بكين   10/-1 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    ((رحيل مانديلا)) تقرير إخباري: دول أمريكا اللاتينية تنعي "ماديبا"

    2013:12:07.11:16    حجم الخط:    اطبع

    مكسيكو سيتي 6 ديسمبر 2013/ نعت دول عديدة في أمريكا اللاتينية يوم الجمعة نيلسون مانديلا بعد يوم من رحيل رئيس جنوب أفريقيا السابق والحائز على جائزة نوبل للسلام في جوهانسبرغ عن عمر ناهز الـ95 عاما.

    وبعدما علم العالم بنبأ وفاة مانديلا، والذي اعتاد شعب جنوب أفريقيا على تدليله باسم "ماديبا"، ساد شعور بالخسارة سريعا في أرجاء العالم، بما فيه أمريكا اللاتينية، حيث أعلن قادة الدول حالة الحداد وبعثوا مندوبين إلى جنوب أفريقيا للمشاركة في تشييع جنازة الرجل الذي قاد النضال ضد العنصرية ووحد جنوب أفريقيا.

    في البرازيل، أعلنت الحكومة الحداد الرسمي لمدة 7 أيام، ومشاركة الرئيسة ديلما روسيف شخصيا في جنازة مانديلا.

    ووجهت حكومة جنوب أفريقيا دعوات إلى قادة دول عديدة في العالم للمشاركة في الجنازة الرسمية لماديبا والمقررة في 15 ديسمبر الجاري.

    وفي كوبا، حيث يوجد عدد كبير من المواطنين من ذوي الأصول الجنوب أفريقية، أعلن مجلس الدولة الحداد لمدة 3 أيام بداية من الجمعة، واصفا مانديلا بـ"صديق حميم" للدولة الجزيرة الواقعة في الكاريبي.

    وفي هاييتي المجاورة، أعلن الرئيس ميشل مارتلي في بيان الحداد ليوم واحد.

    كما ورد في البيان أن وفدا من هاييتي سوف يتوجه إلى جوهانسبرغ للمشاركة في مراسم جنازة ماديبا "بطل النضال ضد العنصرية وأول رئيس أسود لدولة جنوب أفريقيا الديمقراطية".

    قضى مانديلا 27 عاما في السجن بعد اتهامه بالخيانة في عهد حكومة الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا، ما تسببت في نهاية سلمية لحكم البيض عن طريق التفاوض مع محتجزيه على إطلاق سراحه عام 1990.

    وقاد ماديبا حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، الذي اعتبر حركة تحرير محظورة، في فوز انتخابي قوي عام 1994، في أول انتخابات ديمقراطية كاملة في تاريخ جنوب أفريقيا.

    ودخل ماديبا، الذي تولى رئاسة جنوب أفريقيا بين عامي 1994 و1999، في معركة مع المرض في الشهور الأخيرة، حيث عانى مشكلات صحية من بينها مرض متكرر في الرئة، ودخل على إثرها المستشفى عدة مرات.وخرج مانديلا من المستشفى في أوائل سبتمبر الماضي بعد البقاء هناك لمدة 85 يوما قيد العلاج من مرض في الرئة أصيب به نتيجة احتجازه لوقت طويل خلال الحقبة العنصرية.

    وفي سانتياغو، بتشيلي، زار وزير الخارجة ألفريدو مورينو تشارمي يوم الجمعة سفارة جنوب أفريقيا لدى تشيلي، حيث أعرب عن "تعازي" حكومة بلاده ، وألقى الضوء على الجهود التي بذلها مانديلا في توحيد البيض والسود في جنوب أفريقيا،ـ رغم معاناته على أيدي النظام العنصري الذي قادته الأقلية البيضاء.

    وفي السلفادور الواقعة بأمريكا الوسطى، أعلنت الجمعية التشريعية الحداد لمدة 3 أيام، وأعرب الرئيس موريسيو فيونز عن "أسفه الشديد"، وقال إن "وفاة مانديلا تمثل خسارة لا تعالج بالنسبة للبشرية جمعاء".

    وفي أوروغواي، وصف الرئيس خوسيه موخيا الزعيم الراحل بـ"الأخ الكبير" لجميع الذين يناضلون حاليا من أجل الحقوق الاجتماعية، مضيفا "أن بلدنا اليوم يعبر عن التقدير لهذا الرجل صاحب حلم الوحدة، لأن بهذه الطريقة نفهم لماذا نقدر أفضل ما في الطبيعة البشرية".

    وفي باراغواي، أعلنت وزارة الخارجية أن مانديلا ترك إرثا من الحب "من أجل الحياة والسلام، وسوف يلهم الأجيال المستقبلية".

    وقال الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس يوم الجمعة إن مانديلا نموذج للدول التي تشهد صراعات، مثل كولومبيا، حيث تتفاوض الحكومة على اتفاق سلام مع اليساريين المسلحين في محاولة لإنهاء خمسة عقود من القتال.

    وأضاف سانتوس أن "مانديلا كان نموذجا للمغفرة والمصالحة".

    وفي فنزويلا، تصدرت أنباء وفاة مانديلا يوم الجمعة، أول أيام الحداد الـ3 التي أعلنها الرئيس نيكولاس مادورو، عناوين الصحف اليومية المحلية والإقليمية. وكتبت صحيفة ((كوريو ديل أورينوكو)) الرسمية على صدر صفحتها الأولى عناونا يقول "جنوب أفريقيا تبكي من أجل مانديلا، وفنزويلا أيضا".

    ووصفت رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز الزعيم الجنوب أفريقي الراحل بـ"نموذج عالمي في النضال ضد العنصرية ومن أجل حقوق الإنسان"، معربة عن "حزنها الشديد"، وفق بيان صدر عن وزارة الخارجية الأرجنتينية.

    وتخطط المكسيك لإرسال "وفد رفيع المستوى" إلى جنوب أفريقيا للمشاركة في جنازة ماديبا، حسبما نقلت وكالة الأنباء المكسيكية الرسمية ((نوتيمكس)) عن مسئول في سفارة جنوب أفريقيا لدى المكسيك.

    /مصدر: شينخوا/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.