بكين   مشمس ~ غائم 15/3 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    تقرير اخباري: وزيرا خارجية ودفاع روسيا فى زيارة تاريخية لمصر و"مجالات التعاون مفتوحة"

    2013:11:15.13:25    حجم الخط:    اطبع

    القاهرة 14 نوفمبر 2013/ زار وزيرا خارجية ودفاع روسيا سيرجي لافروف وسيرجي شويجو اليوم (الخميس) القاهرة، فى خطوة تاريخية هى الاولى فى تاريخ العلاقات مع مصر التى اكدت ان "مجالات التعاون مفتوحة بدون حدود" مع موسكو بينما قالت الاخيرة انها "مستعدة لمساعدة مصر في كل المجالات التي تريدها".

    وفيما تركزت الزيارة فى شق كبير منها على دعم التعاون العسكري، اتفق البلدان على أهمية عقد اللجنة الوزارية المشتركة لإعطاء التعاون الثنائي المزيد من الزخم، وذلك فى وقت تعانى فيه العلاقات المصرية - الامريكية توترا على خلفية تعليق واشنطن جزءا من المعونة العسكرية والاقتصادية للقاهرة بعد عزل الرئيس محمد مرسي.

    واستقبل وزير الخارجية المصري نبيل فهمي نظيره الروسي سيرجي لافروف صباح اليوم، حيث عقدا جلسة مباحثات، اعقبها مؤتمر صحفى اكد فيه الاول أن بلاده تتطلع لتعاون مثمر مع روسيا في مجالات متعددة .

    وقال فهمي إن العلاقات بين مصر وروسيا مستمرة وممتدة في مجالات عديدة ، وإن هناك رصيدا قديما من التعاون الثنائي في مجالات عدة خاصة في المجال العسكري،فضلا عن المجالات الاقتصادية والتنموية وتوسيع التجارة والاستثمار.

    وأردف " ان هناك اتفاقا بين الجانبين على أهمية عقد اللجنة الوزارية المشتركة لإعطاء التعاون الثنائي المزيد من الزخم "، لافتا إلى أنه سيتم التمهيد لذلك من خلال لجنة الخبراء التي ستحدد بشكل سريع موعد انعقاد اللجنة الوزارية .

    وتابع " إن مصر تشهد اليوم زيارة تاريخية لوزيري الدفاع والخارجية لروسيا وبالفعل هى اول زيارة من هذا النوع في تاريخ العلاقات فيما بين البلدين".

    ورأى ان "مجالات التعاون مفتوحة بدون حدود في كل ما يحقق مصلحة للبلدين، ويوجد بيننا الكثير من التوافق" حيال القضايا الاقليمية والدولية " .

    وعن تقييمه للتقارب الروسي - المصري الراهن، قال فهمي إن "مصر تتطلع لعلاقات قوية متواصلة ومستقرة مع روسيا تقديرا لمواقفها ودورها بالنسبة للشرق الاوسط وعلى المستوى الدولي ، وننطلق في هذا الاتجاه لنعيد تنشيط العلاقة التي كانت قائمة طوال الاعوام الماضية".

    واكد ان العلاقات مع روسيا " ليست بديلا لاحد" فى اشارة الى العلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية التى تشهد توترا منذ ثورة 30 يونيو 2013.

    وواصل "إن روسيا اكبر من ان تكون بديلا لاحد، ومصر لا تنظر إلى الامور بهذا الشكل، وتتطلع لتعاون يحقق مصلحة لمصر".

    واوضح ان" التحرك المصري لا يتم عفويا او كرد فعل، انما نتحرك في اطار تفكير استراتيجي واضح، وبرنامج واضح معلن يرمي في المقام الاول إلى تنوع الخيارات المصرية، لان هذا هو المطلب الشعبي، وهذه هى المسؤولية التي تقع علينا بعد ثورتي 2011 و2013".

    من جانبه قال وزير الخارجية الروسي سيرجى لافروف إنه في مصلحة موسكو أن تبقى مصر دولة مستقرة ذات اقتصاد متطور واداء حكومي فعال، لافتا إلى أن اعداد الدستور والاستفتاء عليه سيسمحان لمصر بالتقدم إلى الاهداف المنشودة.

    وأضاف لافروف أن مباحثات اليوم مع فهمي كانت استمرارا لزيارة الاخير إلى موسكو في سبتمبر الماضي ، حيث تم تناول الوضع في مصر.

    وأوضح أن " روسيا لا تزال تنطلق من مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لجميع الدول"، لافتا إلى أن "موسكو تحترم السيادة المصرية وحق المصريين في تقرير مصيرهم".

