الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العالم
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

مقالة : تركيا تكثف الضغط ضد استفتاء استقلال إقليم كردستان

2017:09:18.14:07    حجم الخط    اطبع

أنقرة 17 سبتمبر 2017 / قدمت تركيا موعد اجتماعين حاسمين قبل استفتاء إقليم كردستان العراقي المثير للجدل عقب توجيه دعوات جديدة للقيادة الكردية لتأجيل التصويت.

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في وقت متأخر من يوم الجمعة " سنعلن خطتنا بشأن استفتاء إقليم كردستان بعد اجتماع مجلس الأمن القومي يوم 22 سبتمبر"، مضيفا أن اجتماعا حكوميا آخر سيعقد قبل اجتماع مجلس الأمن القومي.

وأكد اردوغان أن تركيا تتقاسم حدودا طويلة مع شمال العراق ولن تسمح بخطوات تهدد سلامة الأراضي العراقية.

وقبل بضع ساعات من خطابه التلفزيوني، أشار رئيس الوزراء بينالي يلدريم الى أن تركيا ستفرض عقوبات على حكومة إقليم كردستان إذا مضت الأخيرة في إجراء استفتاء الاستقلال.

وقال للصحفيين في أنقرة" إننا لا نريد فرض عقوبات، لكن إذا وصلنا إلى هذه المرحلة، فهناك خطوات خططت تركيا لاتخاذها بالفعل"، مضيفا أنه يقدم " نداء وديا" لزعيم إقليم كردستان مسعود بارزاني لإلغاء التصويت المقرر.

وتحدث يلدريم مع نظيره العراقي حيدر العبادي هاتفيا يوم الجمعة، واتفقا على العمل معا لوقف الاستفتاء. كما أوضح يلدريم جليا في نهاية عطلة الأسبوع أن الاستفتاء مسألة أمن قومي وأن تركيا سوف تتخذ كل الإجراءات اللازمة لمنعه.

وقال الزعيم العراقي يوم السبت إنه مستعد للتدخل عسكريا إذا أفضى الاستفتاء إلى أعمال عنف بين المجموعات العرقية المختلفة في المنطقة واصفا التصويت بأنه "غير قانوني".

وصوت برلمان كردستان يوم الجمعة على المضي قدما في الاستفتاء في موعده المحدد يوم 25 سبتمبر. وفي وقت سابق من اليوم، قال بارزاني إن الاستفتاء سيمضي قدما لعدم طرح بديل قابل للتطبيق، ملمحا إلى رفض مقترح من الولايات المتحدة وبريطانيا والأمم المتحدة بتأجيل التصويت.

وتضغط الدول المجاورة للعراق والعديد من الدول الغربية من أجل تأجيل الاستفتاء لأنها تراه يضر بالمعارك الجارية ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي لا يزال نشطا في المنطقة بالرغم من الهزائم الخطيرة التي مني بها.

وتتخوف القوى الغربية من أن يؤدي الاستفتاء إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة المضطربة بالفعل حيث ترفض دول الجوار سوريا وإيران وتركيا الاستفتاء لأن " نعم" الساحقة قد تعزز نداءات الاستقلال لدى المجتمعات الكردية الموجودة داخلها.

ويرى بعض الخبراء أنه من غير المرجح أن يتم إعلان الاستقلال بشكل فوري إذا صوت معظم الأكراد بنعم ولن تكون العقوبات المحتملة من جانب تركيا على إقليم كردستان إلا مؤقتة حيث يتقاسم الجانبان مصالح تجارية مشتركة.

وشهدت تركيا والمنطقة الكردية توسعا في التعاون التجاري. وفي النصف الأول من عام 2017، بلغت قيمة الأعمال التجارية المتبادلة 5 مليارات دولار، بزيادة قدرها 20 بالمائة مقارنة بنفس الفترة في العام السابق، وفقا للبيانات الكردية.

وقال الصحفي الكردستاني المخضرم محمود بوزارسلان " أعتقد أن التدخل العسكري التركي غير وارد لأن تركيا عليها أيضا أن تتعامل مع الحرب السورية على الحدود. وانقرة قد تقرر إغلاق البوابة الحدودية فقط للحد من حركة المرور في المنطقة، لكن في النهاية تجمعهما مصالح تجارية مشتركة كبيرة".

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×