الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> الأعمال والتجارة
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

مقابلة خاصة: الحديقة الصناعية الصينية - البيلاروسية تحقق اختراقة استثمارية

2017:10:12.15:35    حجم الخط    اطبع

مينسك 12 أكتوبر 2017 / جذبت حديقة غريت ستون الصناعية الصينية -البيلاروسية المزيد من المستثمرين وارتفع عدد الشركات المقيمة بها إلى أكثر من الضعف، وفقا لرئيس إدارة الحديقة.

وأوضح الكسندر ياروشينكو في مقابلة خاصة أن الحديقة جذبت منذ بداية العام أكثر من 10 شركات من الصين وبيلاروس وروسيا والنمسا والولايات المتحدة وليتوانيا كشركات جديدة مقيمة.

وأضاف "وضعنا لأنفسنا هدفا لهذا العام. جاءت إلينا 20 شركة مقيمة على الأقل، بدأت 10 شركات منها بناء منشآتها وبدأت 5 منها على الأقل تنفيذ أعمالها. الحديقة دخلت مرحلة نشطة من التنمية".

وتُبنى الحديقة الصناعية التي تعرف باسم "غريت ستون" بالقرب من العاصمة البيلاروسية مينسك. واتفق البلدان على ربط الحديقة بمبادرة الحزام والطريق الصينية التي تمر عبر آسيا وأووربا.

وفي مايو، أصدر الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو مرسوما لتوسيع المنافع للشركات المقيمة بالحديقة في خطوة تهدف إلى جذب المزيد من الشركات من جميع أنحاء العالم بما في ذلك الشركات من الصين.

ونص المرسوم على إعفاء الشركات المقيمة من ضريبة الأرباح لمدة 10 سنوات بعد الفترة المالية الأولي التي ستبدأ فيها جني الأرباح من خلال بيع السلع والخدمات.

كما تم إعفاء الشركات المقيمة والشركات المدارة بشكل مشترك من ضريبة الأراضي حتى 14 يونيو عام 2062.

وقال ياروشينكو "هذا المرسوم خلق بيئة مواتية بشكل غير مسبوق للمستثمرين للدخول في الحديقة الصناعية. الحديقة توفر للمستثمرين إعفاء كاملا تقريبا من الضرائب".

ووفقا لياروشينكو، فإن سقف الاستثمار في الحديقة بحسب المرسوم الرئاسي قد انخفض من 5 ملايين دولار إلى 500 ألف، الأمر الذي يوفر فرصا للشركات الصغيرة والمتوسطة.

وقال " يمكننا القول الآن إن اهتمام المستثمرين بدأ في التزايد بفضل تخفيض سقف الاستثمار وبيئة الأعمال غير المسبوقة في الحديقة بفضل المرسوم الجديد".

وفي الوقت الحالي، تتفاوض شركة تطوير الحديقة الصناعية الصينية - البيلاروسية مع شركات عديدة. وبنهاية العام، من المتوقع أن يزداد عدد الشركات المقيمة في الحديقة إلى 25 كحد أقصى، وفقا لإدارة الحديقة.

وقال ياروشينكو "على الرغم من القفزة الكبيرة في تنمية الحديقة، إلا أننا نريد أن تتقدم هذه العملية بشكل أكبر حتى تأتي المزيد من الشركات فائقة التكنولوجيا وتنتج سلعا تنافسية".

وشهد ياروشينكو آفاقا جيدة لتنمية الحديقة الصناعية، متوقعا أن تجذب المواهب في التكنولوجيا الفائقة وتخلق أكثر من 6 آلاف وظيفة بحلول عام 2020.

وأعرب عن اعتقاده بأن الحديقة سوف تصبح مدينة حقيقية في المستقبل. " إننا نتوقع أن يعمل ويعيش فيها نحو 10 آلاف شخص بحلول عام 2020، وأكثر من 130 ألف شخص بحلول عام 2030".

وأتم يقول " تحقيق هدفنا سيجعل غريت ستون وجها جديدا للاقتصاد البيلاروسي وتصبح نقطة للنمو".

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×