    واشار الى أنه جرى بحث العلاقات الثنائية والعمل المشترك من اجل تعميق الحوار بين البلدين بما في ذلك استئناف عمل اللجنة الحكومية الروسية المصرية المشتركة ، حيث تم الاتفاق على اجراء لقاء الخبراء، وذلك فى ظل وجود مقترحات للتعاون في مجال الاستثمار والطاقة والصناعات الثقيلة.

    وشدد لافروف على أن "روسيا مستعدة لمساعدة مصر في كل المجالات التي تريدها مصر، وأن روسيا على استعداد ايضا لتقبل المقترحات من اجل جعل العلاقات والتبادل في العلوم والسياسة على اساس مستمر".

    ورد على سؤال حول ما اذا كان التقارب الحالي بين مصر وروسيا مؤقت ام ان البلدين يتجهان لعلاقات اسراتيجية بقوله إن روسيا لديها صداقة مع شعب مصر منذ عشرات السنين، ولدينا تاريخ قوي مشترك بما في ذلك الصراع السياسي المشترك من اجل العدالة، مضيفا أنه "على كل بلد تحديد دائرة شركائها".

    بموازاة ذلك،عقد وزير الدفاع المصري الفريق اول عبد الفتاح السيسى ونظيره الروسي سيرجى شويجو جلسة مباحثات تركزت على التعاون العسكرى.

    واعتبر السيسى ان " مباحثات اليوم تطلق إشارة التواصل الممتد للعلاقات الاستراتيجية التاريخية من خلال بدء مرحلة جديدة من العمل المشترك والتعاون البناء المثمر على الصعيد العسكرى ويعزز العلاقات الممتدة بين البلدين منذ منتصف خمسينيات القرن الماضى ويعزز العلاقات التى تجمع شعبى البلدين"، بحسب وكالة انباء (الشرق الاوسط).

    بدوره، أعرب شويجو عن تقديره لمصر والقوات المسلحة ودورها في تحقيق ارادة الشعب المصرى، مشيدا بمدى احترافية القوات المسلحة ودورها فى حفظ الامن والسلام بمنطقة الشرق الاوسط.

    وأكد الوزير الروسي اهمية التعاون المشترك مع الجانب المصرى خاصة فى المجال العسكرى.

    وعقب انتهاء المباحثات الثنائية، استقبل الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور وزيرى خارجية ودفاع روسيا بحضور ميخائيل بوجدانوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي للشرق الأوسط، وسيرجي كيربيتشينكو سفير موسكو بالقاهرة.

    وحضر اللقاء من الجانب المصري عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، ونبيل فهمي وزير الخارجية، ومصطفى حجازي المستشار الاستراتيجي لرئيس الجمهورية.

    وصرح السفير إيهاب بدوي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن "وزيري الخارجية والدفاع الروسيين نقلا للرئيس منصور تحيات رئيس روسيا فلاديمير بوتين وتمنياته لمصر بتحقيق الاستقرار المنشود وثقة روسيا في الشعب المصري وإرادته التي ستلقى كل دعم روسي في المرحلة المقبلة على طريق بلورتها على أرض الواقع".

    وأوضح ان وزير الخارجية الروسي لافروف اكد "اهتمام روسيا الإتحادية باستقرار مصر، وأن يكون لديها اقتصاد متطور يساند هذا الاستقرار"، مبديا إستعداد بلاده للإسهام في تحقيق تطلعات الشعب المصري في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخه.

    واضاف ان الرئيس منصور اكد أن مصر حريصة على علاقتها المستمرة مع روسيا وتفعيل التعاون معها في شتى المجالات، مشيرا إلى أن هذا لا يعني أن يكون تدعيم العلاقات المصرية الروسية على حساب دول أو قوى أخرى، فمصر ومن منطلق مصالحها الوطنية حريصة على الانفتاح على كافة الأطراف الدولية وتحقيق علاقات متوازنة.

    وابدى الرئيس منصور" تثمين مصر وتقديرها للتعاون العسكري المصري الروسي المستمر منذ سنوات عدة"، مرحبا بما تم الاتفاق عليه بين وزيري الدفاع في البلدين من أهمية تدعيم هذا التعاون المستمر ، وبما تم الاتفاق عليه بين وزيري الخارجية من انعقاد للجان الفنية قبل نهاية العام الجاري تمهيدا لإنعقاد اللجنة العليا المشتركة أوائل العام القادم .

    /مصدر: شينخوا/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.