بكين   مشمس 11/-2 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة
    2. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    تعليق: المعايير المزدوجة للإرهاب تدمر نفسها بنفسها

    2013:11:29.17:41    حجم الخط:    اطبع

    كان حادث إصتدام سيارة بجسر جين شوتشياو بالقرب من ساحة تيان آن من ببكين في 28 أكتوبر الماضي هجوما إرهابيا تم التخطيط والتنظيم له مسبقا. وقد أثبت ذلك مرة أخرى الوثيقة المسجلة التي بثها المركز الأمريكي لدراسة التنظيمات الإرهابية الدولية بعد أن أعلنت حركة تركستان الشرقية الإسلامية عن تبنيها عملية "28-10" وتوعدت بمواصلة تنفيذ هجمات إرهابية داخل الصين.

    وقامت منظمة الأمم المتحدة بتصنيف حركة تركستان الشرقية الإسلامية كتنظيم إرهابي. وعلى امتداد فترة طويلة مارس هذا التنظيم العديد من الأنشطة الإرهابية في الداخل والخارج خلفت خسائر بشرية ومادية من اجل الوصول إلى هدف فصل شينجيانغ عن الصين.

    ورغم الطبيعة الإرهابية لهذا التنظيم، إلا أن بعض وسائل الإعلام الغربية قامت بتصويرها على كونها طرف يستحق التعاطف. وبعد حادث "28-10"، لم تسعى بعض وسائل الإعلام الغربية حتى لفهم بعض الحقائق الأساسية، واعتبرت الحادث "صرخة يأس" و"انتقام". حيث نشر الموقع الإلكتروني لقناة CNN تعليقا بعنوان "حادث إصتدام تيان آنمان: هل إرهاب أم صرخة يأس؟"، كما نشرت "صحيفة وولستريت جورنال" مقالا بعنوان "الإرهابيون اليائسون في الصين".

    وفي غير صلة بالموضوع، إستعملت الهجمات الإرهابية لمهاجمة السياسة الدينية والقومية في الصين للتشكيك مرة أخرى في الحقيقة. وفي الحقيقة إن تقارير بعض وسائل الإعلام الغربية التي تقلب الحقائق كثيرة جدا، وفي ظل عدم سعيها لإصلاح هذا الخلل أصبح ذلك مبدءا تتبعه.

    في هذا السياق يمكن ذكر مثلا آخر. في مارس من عام 2003، شهدت مدينة لاسا أحداث شغب وعنف، وقد قامت قناة CNN بعض وسائل الإعلام الغربية بنشر العديد من التقارير المغلوطة. وفي شهر أبريل وحينما كانت شعلة الألعاب الأولمبية تمر بسان فرانسيسكو قال مقدم برامج قناة CNN جاك كافرتي ان "السلع الصينة زبالة"، وهاجم الصين قائلا "ان الصينيين خلال الـ 50 سنة الماضية كانوا رعاعا وسفاحين."

    طبعا الهدف من وراء هذه التقارير واضح جدا، وهو السعي إلى خلق الفوضى داخل الصين. لأن السياسات القومية والدينية تعد حلقات ضعيفة في العديد من مناطق العالم، وهناك من يرى بأن إثارة الخلافات الدينية والتناقضات القومية في الصين بإمكانه أن يوقظ عاصفة. لكنه ليس سهلا، لأن الوضع الجيد للوحدة بين مختلف القوميات الصينية لن تخربه بعض الأصوات الغوغائية. لكن رغم ذلك لايتقاعس البعض عن التفكير في: إذا لم نخلق الفوضى في الصين، فلنشوه صورتها على الأقل.

    لكن أي صورة ستتحدث عنها وسيلة إعلام وهي تنشر تقارير تجانب المبادئ! فالإرهاب هو عدو مشترك لشعوب العالم. والتصفيق للإرهاب لاشك بأنه تحد للمبادئ الأساسية للحضارة الإنسانية.

    ان القضايا الأمنية قد تخطط منذ زمن حدود الدولة الواحدة أو الإقليم الواحد. وقد قال عمدة مدينة برلين كلاوس وورايت، أن هذه الحوادث اذا جدت في مدينة أخرى اليوم، فقد تحدث في برلين أو لندن غدا وليس هناك إستثناء. فعندما يتحول العالم إلى قرية صغيرة، فإن أمن جارك يعد أمنك الخاص. لذا فإن من يعتمد معايير مزدوجة في الإرهاب إلى جانب أنه يسقط أخلاقيا فهو يستدرج النار لتحرق نفسه.

    /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.