الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العلوم والثقافة
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

أهم الموضوعات: المكتبات التجريبية في الصين تلقى رواجا بين الشباب

2017:10:12.16:24    حجم الخط    اطبع

قوانغتشو/جينان 12 أكتوبر 2017 / لم تقضي سون ون شياو عطلة العيد الوطني لهذا العام في زيارة الأماكن السياحية المزدحمة أو مشاهدة الأفلام في السينما، ولكنها ذهبت إلى مكتبة تجريبية في مدينتها جينان.

وعلى النقيض من المكتبات التقليدية، توفر بينجو للزائرين أنشطة متنوعة مثل تذوق الأطعمة ومعارض الصور والمحاضرات ذات المواضيع. وقالت سون إن هذه الأحداث الثقافية "لا بد منها" للشباب.

ووفقا للتقارير الصادرة عن رابطة الناشرين في الصين، ارتفعت مبيعات الكتب على الانترنت بنسبة 30 في المئة على أساس سنوي في عام 2016، في حين شهدت متاجر الكتب التقليدية انخفاض مبيعاتها بنسبة 2.33 في المئة.

وظهرت العديد من هذه المكتبات خلال السنوات الأخيرة في الصين لتغيير شكل الصناعة المتراجعة، حيث تضم هذه المكتبات العديد من الفعاليات الثقافية وإطلاق الكتب والقراءات العامة.

وافتتحت فانغسوه، سلسلة لبيع الكتب تأسست في عام 2011، أول متجر لها في قوانغشتو.

وبينما تغطي الكتب الجدران من الأرض إلى السقف، يضم المتجر الذي تبلغ مساحته 1800 متر مربع قهوة وبوتيك ومتجر للحرف اليدوية يستقبل أكثر من مليوني زائر سنويا، فيما يبلغ متوسط حجم المبيعات السنوية 70 مليون يوان (10.6 مليون دولار أمريكي).

وغالبا ما تستضيف المساحة المختلطة المعارض الفنية والمحاضرات وإطلاق الكتب عن الفن والثقافة ونمط الحياة، وتحولت إلى مركز لعشاق الكتب في المدينة.

وقال ماو جي هونغ، مؤسس فانغسوه، "نأمل في أن يتمكن المتجر من تحسين نوعية حياة الناس في المدن وتزويدهم بالمزيد من المعلومات عن الثقافة ونمط الحياة".

وفتحت الشركة حتى الآن ثلاث متاجر أخرى في تشنغدو وتشونغتشينغ وتشينغداو.

ويعد توسع فانغسوه مثالا على تزايد شعبية هذه الأنواع من المكتبات في الصين.

وذكر تقرير أصدرته ايفربرايت للأوراق المالية حول صناعة التجزئة في الصين انه قد تم إنشاء أكثر من 60 مكتبة تجريبية مثل فانغسوه في مختلف أنحاء البلاد في النصف الأول من عام 2017.

كما ستقوم سيزيف، واحدة من أكبر سلاسل الكتب المملوكة للقطاع الخاص وتضم أكثر من 70 متجرا في الصين، بالتغيير من نمطها لتنويع مصادر دخلها، حيث من المخطط أن تقدم دروسا في القراء والاستماع للأطفال .

وقال جين وي تشو، رئيس شركة سيزيف، إن حوالي 80 في المئة من المتاجر سيتم تهيئته لاحتضان رفوف الكتب، بينما سيتم تخصيص 15 في المئة للمقاهي و5 في المئة للفنون الإبداعية ومتاجر الحرف اليدوية. مضيفا أن "هذا التخطيط لمساحة المتاجر سيساعد على تشكيل التأثير المرجو من السلسلة"

وقال لي اوو، عميل في متجر فانغسوه، "مهما كانت متطلباتك، فإن المكتبات التي تجمع بين هذه الأنشطة المتنوعة هي أفضل خيار لك".

نشرت الصين وثائق وأنفقت الكثير من الأموال لتحسين الخدمات في قطاع الثقافة منذ المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني الذي عقد في 2012.

وبلغت الصناعة الثقافية والصناعات المتعلقة بها ما نسبته 4.07 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي في البلاد في عام 2016، لترتفع عن نسبة 3.48 بالمئة التي تحققت عام 2012، وفقا للأرقام التي نشرها مكتب الإحصائيات الوطني.

وأنفقت الصين ما يربو على 77 مليار يوان (11.6 مليار دولار أمريكي( لتنمية قطاع الثقافة في عام 2016، بزيادة قدرها 60.5 بالمئة عن عام 2012، وفقا للأرقام الرسمية.

ومنذ عام 2012، استثمرت الحكومة المركزية 1.6 مليار يوان لدعم تأسيس 214 من المكتبات العامة والمتاحف والمراكز الثقافية على مستوى المحافظات.

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×