بكين   مشمس جزئياً~مشمس 29/17 

سوريا تتهم المجموعات المسلحة بقطع المياه عن حلب

2014:05:13.08:56    حجم الخط:    اطبع

دمشق 12 مايو 2014/ اتهمت وزارة الخارجية السورية اليوم (الاثنين) المجموعات الارهابية المسلحة بقطع المياه عن سكان مدينة حلب (شمال سوريا)، واصفة هذا الإجراء بأنه يشكل "عقاب جماعي يضاف إلى الجرائم التي ترتكبها المجموعات الإرهابية ومن المثير للاستهجان أن تلتزم الأمم المتحدة الصمت إزاء هذه الكارثة الإنسانية ".

وأفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بأن وزارة الخارجية وجهت اليوم رسالتين إلى رئيس مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة قالت فيهما إن "مدينة حلب تتعرض منذ تسعة أيام إلى عقاب جماعي وحصار غير أخلاقي تفرضه المجموعات الإرهابية المسلحة نتيجة قطعها الكامل للمياه بما فيها النظيفة والصالحة للشرب عن ثلاثة ملايين نسمة من سكان المدينة عقابا لهم على رفضهم لوجود المجموعات الإرهابية المسلحة في مدينتهم ورفضهم للجرائم التي ترتكبها هذه المجموعات الإرهابية ضد المدنيين فيها".

وأشارت الخارجية في رسالتيها إلى أن الواقع المذكور خلق "أزمة كبيرة في السكان على المياه الأمر الذي اضطرهم للسعي إلى الحصول عليها من كافة المصادر المتوفرة بما في ذلك من الأنهار وغيرها من المصادر غير الصالحة للشرب بشكل يعرض صحة وحياة المدنيين للخطر وينذر في حال استمراره بانتشار الأمراض والأوبئة بين السكان ويعرض الاطفال منهم لمخاطر شتى".

وطالبت الخارجية في ختام رسالتيها بصدور إدانة جدية من المجلس لهذه الجريمة وإلى اتخاذ اجراءات فورية للضغط على الدول الداعمة للإرهابيين في سوريا لوقف جرائمهم ضد سكان مدينة حلب وضد المواطنين السوريين عموما الذين يطالهم إرهاب المجموعات المسلحة ومن يدعمها بشكل يومي.

من جانبها، أرجعت الإدارة العامة للخدمات، وهي هيئة معارضة، انقطاع المياه عن حلب إلى قصف النظام للطرقات الرئيسة ما تسبب بتضرر شبكة المياه الرئيسة تحتها، مشيرة إلى أنه " نتيجة للاغلاقات المستمرة للشبكة ارتفع ضغط المياه بشكل كبير مؤديا إلى حدوث خلل في التوازن والاضرار بمضخات المياه".

وقالت الادارة في بيان لها نشر على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) اليوم، إن "الاستهداف المتكرر للطرقات الرئيسة من قبل طيران النظام بهدف تقطيع اوصال المناطق "المحررة" ادى بشكل كبير إلى تضرر شبكة المياه الرئيسة تحتها".

من جانبها، نقلت وسائل إعلام سورية محلية عن مصدر ذو صلة قوله أمس الأحد إن "جبهة النصرة" قامت عمدا بقطع المياه عن مدينة حلب وبشكل منفرد لوقف القصف الذي تتعرض له المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة من قبل الجيش النظامي.

وتتأثر الاحياء التي تقع تحت سيطرة السلطات بشكل أكبر من غيرها من المناطق بسبب ارتفاع الكثافة السكانية فيها من خلال السكان الاصليين والنازحين إلى هذه الاحياء، وذلك بسبب قصف طال المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وتعاني مدينة حلب من انقطاع في التيار الكهربائي والمياه أرجعتها مصادر رسمية إلى أعمال تخريبية، متهمة عصابات مسلحة بالوقوف ورائها، في حين تقول المعارضة إن تلك الأعطال نتيجة القصف الجوي والمدفعي.

يذكر أن العديد من المناطق في سوريا تعرضت لانقطاع المياه خلال الأعوام الثلاثة الماضية، من بينها مدن حماة وحمص وادلب بالإضافة لمناطق بريف دمشق ومدينة السلمية بريف حماة، حيث استمر انقطاع المياه عنها لعشرات الأيام، ما دفع الأهالي إلى اللجوء للصهاريج لتعبئة الخزانات من مياه الآبار، ووصل سعر المتر المكعب لأكثر من ألف ليرة سورية (الدولار الأمريكي الواحد يساوي نحو 150 ليرة).


ملف خاص: تطورات الوضع في سوريا

/مصدر: شينخوا/

الأخبار ذات الصلة

تعليقات

  • إسم

ملاحظات

1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.