بكين   ~ثلج خفيف -1/-4 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    من روائع الأدب الكلاسيكي الصيني قصة الممالك الثلاث (2)

    2012:08:30.15:48    حجم الخط:    اطبع

    الممالك الثلاث هي أول رواية صينية طويلة تظهر بشكل فصول متسلسلة، وكل فصل يحمل عنوانا يشبه بيتين من النثر، تحملان إشارة لفحوى أو مضمون الفصل. ولم يكن لأي رواية صينية أخرى، لا قديما ولا حديثا، التأثير الذي تركته (الممالك الثلاث) على المجتمع الصيني الذي ما فتئ يقتطف منها الشواهد والأمثال حتى يومنا هذا. إنها تتناول أحداث فترة تاريخية مهمة جدا في تاريخ الصين القديم ( 184-280 ميلادي) وتصف بشكل حيوي العوامل والخصائص والصفات التاريخية لفترة أكثر من قرن، وتتعمق في شخصيات رئيسية تعكس من خلالها قوة ووحشية ذلك الصراع الذي استمر عشرات السنين بين ثلاث شخصيات رئيسية بالرواية، هي: ليو بَيْ، وهو رجل من نسل العائلة الإمبراطورية آنذاك؛ وتساو تساو، وهو قائد عسكري مشهور، يعتبر النقيض من الشخصية الأولى؛ وسون تشيوان، نجل جنرال وأمير حرب ترك لابنه إرثا مهما، وأرضية تصلح لأن تكون مملكة. هذه الشخصيات الرئيسية الثلاث، نجحت بعد صراعات دموية مريرة، أن تؤسس الممالك الثلاث (شو، وَي، وو) التي حملت الرواية اسمها. هذه الممالك الثلاث كانت تحتل مساحات في مناطق الصين آنذاك؛ فمملكة شو تمد سلطانها على أراضي الأنهار، جنوب غربي الإمبراطورية، وتحمل أيضا اسم (شو- هان) دلالة على ارتباطها بسلالة هان الحاكمة. ومملكة وَي، في السهول الشمالية والوسطى. ومملكة وو، في أراضي الجنوب، جنوبي نهر اليانغتسي العظيم، وامتدادات للشرق.

    مؤلف الرواية هو أديب صيني اسمه لوه قوان تشونغ(1330-1400 ميلادي)، أبدع فعلا في إحكام حبكة الرواية بشكل بات يشبه شجرة كبيرة متشعبة الأغصان، كثيفة الأوراق، ولكن بدون وجود أي غصن أو ورقة بمكان نشاز أو غير ملائم. ومن الواضح أنه يمتلك موهبة أدبية مقرونة بثقافة واسعة مكّنته من إبداع رواية نابضة بالحياة، أمينة كل الأمانة على متابعة دقيقة لأحداث تلك الفترة التاريخية وما وقع فيها من أحداث ونزاعات ومؤامرات وخطط وخدع وحروب. في كل عبارة، يمكن للقارئ أن يلاحظ الثقافة الواسعة للمؤلف الذي نجح تماما في نقل صور نابضة بالحياة عن تلك الفترة.

    وأبرز ما يميّز هذه الثقافة والإطلاع الواسع هو استخدام المؤلف لكلمات وعبارات تنقل صور الأبطال والقادة والمخططين والمستشارين والمقاتلين بمختلف الرتب والأصناف. إنه يبدع في وصف الفرسان وبسالتهم بعبارات نكاد نلمس فيها قوة وحيوية الفارس نفسه. ومن خلال وصفه للمعارك وظروفها، يمكن العودة بالذاكرة إلى تلك الفترة وترك المجال للعين أو للأذن لأن تتصور أو تصغي لصليل السيوف وقعقعة الرماح، واحتدام الفرسان والخيول، وحتى استنشاق غبار المعارك. في هذه الرواية، ما أن تضع حرب أوزارها حتى تنشب أخرى أشرس منها. وما يكاد هذا الطرف يخرج منتصرا، حتى تدور الدوائر عليه في الغد. وما تنتهي هذه المكيدة حتى تبدأ أخرى، وهكذا في سلسلة طويلة تكاد لا تنتهي من الأحداث. ولهذا السبب، يقول الصينيون إنها غير محبذة بين النساء"الرقيقات"، ولا تصلح لكبار السن؛ لأنها تضعهم في لجة أمواج متلاطمة من الأحداث القتالية الدموية والمكائد والمؤامرات، بما يؤثر على هدوئهم وصحتهم وسولكهم! في الحقيقة، إن الرواية رجالية بامتياز! ليس فيها ذكر كثير للمرأة، عدا بعض الإشارات التي يمكن عدّها على أصابع اليد. ذلك لأن الأحداث لا ترتبط كثيرا بواقع يومي يتناول العائلة أو الزواج أو الاجتماعيات الأخرى، بل تتركز على شئون بلاط، ثم خطط واستراتيجيات حربية، جميع أبطالها من الرجال.
    لا بدّ من القول إنه من أجل هذه السلسلة الطويلة من الأحداث المحبوكة جيدا، تعيّن على المؤلف أن يجمع بين الوقائع التاريخية الحقيقية، وبين عناصر خيالية، حتى تكتمل صورة الحدث الدرامي بشكل روائي مشوّق. وإنصافا لمجهودات هذا المؤلف البارع، يتعين الإشارة إلى أن الخيال مقصود به هنا هو لجوء المؤلف لما كان يرويه القصاصون الشعبيون (الحكواتية)، الذين غالبا ما يلجأون للإطالة والمبالغة. يقول المحللون الأدبيون إن نسبة الواقع إلى الخيال في هذه الرواية هي سبعة إلى ثلاثة، وهذا دليل كاف على واقعيتها.

