الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> تبادلات دولية
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

الأسواق الناشئة والدول النامية تصبح محركا رئيسيا للنمو الاقتصادي ويجب تعزيز التضامن والتعاون بينها

2017:09:05.15:37    حجم الخط    اطبع

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الثلاثاء إن الأسواق الناشئة والدول النامية أضحت المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي العالمي.

أدلى شي بهذه التصريحات خلال خطاب ألقاه في حوار الأسواق الناشئة والدول النامية في مدينة شيامن الساحلية بجنوب شرقي الصين.

ولدى وصفه الصعود الجماعي للأسواق الناشئة والدول النامية بأنه "مسار غير قابل للرجوع في عصرنا الحالي"، قال شي إن هذه الدول حققت إسهاما عظيما لنمو الاقتصاد العالمي خلال الأعوام الأخيرة، مشكلة 80 بالمئة من النمو العالمي في 2016، مضيفا "إنها جديرة بلقب المحرك الرئيسي للنمو العالمي".

وأوضح أنه في الوقت الحالي، ومع صعود الاقتصاد العالمي وتنامي التجارة والاستثمارات الدولية، فإن الجولة الجديدة من الثورة التكنولوجية والصناعية تكتسب زخما مع بزوغ صناعات وتكنولوجيات وأعمال جديدة.

وتابع أنه "انطلاقا من هذا المنظور، فإن الأسواق الناشئة والدول النامية تواجه فرصا نادرة للتنمية."

وذكر شي أنه في عالم يزداد ترابطا وتكاملا شكلت جميع البلدان مجتمعا من المصالح المشتركة، إن الانفتاح والشمول والتعاون المربح للجانبين وهو الخيار الوحيد القابل للتطبيق.

ودعا شي الأسواق الناشئة والدول النامية إلى الدعوة لاقتصاد عالمي مفتوح ودعم التبادل التجاري متعدد الأطراف بشدة ومعارضة الحمائية وإعادة التوازن للعولمة الاقتصادية لجعلها أكثر شمولية وفائدة للجميع.

وقال شي: "إننا نحتاج إلى تعزيز تمثيل وصوت الأسواق الناشئة والدول النامية في الحوكمة الاقتصادية العالمية وتعزيز نظام اقتصادي دولي أكثر عدلا وإنصافا".

ودعا الرئيس الصيني شي إلى تعزيز التضامن والتعاون بين الأسواق الناشئة والدول النامية لتنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030. قائلا "إن التنمية لا تزال أولوية قصوى للأسواق الناشئة والدول النامية".

وأضاف أن يتعين على هذه البلدان تطبيق استراتيجياتها للتنمية في إطار أجندة التنمية المستدامة وفي ضوء ظروفها الوطنية.

وحث شي الدول على العمل معا لإيجاد سبيل نحو التنمية المستدامة يجسد التقدم المتناسق على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

وبحسب الرئيس فإنه يتعين على الدول دعوة المجتمع الدولي لوضع التنمية في صدارة أجندة تنسيق سياسات الاقتصاد الكلي.

وقال شي في الاجتماع إنه يتعين تعزيز دور الأمم المتحدة، فيما يتعين توجيه الجهود لاستخدام المنتدى السياسي الرفيع للتنمية المستدامة على النحو الأمثل لتسريع تطبيق أجندة التنمية المستدامة.

وأضاف الرئيس الصيني "إننا بحاجة إلى حث الدول المتقدمة على الوفاء بالتزامها لزيادة دعمها للدول النامية بما يتماشى مع مبادئ مثل مبدأ مسؤوليات مشتركة لكن متفاوتة."

وتابع شي أنه مع دراسة الأمم المتحدة إصلاح نظامها للتنمية، فإنه يتعين على الأسواق الناشئة والدول النامية دفع الإصلاح قدما، والتركيز على التنمية وتقديم المزيد من الإسهامات من إجل خدمة احتياجات الدول النامية بشكل حقيقي.

وتابع شي أنه يتعين على الأسواق الناشئة والدول النامية "تعزيز التضامن والتعاون من أجل اغتنام الفرصة التاريخية الناجمة عن تعديل الهيكل الاقتصادي العالمي".

وأضاف أن الجولة الجديدة من الثورة العلمية والصناعية أوجدت قوة دفع جديدة للنمو واغتنام الفرص، ويمكن للأسواق الناشئة والدول النامية أن تلحق من خلال "التجاوز إلى المنعطف".

وحذر شي من أن الفجوة بين الدول المتقدمة والنامية يمكن أن تكون أوسع وان اختلال التوازن في التنمية قد يزداد سوءً.

ولذلك يتعين على الأسواق الناشئة والدول النامية أن تجرؤ على الابتكار والإصلاح وأن تدفع بشكل كبير إعادة الهيكلة الاقتصادية من اجل إطلاق العنان لقوتها الداخلية للنمو.

وأكد شي على ضرورة تحسين مستوى معيشة الشعب ودعا إلى المزيد من التبادلات وبناء قدرات أكبر من حيث البنية الأساسية والعلوم والتكنولوجيا والتعليم والصناعة.

كما دعا الرئيس الصيني الدول النامية إلى تعزيز التعاون بين الجنوب والجنوب وبناء شراكات واسعة النطاق.

وقال لقادة البرازيل وروسيا والهند وجنوب إفريقيا بالإضافة إلى مصر وغينيا والمكسيك وطاجيكستان وتايلاند : "من خلال تعميق التعاون العملي والاستفادة من المزايا التكاملية، يمكننا مضاعفة التأثير".

وتابع أن الأسواق الناشئة والدول النامية بحاجة إلى الاستفادة بشكل جيد من مجموعة بريكس ومجموعة الـ77 وغيرها من الآليات ، وزيادة التعاون فيما بين بلدان الجنوب على نطاق أوسع بالإضافة إلى تكاتف وتضافر الجهود لمواجهة التحديات العالمية.

وأضاف شي أنه يتعين عليهم أيضا إقامة سلاسل من التنمية المترابطة والبحث عن نقاط القوة في الوحدة.

وقال شي "إن الهدف من دعوة بعض الدول النامية الممثلة لمناطق مختلفة إلى هذا الحوار هو تعزيز شبكة واسعة لتطوير الشراكات وبناء مجتمع مشترك التنمية والمصير".

كشف شي أن الصين ستقدم 500 مليون دولار أمريكي لدعم تعاون الجنوب-الجنوب.

وقال شي إن الأموال ستستخدم من قبل دول نامية لمواجهة تحديات مثل المجاعة واللاجئين والتغير المناخي والصحة العامة.

وأضاف شي في خطابه الذي ألقاه في مدينة شيامن الساحلية جنوب شرقي الصين، "سنقدم كذلك لدول نامية أخرى 40 ألف فرصة تدريب في الصين خلال العام القادم".

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×