بكين   مشمس ~ مشمس جزئياً 34/23 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    تعليق: التفاهم بين بكين وواشنطن أساسي لاستقرار منطقة آسيا - الباسيفيك

    2013:07:02.15:38    حجم الخط:    اطبع

    شهدت بروناي، الدولة الصغيرة الواقعة بجنوب شرق آسيا والتي تستضيف الدورة الحالية من اجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، شهدت على مدار الأيام القليلة الماضية نشاطات دبلوماسية مكثفة تتضمن الولايات المتحدة والصين وقوى إقليمية وعالمية أخرى.

    وتتصدر أجندة الاجتماعات قضايا إقليمية ملحة تندرج من القضية النووية لشبه الجزيرة الكورية إلى النزاعات على الجزر في بحر الصين الجنوبي.

    وخلال الاجتماعات بين كبار الدبلوماسيين الصينيين والأمريكيين يوم الاثنين، أكد البلدان مجددا دعمهما لنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، حتى أن واشنطن أثنت على دور بكين البناء في هذا الصدد.

    وتعد هذه إشارة طيبة على أن البلدين الكبيرين وصلا إلى تفاهم مشترك حول هذه القضية المحورية.

    ومع ذلك، يعتبر هذا التطور مجرد جزء من الصورة الأكبر، فالصين والولايات المتحدة في ظل المصالح الأساسية لكل منهما في المحافظة على السلام والاستقرار بمنطقة آسيا - الباسيفيك، يمكنهما القيام بجهود أكبر بكثير سويا لحل القضايا الإقليمية. ومن خلال القيام بهذا، يمكن للقوتين الكبيرتين كذلك ضمان وجود الثقة الإستراتيجية بينهما.

    لدى واشنطن وبكين إمكانية كبرى لتوسيع أطر التفاهم المشترك في قضايا إقليمية رئيسية. وعلى سبيل المثال، لم تعالج واشنطن بعد المخاوف الضمنية لكثير من الصينيين إزاء احتمال أن تستغل القوة الكبرى الوحيدة في العالم الوضع القائم لصالحها على الرغم من زعمها أنها تقف على الحياد في النزاعات على الأراضي مع الفلبين واليابان.

    ويعتقد كثير من الصينيين أن واشنطن تتخذ موقفا غير متوازن بشأن هذه النزاعات، مستندين في هذا إلى حقيقة مفادها أن الولايات المتحدة تعزز تحالفها الأمني مع اليابان حتى بعدما اتخذت طوكيو الخطوة المتطرفة المتمثلة في "تأميم" بعض جزر دياويو الصينية.

    وبالنسبة للنزاع على الأراضي بين الصين والفلبين، يلقي غالبية الصينيين اللوم في استفزازات مانيلا المستمرة على الدعم العسكري والدبلوماسي الذي توفره لها واشنطن.

    ربما تظن واشنطن أن دعمها للحلفاء في المنطقة ضروري لحماية مصداقيتها، ولكنها إذا أخفقت في الحكم على الأمور بعين محايدة وغضت الطرف عن التصريحات والأعمال المتهورة والاستفزازية من جانب كل من طوكيو ومانيلا، فقد تفقد بالفعل مصداقية أكبر.

    وبالنسبة لصناع القرار الأمريكيين، فيتعين عليهم فهم حقيقة مفادها أن سياسات واشنطن لن تؤدي إلا إلى تشجيع حلفائها في نزاعاتهم مع الصين ودفعهم إلى أن يكونوا أكثر عدوانية، ما قد يفضي إلى صراعات محتملة لا تؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة فحسب، بل إلى الإضرار بالمصالح الوطنية للولايات المتحدة أيضا عن طريق إجبارها على اختيار جانب واحد من الجوانب المتصارعة للوقوف بجانبه على عكس رغبتها وفي وقت عصيب.

    وفي الوقت نفسه، تحتاج واشنطن إلى تقدير جهود الصين الرامية إلى المحافظة على السلام والاستقرار في المنطقة. والصين، المنشغلة بالتنمية الاقتصادية محليا، لا تنوي الدخول في قتال مع جيرانها على الإطلاق، ولم تحاول مطلقا تسوية النزاعات على الأراضي عبر القوة المطلقة إذا لم تتعرض لاستفزازات.

    بإمكان واشنطن وبكين تقاسم كثير من التفاهم إذا تمكنتا من إقناع بعضهما البعض بالإخلاص في المحافظة على السلام والاستقرار في منطقة آسيا - الباسيفيك، حيث يمكن للقوتين الكبيرتين العمل سويا على معالجة تحديات إقليمية وعالمية ملحة كثيرة.

    /مصدر: شينخوا/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.