الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العالم العربي
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

قطر تدشن خطين ملاحيين جديدين إلى شانغهاي ودول المتوسط

2017:09:18.10:30    حجم الخط    اطبع

الدوحة 17 سبتمبر 2017 / دشنت قطر اليوم (الأحد) خطين ملاحيين جديدين لربطها بموانئ جنوب شرق آسيا، عبر شانغهاي الصينية، ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، في خطوة تستهدف احتواء آثار المقاطعة المفروضة عليها منذ ثلاثة أشهر جراء الأزمة الخليجية.

وقال مدير ميناء حمد الدولي عبد العزيز اليافعي في مؤتمر صحفي بهذه المناسبة إن الخطين الملاحيين الجديدين يربط أولهما ميناء حمد بموانئ جنوب شرق آسيا (شانغهاي)، فيما يربط الآخر الميناء بموانئ دول حوض البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف اليافعي أن تدشين الخط الملاحي البحري مع ميناء شانغهاي في الصين التي تعد أكبر مصدر في العالم سيرفع حجم الصادرات الى دولة قطر لتشمل جميع أنواع البضائع والمنتجات ولن تقتصر على مواد البناء.

وذكر أن خط شانغهاي يعد ثاني خط يتم تدشينه مع الصين، متوقعا تدشين خط ثالث مع الموانئ الصينية قريبا.

وأفاد أن الخطين سيحققان مكاسب اقتصادية للبلاد وسيجري كل منهما رحلة واحدة خلال الأسبوع تستغرق مدتها 21 يوما، ومن المتوقع أن يستقبل ميناء حمد أكثر من ألف سفينة حتى نهاية العام الجاري ونحو مليون حاوية نمطية في الفترة عينها.

وأكد اليافعي أن الخطين الجديدين يشكلان إضافة مهمة تعزز عمل ميناء حمد وقدرته التنافسية ليمثل إضافة مهمة لمنظومة الموانئ الإقليمية والعالمية سيما وأن معظم موانئ المنطقة وصلت إلى قدرتها الاستيعابية.

وأوضح أن العمل يجري الآن لجعل الميناء نقطة جلب بارزة في إعادة التصدير إلى موانئ المنطقة، لافتا إلى وجود خطوط ملاحية أخرى سيجري الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة.

وذكر أن ميناء حمد بدأ يجني مكاسبه الاقتصادية منذ انطلاق أعماله، حيث دشن نحو 15 خطا مباشرا حتى الآن، تساهم في تقليل التكلفة واختصار الوقت مما يصب في مصلحة المستوردين الذين أصبحت بضائعهم تصل مباشرة من موانئ المنشأ إلى ميناء حمد دون الحاجة إلى الموانئ الوسيطة.

وكانت قطر قد افتتحت في 5 سبتمبر الجاري ميناء حمد الدولي، أحد أكبر موانئ الشرق الأوسط والذي يربطها بحريا بأكثر من 150 وجهة، ليفتح أمامها بوابة لتتجاوز آثار المقاطعة المفروضة عليها من أربع دول عربية منذ ثلاثة أشهر.

والأسبوع الماضي كشف وزير المواصلات والاتصالات القطري جاسم السليطي أن الشركة القطرية لإدارة الموانئ ستعلن عن 13 خطا ملاحيا جديدا، خمسة منها خلال الأيام المقبلة وثمانية في منتصف أكتوبر هذا العام.

وقال السليطي أثناء لقاء على تلفزيون قطر الحكومي الرسمي، إن بلاده أوجدت منذ اللحظة الأولى للمقاطعة بدائل بفتح خطوط بحرية جديدة مثل ميناء صحار في سلطنة عمان وخطوط مباشرة مع الهند وباكستان وتركيا وإيران من أجل توريد المنتجات الأساسية.

وأكد أن بلاده ستصدر السلع والمنتجات المختلفة من الدوحة إلى 130 دولة حول العالم بقدرة استيعابية تصل إلى 180 ألف حاوية في العام الواحد.

ويلعب ميناء حمد دورا جوهريا في دعم قدرة قطر على مواجهة آثار المقاطعة الاقتصادية التي نجمت عن الأزمة الخليجية بعد قطع أربع دول عربية، هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع الدوحة منذ 5 يونيو الماضي.

ومكن هذا الممر الحيوي البلاد في أيام قليلة من تنشيط حركة الاستيراد وتوفير البدائل مع تدشين ثمانية خطوط ملاحية جديدة مع عدة دول بعد غلق المنفذ البري الوحيد لقطر مع السعودية وإغلاق الدول الأربع كافة منافذها جوا وبحرا مع الدوحة كجزء من إجراءات المقاطعة.

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×