الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العالم العربي
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

تحقيق: سوريون يأملون النصر في منافسات المونديال كما في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية

2017:09:05.10:12    حجم الخط    اطبع

دمشق 4 سبتمبر 2017 / في العاصمة السورية دمشق يترقب السوريون مباراة منتخبهم الوطني لكرة القدم ضد نظيره الإيراني المقررة الثلاثاء آملين الانتصار والتأهل إلى نهائيات كأس العالم في روسيا للمرة الأولى في تاريخه.

ويرغب هؤلاء في فوز المنتخب الوطني في الملعب كما ينتصر ويتقدم الجيش السوري في ميادين المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في النزاع الدائر في البلاد منذ أكثر من ستة أعوام.

ففي العاصمة تستعد المقاهي والمطاعم لمباراة الثلاثاء بتثبيت شاشات عملاقة وسط توقعات بحضور عدد كبير من عشاق كرة القدم لتشجيع المنتخب الوطني.

كما تم نصب شاشات عملاقة في الساحات العامة بدمشق.

ويقول وائل، وهو صاحب مطعم في حي المزة بدمشق نصب شاشة عملاقة لوكالة أنباء ((شينخوا)) "نتوقع أن يأتي عدد كبير من المشجعين للمنتخب السوري إلى المطعم بهدف تشجيعه ودعمه".

ويفتح وائل مطعمه بالمجان أمام المشجعين الثلاثاء، حسب ما يؤكد.

وتابع "لدينا شعور عال بفوز المنتخب وتأهله لنهائيات كأس العالم".

وأضاف "أن سوريا بحاجة للفرح، وفي حال الفوز ستكون دمشق على موعد معه وستجوب السيارات شوارع العاصمة وبعض المحافظات السورية".

ويحظى المنتخب السوري بفرصتين للتأهل إلى نهائيات كأس العالم في روسيا، إذ يحتل المركز الثالث في مجموعته برصيد 12 نقطة بفارق نقطتين بعد كوريا الجنوبية ثاني المجموعة، وبفارق الأهداف عن أوزبكستان التي تحل في المركز الرابع بنفس رصيد النقاط.

وضمنت إيران التأهل إلى المونديال بعد تصدرها ترتيب هذه المجموعة برصيد 21 نقطة.

فيما تتنافس المنتخبات الثلاثة على المركزين الثاني المؤهل مباشرة إلى مونديال روسيا 2018، والثالث الذي يقود صاحبه لخوض ملحق اسيوي مع ثالث المجموعة الثانية على أن يخوض الفائز ملحقا دوليا مع صاحب المركز الرابع في منطقة الكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) لتحديد المتأهل إلى نهائيات كأس العالم.

وبجانب المنتخبات الثلاثة، يسعى المنتخب الصيني صاحب النقاط التسع في الجولة المقبلة أمام قطر للفوز على أمل اقتناص المركز الثالث للمشاركة في الملحق.

ويخوض المنتخب السوري المحروم من اللعب على أرضه ووسط جماهيره بسبب النزاع، مواجهة الثلاثاء ضد إيران مدعوما بفوز كبير على نظيره القطري الخميس بثلاثة أهداف لهدف في مباراة جرت في ماليزيا.

وتحتاج سوريا للفوز على إيران لحجز المركز الثاني المؤهل مباشرة إلى كأس العالم بشرط تعادل أوزبكستان وضيفتها كوريا الجنوبية أو خسارة كوريا مع بقاء فارق الأهداف لصالح سوريا أمام أوزبكستان.

ويقول الصحفي محمد عباس المنسق الإعلامي للمنتخب الأولمبي في سوريا لـ ((شينخوا)) "إن شاء الله سنتأهل مباشرة إلى كأس العالم من خلال مباراتنا مع إيران، ننتظر التوفيق من الله، ونحن على أتم الاستعداد للمواجهة".

ولدعم المنتخب السوري وأملا في الفوز، سيسير أحد المستثمرين السوريين رحلة جوية مجانية إلى طهران لنقل نحو 170 مشجعا، حسب عباس لاعب نادي الكرامة السابق.

كما تعج مواقع التواصل الاجتماعي بصفحات خاصة لدعم مسيرة المنتخب السوري.

وفي حساب على ((فيسبوك)) تحت اسم "فريق سوريا" يأمل أكثر من 100 ألف متابع أن يحقق المنتخب حلم السوريين في التأهل للمونديال.

وكتب أحد هؤلاء قائلا "نعم لدينا الرجال ولدينا القدرة على تحدي الصعوبات بالرغم من الحرب ...ونأمل أن يجلب لنا المنتخب السوري الفرح ويتأهل لكأس العالم".

وكتب آخرون "نحن جميعا أبناء هذا البلد، ولا مكان للتمييز"، في إشارة إلى ضرورة التوحد خلف المنتخب الوطني.

وفي الآونة الأخيرة عاد لاعبون دعموا المعارضة إلى صفوف المنتخب، أبرزهم المهاجم المخضرم فراس الخطيب، الذي عاد إلى سوريا في مارس الماضي.

وكذلك انضم اللاعب عمر السوما، وهو مهاجم آخر، إلى المنتخب في مباراة الثلاثاء على أمل تحقيق نصر تاريخي.

ويقول أرام، وهو من مشجع سوري لـ ((شينخوا)) إن "الرياضة أقوى من السياسة، ويبدو أن كرة القدم ستوحد سوريا، وأن الفريق الذي سيلعب في إيران غدا قد وحد المعارضة والمعارضة الموالية للحكومة".

ويحدو معظم هؤلاء الأمل رغم علمهم بأن المنتخب السوري لم يحظ بالتدريب والإعداد اللازمين بسبب الحرب.

ويجهز علي، وهو مشجع للمنتخب السوري، سيارات قام بتزيينها بالعلم السوري لتجوب شوارع دمشق في حال الفوز والتأهل للمونديال للتعبير عن الفرحـ، حسب ما يقول.

ويمتلك "نسور قاسيون"، وهي تسمية تُطلق على المنتخب السوري، فرصة وحظوظ كبيرة ليكون بين الكبار في كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه، بحسب الصحفي السوري المتخصص في الشأن الرياضي سمير ابو سعد.

وقال رئيس الاتحاد الرياضي العام في سوريا موفق جمعة، إن "المنتخب حالة وطنية جامعة كما هي سوريا الواحدة الموحدة بشعبها وجغرافيتها"، وفقا لوكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وأكد "أهمية الانتصار غدا (..) لتحقيق الفرحة للسوريين لأن سوريا تستحق الفرح".

ويقول مدير المنتخب فادي الدباس، إن اللاعبين "على العهد والوعد ولن يبخلوا بتقديم كل الجهد والتعب للتمسك ببلوغ الحلم للمرة الأولى في تاريخ الكرة السورية".

ويتقاطع فوز المنتخب السوري داخل ملاعب الكرة وقربه من التأهل للمونديال مع انتصارات الجيش السوري في ميادين المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، خاصة في محافظة دير الزور شرق سوريا، حسب سوريين.

ويقول الطالب السوري أحمد عليا لـ ((شينخوا)) إن "النصر سيكون نصرين، الأول في الملعب والثاني في ساحة المعركة، وهذه هي الرسالة التي نريد أن نرسلها للعالم أن السوريين يرتفعون ويحققون الانتصارات".

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×