بكين   زخات مطر مرعدة 21/10 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    تقرير إخباري: دمشق توجه دعوات لبرلمانات دول صديقة لمواكبة سير الانتخابات الرئاسية والأكراد يعلنون المقاطعة

    2014:05:06.15:47    حجم الخط:    اطبع

    دمشق 5 مايو 2014 / وجه رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام يوم الاثنين دعوات إلى برلمانات دول "صديقة" بينها روسيا والصين، لإيفاد أعضاء منها لمواكبة الانتخابات الرئاسية، المقررة في الـ 3 من يونيو المقبل.

    وأشارت وكالة الأنباء الرسمية السورية ((سانا)) إلى أن "اللحام وجه رسائل دعوة إلى رؤساء مجالس الشعب والنواب والجمعيات الوطنية في عدد من الدول الصديقة لإيفاد مجموعة من أعضاء برلماناتها والمختصين في الشأن الانتخابي لمواكبة الانتخابات الرئاسية".

    وتابع اللحام قائلا "تقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا بتاريخ 3 يونيو المقبل تنفيذا لما جاء في الدستور السوري والقوانين المرعية في سباق رئاسي حقيقي تقدم إليه 24 مرشحا ينتمون لتيارات وأحزاب مختلفة ويمثلون المجتمع السوري بأطيافه ومكوناته الاجتماعية والسياسية المتنوعة"، مضيفا "إنه من دواعي سروري أن أدعوكم لإيفاد مجموعة من أعضاء برلماناتكم الموقرة ومن المختصين في الشأن الانتخابي في بلدانكم الصديقة لمواكبة الانتخابات الرئاسية في بلدنا والاطلاع على سيرها، إيمانا منا بمواقفكم الموضوعية المؤيدة للشعب السوري وحقه في اختيار مرشحه الرئاسي ومستقبله السياسي بكل نزاهة وحرية وشفافية دون تدخلات خارجية".

    ووجهت الدعوات إلى 12 رئيس برلمان في عموم البلدان المساندة لسوريا.

    وتأتي خطوة اللحام بعد يوم من إعلان المحكمة الدستورية العليا، يوم الأحد، عن قبول طلبات ترشح كل من ماهر الحجار وحسان عبد الله النوري وبشار الأسد، لمنصب الرئاسة، مشيرا إلى أنه يحق لمن رفض طلبه التظلم أمام المحكمة خلال 3 أيام.

    وفي سياق متصل، أعلن رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي صالح مسلم الاثنين أن "الكرد لن يصوتوا في الانتخابات الرئاسية في سوريا وليسوا معنيين بها".

    وقال مسلم في حديث صحفي نشر الاثنين أنه "يجب على النظام السوري أن يوفر بعض الصناديق الانتخابية في بعض المدن في غرب كردستان"، إلا أنه استدرك قائلا إن "الكرد لن يصوتوا لبشار الأسد الذي حكم سوريا منذ 14 سنة وسيترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة".

    وتعمل السلطات السورية على التحضير للانتخابات الرئاسية في البلاد، المقرر موعدها في 3 من يونيو المقبل، حيث يواجه الرئيس الأسد مرشحين إثنين في هذه الانتخابات, وسط إدانات وتحذيرات دولية من إجرائها.

    وأضاف مسلم أن " الانتخابات لن تجري في مركز مدينة الحسكة (شمال شرق سوريا) ، ومدينة القامشلي إلا أنها ستجري في محيط مطار القامشلي، وستوضع صناديق انتخابية في بعض المراكز في مدينة الحسكة"، مشيرا في ذلك إلى "المناطق الخاضعة لسيطرة النظام بصورة مباشرة".

    وتابع أن "الكرد لن يصوتوا في الانتخابات الرئاسية، وهم ليسوا معنيين بها"، مؤكدا أن "ما يهم الكرد الآن هو الانتخابات التي ستنظمها الإدارة الذاتية على مستوى كانتوناتها الثلاث الجزيرة وعفرين وكوباني وذلك بالإشراك مع مكونات تلك المناطق من العرب والسريان".

    واستبعد مسلم أن "يسعى النظام لإعادة انتشار قواته الأمنية في مناطق الإدارة الذاتية بهدف تسيير الانتخابات فيها", مؤكدا أن "النظام لم يسحب قواته ليعيد انتشارها، ولأن شعب غرب كردستان لم يعد يقبل بسلطته وأن ذلك يمكن أن يحدث في حالة واحدة وهي قبول النظام بالمطالب الكردية".

    ويشغل مسلم منصب نائب المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي المعارض في سوريا، ويتزعم أكبر تنظيم كردي في البلاد ، ويصنف المراقبون حزبه على أنه امتداد لحزب العمال الكردستاني، أما جناحه العسكري فيشكل القوة الضاربة لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية التي أسست قبل أشهر ثلاثة "مقاطعات" كردية وأطلقت حكومة محلية انتقالية.

    وكان رئيس المبادرة الوطنية للأكراد السوريين عمر أوسي، المحسوب على النظام في سوريا، قد أكد في تصريحات لصحيفة (( الوطن )) الموالية للحكومة السورية قبل أيام أن المبادرة ستشارك في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وأن مرشحها هو بشار الأسد، كاشفا في الوقت ذاته عن أن "المجلس الوطني الكردي" و"مجلس غرب كردستان " وبعض المجموعات الكردية السياسية خارج المجلسين سيقاطعون هذه الانتخابات.

    وأكد أوسي، وهو عضو في مجلس الشعب السوري، أن "مزاج الشعب الكردي مع المشاركة في الانتخابات بغض النظر عن مواقف المعارضة الكردية أو المجموعات الكردية المنضوية تحت مانشيتات المعارضة سواء في الداخل والخارج ".

    ورأى أوسي أن "العدوان العالمي على سوريا لو تمكن من تحقيق أهدافه لدخلت سوريا نفق الحرب الأهلية ، ولذلك نحن نرى أن من يستحق أن يكون في هذا المنصب هو بشار الأسد".

    وأعلنت "جبهة التغيير والتحرير" المعارضة التي يتزعمها الوزيران في الحكومة السورية علي حيدر وزير المصالحة الوطنية ، والوزير المستقيل قدري جميل، مؤخرا عن عدم نيتها المشاركة في عملية الانتخابات الرئاسية لا بترشيح أحد أعضاءها للمنصب ولا بالتصويت, كما نفت هيئة التنسيق الوطنية المعارضة الأنباء حول مشاركتها في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بعد أن تداولت بعض مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام مؤخرا خبرا يفيد بأن الهيئة سوف تشارك في الانتخابات الرئاسية القادمة، وأن مرشحها في هذه الانتخابات هو حسن عبد العظيم المنسق العام للهيئة.

    وأثار إعلان السلطات السورية فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية انتقادات دولية، حيث اعتبر عدد من الدول أن إجراء انتخابات رئاسية "يعرقل" جهود إنضاج الحل السياسي واستئناف المحادثات وأية نتائج تصدر عن انتخابات تجري بهذه الظروف "غير شرعية"، فيما اعتبرت الحكومة السورية أن القرار سيادي سوري بحت لا يسمح لأحد التدخل فيه.

    وتنتهي ولاية الرئيس بشار الأسد الحالية في يوليو ويحق له الترشح من جديد وفقا للدستور الجديد، فيما يعتبر وجوده بالسلطة وإعادة ترشحه أحد أهم العقد التي تواجه أي حل للأزمة في سوريا.


    ملف خاص: تطورات الوضع في سوريا

    /مصدر: شينخوا/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.