التدريب في اللغات الأجنبية 15 مليار يوان سنة 2005، وفي سنة 2010 وصل إلى 30 مليار يوان. وبلغ عدد مراكز التدريب في اللغات الأجنبية50 ألف مركزا. وفي سنة 2010 بلغ إجمالي حجم كل من سوق التدريب في اللغات الأجنبية وسوق الترجمة، وسوق النشر باللغات الأجنبية حوالي 100 مليار يوان. في ذات الوقت تتجه عمليات تركيب الأصوات، وتمييز الأصوات و الكلمات، والترجمة الآلية، واعادة التأهيل اللغوي نقاط بارزة في مجال صناعة اللغة. ويتوقع المركز الصيني لشبكة الإنترنت أن يبلغ حجم سوق الصوتيات الصينية 13 مليار يوان في السنوات الخمس القادمة.

    الصناعة اللغوية بصفتها صناعة معلوماتية ومعرفية وصديقة للبيئة، في ذات الوقت الذي تحقق فيه ثروة كبيرة، فهي تصنع السعادة للناس. مثلا، يوجد في الصين أكثر ملايين الأشخاص المصابين بإعاقات في البصر والسمع والنطق وغيرها من الإعاقات التي تؤثر على تعلمهم العادي للغة، ما يطرح طلبات كبيرة على سوق اللغة الإستثنائية، مثل التشخيص والمعالجة اللغوية وإعادة التأهيل ولغة الإشارة، إلخ. لذلك فإن مهنة المعالج اللغوي ستصبح احد المهن المؤثرة.

    من خلال ماذكر سابقا يمكننا أن نستنتج أن تطور اللغة الصينية تمر بفرصة إستراتيجة كبيرة. لكن في المقابل، فإن الصين لاتمثل سوى حصة صغيرة فقط من السوق العالمية للخدمات اللغوية. مثلا، تستحوذ الصين على 60% من سوق الهواتف العالمية، ووفقا للإحصاءات المتحفظة، فإن مداخيل طرق الرقن قد بلغت 8 مليار يوان. في حين أن 90% من الحقوق الحصرية لطرق رقن اللغة الصينية تعود إلى الشركات الأجنبية. وداخل سوق التدريب في اللغات الأجنبية، تحتل اللغة الإنغليزية مكانة ريادية مطلقة. ورغم أن الصين قد أسست 400 معهد كونفوشيوس وأكثر من 500 معهد كونفوشيوس في 108 دولة، ورغم أن إمتحان الكفائة في اللغة الصينية (HSK)قد أصبح أحد أهم إختبارات اللغات الأجنبية في العالم، ورغم تجاوز عدد متعلمي اللغة الصينية في العالم 40 مليون شخص، إلا أن مستوى تصنيع التدريبات في اللغة الصينية الموجهة للأجانب لايزال متدنيا. لذلك فإن صناعة اللغة الصينية في حاجة إلى تسريع عملية النمو.

    إن الدولة القوية يجب أن تكون في ذات الوقت دولة قوية على المستوى اللغوي، والدولة التي تعمل على رفع قوتها الشاملة، يجب أيضا أن تعمل على رفع قوتها الشاملة في اللغة. لذلك، فإن تسريع صناعة اللغة الصينية في حاجة إلى مزيد من الإهتمام من قبل الحكومة والأوساط الإجتماعية.

    /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.