    هذه الرواية تركز على فترة زمنية شهدت بداية تدهور وأفول نجم إمبراطورية هان الشرقية عام 184 وصولا إلى سقوطها في عام 220 ميلادي تقريبا، نتيجة عوامل سياسية واقتصادية عديدة. وبسبب ضعفها وفساد بلاطها، ظهرت انقسامات كثيرة. لذلك، تبدأ الرواية بعبارة "من هنا تبدأ الحكاية. العالم الذي ظل مُقسّما، يجب أن يتوحد ثانية"، ويبدو هذا هو هدف المؤلف الذي يقف إلى جانب كل ما يوحد الأمة ويعلي شأنها، ويكتسح كافة مظاهر الفرقة والتشرذم والانقسام. وبما أن البلاط الإمبراطوري كان مترنحا تحت وطأة الفساد والمؤامرات، كان لا بدّ من نهوض المخلصين للإمبراطورية، التي تحظى بدعم السماء، كما كانوا يعتقدون. لذلك، وفي ظل هذه الصورة المأساوية، ظهر الحدث الأبرز في الرواية من خلال لقاء ثلاثة رجال ارتبطوا بعهد الأخوّة وبعلاقة مميزة سيكون لها شأن كبير في أحداث الرواية. لقد أرادها المؤلف علاقة وثيقة أقوى من رابطة الدم، تركز على مفهوم الفضيلة والاستقامة والشجاعة؛ ذلك المفهوم المفقود، والمطلوب بإلحاح في تلك الفترة العصيبة. جمعت علاقة الأخوة بين شخصية بطل رئيسي في الرواية هو ليو بَيْ (لقبه شيوان ده) الإنسان الكريم الأصل والمحتد، الذي يعود أصله إلى الأسرة الإمبراطورية، وبين فارس مقدام شجاع نزيه اسمه قوان يوي (لقبه يون تشانغ)، وفارس باسل اسمه تشانغ فَيْ (لقبه يي دَه). منذ اللقاء الأول، حيث الحبكة الأولى للرواية، يبدع المؤلف في وصف العلاقة بشكل يوحي بقوتها وحيويتها وعمقها، بحيث يجذب القارئ لمتابعة دقيقة لكل ما يتعلق بهذه الشخصيات الثلاث وخصائصها. وبما أن المؤلف يقف إلى جانب وحدة البلاد، ممثلة بضرورة دعم وإسناد وإحياء سلالة هان الحاكمة، فإنه يقف إلى جانب هذه الشخصيات، فيظهرها بالشكل اللائق بأبطال يتعاطف معها القارئ تماما، ويجافي خصومها.

    [1] [2] [3] [4]

    /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    يوسف هلالي 2014-02-04
    السلام عليكم وحاليا هناك عيد الربيع الصيني ونقدم التحية والتمنيات الطيبة للصينين جميعهم ونرجو لهم دوام العيد والتقدم والعمل الكبير مع العرب
    عدنان العبد الله 2014-01-02
    صحيح انا قرأنا العديد من الروايات من العالم ولكننا لم نقرأ من الصين حتى يومنا الحالي ونشكر كل من ينقل لنا اخبار عن الصين وشعبها الصديق وادبها الكبير وهي فرصة جيدة ان نطلع على ايضاحات من السيد عباس كديمي العراقي من خلال تجربته في الصين ونرجو فعلا الكثير من المقالات عن الصين وتاريخها وادبها
    ليلي محمد الوائلي 2012-09-10
    هذه مناسبة جيدة جدا للتعرف على أدب الصين العريق وتواصل العلاقات الطيبة بين العرب والصينيين ونشكر صحيفة الشعب الصينية وكاتب المقال السيد عباس كديمي

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.