الأخبار الأخيرة

تقرير اخباري: ثورة روبوتات الجراحة في الصين

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/  10:00, September 14, 2017

    اطبع
 تقرير اخباري: ثورة روبوتات الجراحة في الصين
الروبوت الجراح بمستشفى تشانغ هاي بشنغهاي قد أجرى بأكثر من 40 ألف عملية جراحة

14 سبتمبر 2017/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/ تظهر البيانات التابعة لمركز التدريب الدولي لروبوتات الجراحة بمستشفى تشانغ هاي بشنغهاي، أن الصين قد أجرت إلى الآن أكثر من 40 ألف جراحة روبوتية منذ إستعمال أول روبوت جراحة في فبراير 2006. ما يعكس بأن روبوتات الجراحة قد باتت واقعا جديدا. لكن هل يمنع ذلك شعور الإنسان بالخوف من أي حركة خاطئة للروبوت أثناء استلقائه على فراش الجراحة؟ أو ربما يتم اختراق برنامج الروبوت أثناء إجراء العملية....

 الصين الأكثر استعمالا لروبوت الجراحة في العالم

  لوه دان، المسن البالغ من العمر 69 عاما، والذي يرقد في مستشفى جامعة نانتشانغ الأول منذ أسبوع لاستئصال ورم سرطاني، تحدث للمراسل مبتسما: "إن الجرح صغير، ومدة التعافي بعد العملية قصيرة، وقد أخبرني الطبيب الآن، أنه بإمكاني مغادرة المستشفى."

 أجرى روبوت الجراحة الذي إستأصل الورم للوه دان 640 عملية مماثلة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، ما يجعله الروبوت الأكثر نجاعة في الصين خلال الوقت الحالي. في هذا الصدد، يقول الطبيب الجراح وانغ قونغ شيان، أن البيانات الصادرة عن روبوت دافنشي تظهر بأن أكثر 3 روبوتات جراحة فاعلية في العالم توجد في الصين.

 ويضيف وانغ قونغ شيان،"إن روبوت الجراحة هو السيف السحري بيد طبيب العيادة الخارجية." بالمقارنة مع العمليات المفتوحة، ساعد ظهور روبوتات الجراحة الأطباء على التحكم في العمليات الجراحية بأكثر سهولة. حيث يمكن للطبيب إجراء العملية بالتحكم في المقبض فقط. "معصم يد الإنسان لا يتحرك سوى في 4 إتجاهات، في حين أن ذراع الروبوت يمكنها التحرك في 7 إتجاهات والدوران في 540 درجة."

 دقة أعلى ووضوح أكبر تعني جرح أصغر ومعالجة أدق، وطبعا تعني إنفاق أكبر. وبالمقارنة مع الجراحة التقليدية، رقد لوه دان في المستشفى نصف المدة الزمنية فقط، لكنه أنفق 20 ألف يوان زيادة. وتستعمل هذه النفقات الزائدة أساسا في المقص الإلكتروني وإبرة الخياطة المثبتين في مقدمة ذراع الروبوت.

 ماذا يحدث للروبوت لو انقطعت الكهرباء أثناء الجراحة؟

 "أنا أثق في العلم". هكذا تحدث لوه دان، الذي درس الميكانيكا في الجامعة، وهو ما سهل إختياره لجراحة الروبوت من بين خيارين قدما له. لكن لوه دان يستدرك قائلا، "بكل صراحة، يبقى لدي القليل من الشك. فنحن في النهاية نتعامل مع آلة. وماذا لو حدث عدم استقرار في الضغط الكهربائي، هل سيفتح الروبوت لي جروح اخرى في أماكن غير أماكن العملية."

 تعد سلامة التصميم الضامن الأساسي لسلامة جراحة الروبوتات. في هذا السياق، يقول الباحث بمركز أبحاث التكنولوجيات المتقدمة بشنجن التابع للأكاديمية الصينية للعلوم أو يونغ تشنغ، أن ذراع الروبوت تم تصميمها بشكل محاكي لليد البشرية. حيث يمكنها التحكم آليا في حركتها، وتستطيع تعديل الحركة ألف مرة في الثانية، وحتى حينما ترتعش يد الطبيب، فإن ذراع الروبوت لا تتحرك.

رغم ذلك، يبقى الطبيب الذي يتحكم في الروبوت هو مصدر الأمان بالنسبة للمريض. وهنا يقول وانغ قونغ شيان، الفائز بشهادة "500 عملية جراحية روبوتية" في عام 2015، ويقود فريق أفضل فريق جراحة روبوتية في الصين، "إن الجراحة الروبوتية تحتاج إلى المزيد من التواصل والحوار مع المريض مقارنة بالجراحة التقليدية. حيث على الطبيب بذل جهد في إقناع المريض بأن الروبوت ليس إلا أداة في يد الجراح. وأن الطبيب هو من يتحكم في الجراحة."

 مع تغير أدوات الجراحة، يتغير الطبيب أيضا. فقبل ممارسة الجراحة الروبوتية، على الطبيب أن يحصل على الشهادة التي تسمح له القيام بهذا النوع من الجراحة.

 يتوقع وانغ قونغ شيان بأن لا يقتصر استعمال الروبوتات في المستشفيات على الجراحة في المستقبل. بل قد تظهر روبوتات ترشد المرضى في العيادة الخارجية، وروبوتات أخرى داخل غرف المرضى تساعدهم على التحرك. في هذا الإطار، طرح "مخطط تطوير صناعة الروبوتات (2016-2020)" إنشاء نقاط تجريبية بمراكز الجراحة الذكية في المستشفيات الرفيعة المستوى في الصين.

رغم ذلك، ومهما تقدمت الجراحة الروبوتية، يبقى من غير الممكن أن يعوض الروبوت الطبيب. "مهما كانت درجة تطور الروبوت، فهو لا يملك مشاعر الإنسان، وهذا ما يحتاجه المريض الطريح على الفراش." يقول وانغ قونغ شيان.


【1】【2】【3】【4】

صور ساخنة

أخبار ساخنة

روابط ذات العلاقة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×