الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> تبادلات دولية
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

تحليل: العلاقات السودانية الصينية تشهد تطورا ملحوظا

2017:09:12.10:05    حجم الخط    اطبع

أحمد حسن عمر (وكالة السودان للانباء)

علاقات الخرطوم مع بكين علاقات قوية وتعتبر انموذجا ناجحا وهذا يؤكده الدور الرائد الذي تلعبه جمهورية الصين الشعبية والتي تعتبر شريكا مهما واساسيا في احلال السلام وقضايا التنمية في السودان والمنطقة والسبب في نجاحها صدق العلاقات والنوايا الحسنة التي يتمتع بها البلدان وتنبع من قناعتهما في تطويرها والوصول بها الى مستوى رفيع يحقق تعاون جنوب – جنوب ؛ وتعاون الصين مع السودان لا يخفى على أحد بل معروف لدى القاصي والداني وينعكس في مساهماتها عبر مشاريعها الاستثمارية في السودان ؛ وانتقلت هذه العلاقة الى تعاون في البنى التحتية ومجالات عديدة ومن اشهر المشاريع بالنسبة لبكين بعد مشاريع النفط هو سد مروي الذي ساهم مساهمة كبيرة في مضاعفة انتاج الكهرباء في السودان وهناك تعاون في كل المحافل الدولية والاقليمية ويتناول الطرفان الدعم في كل المواقف السياسية وايضا هنالك مشاريع نموذجية خاصة في المجال الزراعي وبات ينتقل هذا التعاون الزراعي الآن بين البلدين الى مرحلة التصنيع الزراعي وهنالك عدد من الاتفاقيات التي وقعها الطرفان وتعمل على تقرير الشراكة الاقتصادية .

اصبحت الصين شريكا اقتصاديا للسودان ودول المنطقة التي استفادت من خبرتها الثرة. والصين تمثل الصديق الوفي الذي يقف مع السودان من اجل تطوير اقتصاده عبر الاستثمارات الصينية التي لعبت الدور الرائد في انعاشه ؛ وساهمت وما زالت في تطوير البنى التحتية التي غيرت وجه السودان لم يكن هذا قاصرا على العاصمة الخرطوم بل تعداها الى ابعد من ذلك وشمل معظم ولايات السودان المختلفة. وقد اصبحت العلاقة علاقة استراتيجية تبنى عليها آمال شعبي البلدين وصولا الى الرفاهية الشتركة التي يتوقان لها وهذا يعتمد على تكثيف الجهود من قبل الخرطوم وبكين بوضع خارطة استثمارية شاملة تركيزا على النشاط الزراعي الذي تتوفر مقوماته في السودان وبكين تتمتع بالتقنية المتطورة الخبرة الكبيرة في هذا المجال بالاضافة الى الخبراء ذوي الافق المتقدة والبارعة حتما سيحقق الطموحات لشعبي البلدين الشقيقين.

المتابع للاحداث السياسية يرى ان الخرطوم وبكين يتمتعان بعلاقات قوية ومتجددة من خلال الزيارات المتبادلة من قبل مسؤولي البلدين هذا بدوره عمق العلاقات ودفعها الى الامام متحدية الصعاب التي تقف في طريقها لكن بحنكة الطرفين استطاعا ان يحققا شراكة اقتصادية تقوم على اسس متينة بمتانة علاقاتهما الازلية . وضع الجانبان آليات تعاون بينهما تهدف الى تطوير علاقاتهما وهي علاقة استراتيجية وسيكون لها مدلولات ونتائج ايجابية وواقعية على ارض الواقع. يمكن ان نصف العلاقات السودانية الصينية بانها استراتيجية في المقام الاول وتاريخية فلاجل ذلك يحرص السودان كل الحرص على دفعها وتعزيزها في المجالات كافة منها السياسية والاقتصادية خاصة التعاون الزراعي الذي من خلاله يمكن ان يستفيد السودان من التقانة الزراعية الصينية المتقدمة خاصة وان السودان يحتوي على معينات الزراعة من اراضي خصبة صالحة للزراعة ووفرة المياه عبر الانهار والوديان في ظاهر ارضه وباطنها. هذا مما شجع الطرفين بان يوقعا اتفاقيات في المجال الزراعي دعما لاستكمال مشاريع الصين الاستثمارية في هذا المجال.

انتقلت العلاقات الاقتصادية السودانية الصينية الى مرحلة الشراكة الاستراتيجية بينهما خاصة في مجال الاستثمار بانواعه المختلفة هذا بجانب تمويل مشاريع التنمية الاقتصادية بالبلاد كالسدود والكهرباء وحصاد المياه والطرق والسكة الحديد. ويعمل الطرفان بكل جهد من اجل تحقيق تعاون مشترك في كل المجالات لخلق مستقبل علاقة متميزة في المرحلة المقبلة . 

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×