بكين   مشمس ~ مشمس جزئياً 29/14 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    تقرير إخباري: الصين تناشد مصر إزالة المعوقات والصعوبات الخاصة بتعليم اللغة العربية للطلبة الصينيين

    2013:05:15.09:48    حجم الخط:    اطبع

    نظم المكتب الثقافي المصري لدى الصين برئاسة الدكتور محمد جابر أبو على المستشار الثقافي حلقة نقاش مؤخرا، وحضرها السفير المصري أحمد رزق، والمستشار الإعلامي أحمد سلام، والدكتور شاكر عبد العظيم رئيس الإدارة المركزية للطلاب الوافدين بوزارة التعليم العالي، ومن الجانب الصيني عمداء وأساتذة أقسام اللغة العربية بالجامعات الصينية والمستشار التعليمي الصيني السابق بالسفارة الصينية بالقاهرة.

    وقال الأديب والكاتب الصيني الشهير تشونغ جي كون "صاعد"، وهو رئيس الجمعية الصينية للأدب العربي والأستاذ السابق بكلية اللغة العربية بجامعة بكين، إن مصر هي مهد تدريس اللغة العربية في العالم أجمع وليس الصين فقط، وأن رواد تدريس اللغة العربية من الأساتذة الصينيين كانوا يتلقون دراستهم منذ ثلاثينيات القرن الماضي في الأزهر الشريف وكلية دار العلوم بجامعة القاهرة.ودعا العالم العربي والقائمين على تدريس اللغة العربية أن يقتدوا بما حدث مع اللغة الإنجليزية، التي انتشرت في العالم أجمع وأصبحت اللغة الثانية في غالبية الدول، والعمل على كيفية دراسة طرق انتشارها واقتباس هذه التجارب لتطبيقها ونشر اللغة العربية في العالم بنفس القوة، ومن بين هذه الطرق الأفلام والوسائط التكنولوجية الحديثة والتعاون المباشر في كافة المجالات.

    ويضيف فو تشي مينغ "أمين" أستاذ اللغة العربية بجامعة بكين، أن هناك مشكلة تواجه الطلبة الصينيين عند تعلم العربية في مصر أو الصين وهي اللغة العامية المصرية، وعلى ذلك فهناك حاجة لتعلم اللغة العامية أيضا التي يتم التحدث بها في الشارع وتقدم بها الأفلام والمسلسلات لكن لا يستطيع أن يستوعبها الطالب الصيني الذي تعلم اللغة العربية الفصحى ولم يتدرب على اللغة العامية المصرية.

    ومن جانبه، قال الدكتور شوي تشينغ قوه "بسام" عميد كلية اللغات بجامعة بكين، إن أساتذة اللغة العربية في الصين مدينون لمصر وشعبها بكل ما تم تحقيقه من نشر اللغة العربية في الجامعات الصينية، مشيرا إلى أنه شرب من ماء النيل وتنفس هواء مصر العليل وتعلم من أساتذتها قبل عشرين عاما أثناء دراسته بالقاهرة .وأضاف شوي أن مصر يمكن أن تلعب دورا أكبر لنشر اللغة العربية في الصين بأن تقبل الجامعات المصرية والأزهر المزيد من الطلبة الصينيين، لأن مصر وبدون منافس أهم مركز للثقافة العربية في العالم، لكنه قال في نفس الوقت إن تعليم اللغة العربية للطلبة الصينيين في مصر لا زال "عشوائيا" . وأوضح أن أساتذة اللغة العربية الأجانب في مصر، ليس لديهم برامج أو مقررات دراسية ثابتة، وبعضهم يتحدث في المحاضرات وقاعات الدراسة باللغة العامية التي لا يستطيع فهمها الطالب الصيني الذي درس باللغة الفصحى، إضافة للظروف المعيشية والسكنية التي يعيشها الطالب الصيني في مصر والتي وصفها "بغير المرضية".ودعا الأكاديمي الصيني القائمين على التعليم في مصر إلى إتاحة الفرصة لإرسال أساتذة صينيين من الشباب إلى جانب الطلبة من الصين لاستكمال دراساتهم في الجامعات المصرية أو إقامة البحوث العلمية على اللغة العربية حتى يتسنى لهم تأليف مناهج وكتب دراسية للطلبة الصينيين باللغة العامية المصرية.كما دعا إلى تطوير المناهج المصرية لتعليم اللغة العربية للأجانب والتي تحتاجها أقسام اللغة العربية في الجامعات الصينية، على أن تراعى عملية الجمع بين اللغة العربية الفصحى واللغة العامية، كما أن الدروس تشتمل ليس فقط على تعلم اللغة بل أيضا دروس في الثقافة والتراث والتاريخ وفنون الحياة باللغة العربية تقدم للطلبة الصينيين.

    وبدوره، دعا الدكتور ليو تشي "على" عضو مجلس إدارة الجمعية الإسلامية في الصين، مصر إلى إعادة تقديم المنح الدراسية لتعلم الدعاة والأئمة الشباب من الصين في جامعة الأزهر الشريف وزيادة عددها من 30 منحة في السابق إلى مضاعفة هذا الرقم .. مشيرا إلى أن هذه المنح توقفت مصر عن منحها منذ فترة، ونأمل أن تعود مرة أخرى .وأشار إلى أن هناك 40 إمام مسجد في كافة أنحاء الصين يخطبون ويقومون بتقديم الدروس في أكثر من 35 مسجدا في كافة أنحاء الصين، وعلى ذلك تحتاج الصين لتعليم وتدريب المزيد من الأئمة والدعاة في الأزهر عبر المنح التي تقدم لهم من مصر.موضحا أن الجمعية بصدد الانتهاء من مشروع توسعة معهد العلوم الإسلامية في الصين. وأضاف أن معهد العلوم الإسلامية الصيني سيقبل بعد التجديدات والتوسعة المزيد من الطلاب الصينيين لنيل شهادات الدراسات العليا والدكتوراه، ولذلك يحتاج المعهد إلى تبادل وفود الطلاب والأساتذة مع جامعة الأزهر الشريف لكى يتحقق الهدف من تقديم أفضل الخدمات للطلاب والباحثين المسلمين في الصين .كما دعا إلى أهمية تبني مشروع لترجمة كتب التراث الإسلامي وأمهات الكتب، إضافة للكتب المعاصرة، مشيرا إلى أنه يتمنى من الأساتذة في مصر تقديم مقترحات وعناوين الكتب الإسلامية لترجمتها إلى اللغة الصينية وأعطى مثلا ككتاب "روح الحضارة الإسلامية" لتعريف المسلمين وغير المسلمين الإسلام الحقيقي.

    وأشار الأساتذة ومن بينهم جين شين بجامعة الدراسات الأجنبية بمدينة تيانجين، إلى أهمية زيادة المنح الدراسية للأساتذة الصينيين في مصر، ووضع مناهج تستجيب لمتطلبات وقدرات الطلبة الصينيين، خاصة وأن المناهج ما زالت تنتقى بشكل عشوائي، بالإضافة إلى عدم الاعتماد على الكتب فقط حيث أن الطلاب بحاجة لمواد سمعية وبصرية، كالأفلام والرحلات الثقافية والتاريخية، وإذا توفرت فإنها تتوفر فقط باللغة العامية وليست الفصحى، كما أنها لا تتوفر أيضا مدبلجة بالصينية، وكل هذه الوسائط تحتاجها أقسام اللغة العربية بالجامعات الصينية .

    [1] [2]



    ملف خاص للتبادلات الصينية والعربية

    /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.